~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
كلمة حق
 
alfalah
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
عواطف
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 قصه وفاء كلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lolo
عضو مميز
عضو مميز


وسام كبار الشخصيات
العمر : الاجل المحدد
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 3908
نقاط : 5016
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: قصه وفاء كلب   الإثنين يناير 02, 2012 6:32 am



وفاء كلب

[ldg
كانا صديقين نشآ وترعرعا معاً كأحسن ما يكون الأصدقاء. أما هو فقد أسماه والداه يوم وُلد (طالع) أي حظ، وأما الثاني فيبدو أنه فُطمَ سريعاً ولم يُطلق عليه إسم.

كان عُمرُ (طالع) عامين عندما جيء به إليهم، وكان قد بدأ يتعود الكلام حديثاً، فيقول ماء، وأوفه وأوه، فأضاف إلى رصيده ذلك كلمة ذات مقطعين هي (بوبي).. الإسم الذي ألِف أن يسمع أمه وأباه يستعملانه حين يخاطبان الجرو الصغير الذي لم يكن له أب ولا أم، عندما كانا يضعان له الحليب الذي اعتادا أن يقدماه له في وعاء عميق.

كانا غالباً ما يلعبان معاً في ساحة الدار المرصوفة بالطابوق الأصفر المربع، فلا يكاد (طالع) يجر عربته وراءه حتى يقفز (بوبي) عليها ويَحول دون جرّها، فيصرخ به ويبكي أحياناً عندما يترك الجرو العربة ويقفز عليه ويسحبه من سرواله القصير ويكاد أن يوقعه على الأرض.

[ldg

في كل صباح كان الجرو يتنقل بين غرف الدار مفتشاً عن طالع، فإذا وجده راح يثب عليه وينبح معلناً بدء الصراع. فإذا لم يجد منه إقبالاً أعمل أسنانه في سرواله واضطره اضطراراً إلى مشاركته في اللعب وإلا أبكاه.

وكان طالع سرعان ما ينسى ما أحدثه الجرو به من رعب ومضايقة ، فيشرعان في الجري أحدهما وراء الآخر في صحن الدار والحديقة التي فيها، فتجد أمه عندئذ فرصة لأن تصعد إلى أعلى الدار لكي تنشر الثياب أو تقوم ببعض شؤون المنزل في الغرف مطمئنة إلى أنهما في أمان، مهما تطـُل بهما فترة الإنصراف إلى عملها، بعد أن تكون أحكمت إغلاق باب الدار. ولم يخطر لها مطلقاً أن تفكر فيما كان يخبؤه لها القدر من مفاجآت.

[ldg

اختفت هذه الرؤيا نهائياً ذات يوم عن خاطر الصغير طالع.. إذ لم يعد هناك شيء في حياته إسمه بوبي، أو له شكل بوبي... فقد تركتهما الأم ذات يوم على عادتها وصعدت إلى السطح لتعلق الغسيل الذي كان كثيراً جداً فاستغرقها العمل ساعة ريثما أحكمت تعليق الملابس بالمشابك لشدة الريح في ذلك الصباح.

وعندما هبطت لم تجد لا الطفل ولا الكلب، فانقلبت الدار مأتماً، إذ كان طالع أول صبي لها ولأبيه.

استمر التفتيش عن طالع زمناً طويلاً عبثا. أما الجرو فقد وجده أبو طالع في أحد الأزقة وقد أثخنه الأطفال جراحاً، وربط أحدهم بعنقه خيطا يسحبه به، فأنقذه من أيديهم وعاد به إلى الدار بعد أن خاب مسعاه في الإستهداء على أثر طفله. ولم يجرؤ بوبي بعدها أن يفارق البيت إلى أن نشأ وكبر.

[ldg

مرت الأعوام ورزق الوالدان بأطفال آخرين، لكن ذكرى طالع كانت دائما تنغّص عليهما العيش، وكان شبحه ماثلاً أمام أعينهما دائماً فتطل على الناس بحزن دفين يفرض الإحترام على كل من يلتقي بهما، فأحبهما الرجال والنساء. وكان الناس يتحدثون دائماً عن مصيبة هذين الزوجين، ويحاولون أن يسروا عنهما ويخففوا من أشجانهما بما يستنبطونه من مناسبات يدخلون بها الفرح إلى قلبيهما. وحتى المدرسون كانوا لا ينون يعاملون أولاد هذين الزوجين معاملة خاصة فيقدمونهم على غيرهم ويعطونهم امتيازات خاصة ويترفقون بهم كثيراً.

كبر بوبي وأصبحت كلاب الحي تتجنبه وتخشى بطشه، لكنه كان لا يقصد أحداً بأذى، ولم يكن يتجاوز الزقاق إلا نادراً لكنه عندما بدأ يهرم غيّر لأمر ما من عادته، وأخذ يرافق سيده كل صباح إلى السوق ولا يتأخر عنه إلا عندما يرى ما يجتذبه لكنه سرعان ما كان يلحق بسيده.

[ldg

وكأن هاتفاً ما كان يهتف في أذن هذا الكلب فأكثر في أيامه الأخيرة من إرهاف سمعه وشم الناس.. وكان سيده وسيدته كلما أقعده المرض قالا أنها ساعته الأخيرة وأنه لن ينجو بعدها قط، خاصة وقد بلغ من العمر اثني عشر عاماً، لكنه كان لا يلبث أن ينهض ويتحامل على نفسه ويخرج مع سيده، ويتشمم الناس، فيلاطفونه ويترفقون به فليس ثمة من لم يسمع منهم بقصة هذا الكلب، وليس ثمة من يجهل أمره وأمر الطفل.

[ldg

وجاء يوم خرج فيه (بوبي) مع سيده لكنه لم يعد، وعندما سألوا عنه سيده في البيت قال أنه عند أوبته لم يجده، لكن شعوراً ما كان يجعله واثقاً من عودة الكلب، فهو يعرف طريقه جيداً ولا يحتمل أن يكون ضل.

مضى يومان ولم يعد الكلب فاستحوذ القلق على سيده وسيدته ففتشا عنه فلم يجداه. لكنهما فوجئا به يعود في اليوم الثالث ويجرهما من ملابسهما وهو ينبح بصوت مختنق، ويشير برأسه إلى الباب، فداخلهما قلق شديد وهمس بقلب سيدته هامسٌ ارتجفت له، فقالت لزوجها أن حادثاً ما حدث للكلب، ولا بد أن يكون حادثاً كبير الأهمية كما يبدو، فقد كان نباح الكلب يستحيل إلى أنين يمزق نياط القلب كلما وجدهما عاجزين عن فهمه.

[ldg

قفزت المرأة إلى عباءتها وقالت لزوجها: إذا لم تذهب معي ذهبت وحدي. وكأن الكلب فهم ما عنته، فأنشَب أسنانه في عباءتها وأخذ يجرّها جرّاً، كما كان يفعل مع طالع.. وبعد مسيرة طويلة مضنية في أحياء بعيدة مجهولة، وقف الكلب بهما أمام باب بدأ يعمل فيه مخالبه وينبح بشدة. فطرق الرجل الباب ففتحه لهما شاب في حوالي الأربعة عشر عاماً، جميل الصورة سرعان ما هجم عليه الكلب وأخذ يلعق يديه ويشمه وينشب أنيابه في سرواله ويجرّه إلى سيديه اللذين وقفا أمام الفتى وقد ألجمتهما تصرفات الكلب وعصفت بهما بلادة سمّرت أقدامها في الأرض.

حاول الفتى أن يُبعد عنه الكلب عبثاً، فكان يقول وهو يحاول التملص منه: يا له من كلب غريب ما انفك يطاردني منذ ثلاثة أيام لم يفارق فيها باب دارنا.. فإذا خرجت خرج معي وهو يشدّ على سروالي.

قال الفتى هذا وانزل يده من وراء مزلاج الباب ليبعد الكلب عنه، فما كادت السيدة أن ترى أصابعه المحروقة حتى تهاوت مغشياً عليها..

[ldg

وسرعان ما سرت في جميع المدينة إشاعة عجيبة، فقد عثر (بوبي) على (طالع)! سرت سريان النار في الهشيم، فقامت قيامة الناس، ولكن الأمر لم يكن من السهولة كما كانوا يتصورون.. فقد كان لطالع أم أخرى معترف بها غير أمه هذه التي لم يكن لديها ما تستند إليه من براهين غير الكلب والحروق التي في الأصابع وشهادة الناس.

[ldg

وفي قاعة المحكمة أصغى الناس لأغرب قصة.. وأخذوا يتسقطون الأقوال التي أدْلـَت بها الأم التي فقدت طالع.. وطالع الذي فقد والديه والأم التي وُجد لديها طالع.

قالت أمه المسكينة أنها فقدت طفلها مع الكلب، فلم تـُحكم ذات يوم إغلاق الباب كعادتها. وأيدها زوجها، وشهد الناس على ذلك، وأنها تعرفه من يده التي احترقت أصابعها ذات ليلة عندما انسكب عليها الزيت المشتعل.

[ldg

وقال طالع أنه لا يعرف أمّاً غير أمّه التي وجدوه بحوزتها.. لكنه ذكر أيضاً أنه غالباً ما كانت تمر به لحظات تضيء في ذاكرته رؤى غريبة، فيخيّل إليه أنه يلاعب جرواً صغيراً أسمه بوبي في ساحة دار أرضيتها من الطابوق الأصفر.. أما متى وأين فلا يدري.

[ldg

وقالت المرأة الأخرى تروي قصتها، والدموع تجري سيولاً على خديها الذابلين، أنها كانت وحيدة والديها، ولم يكتب لها الحظ أن تعثر على الزوج الذي يوافقها فهي دميمة، وقد خلف لها والدها ثروة لا بأس بها.. وفي ذات يوم قصدتها بائعة اللبن ومعها طفل في عامين، وروت لها أنها عثرت عليه ضالاً ولم تعلم ما تصنع به وهي أعجز من أن تنشئه.. واقترحت المرأة علي بائعه اللبن أن تتعهده وترعاه، وكانت قد بلغت العقد الرابع وداعي الأمومة لا يزال يصرخ بها. فاستجابت بائعة اللبن لها، فما كان منها إلا أن أنشأته أحسن تنشئة وتعلقت به أشد ما يكون التعلق. ولما خشيت أن يعثر عليه والداه تركت المدينة عشر سنوات، لكنها عادت إليها بعد ذلك وكتبت باسمه كل ما كانت تملك من عقار وأملاك، بعد أن أفردت جزءاً كبيراً مما تملكه لأعمال البر والخير، رجاء أن يغفر لها والداه، سواء علما بالأمر أو ظلا يجهلانه. ثم تركت أمره وأمرها إلى الأقدار.

وقد ظهر لها الآن أن الأقدار لهم ترض عن عملها فاكتشف الوالدان مكان فلذة كبدهما، فلم تشأ أن تضيف سيئة أخرى إلى سيئتها.. وها هي تضع مصيرها ومصير كل ما تملك بيد والديه، ليقررا ما شاءا بشأنها وبشأن الولد وقد بلغت من الكبر عتيا، ولم يعد يراودها من أمل إلا أن ترى ابنها المتبـَنى رجلاً سعيدا، وإن ضحّت بسعادتها هي من أجله ومن أجل والديه..

[ldg

وحارت هيئة المحكمة فيما تصنع وتقرر، وحار طالع إلى أية جهة يميل وقد اشتد به الحنين إلى الرؤيا القديمة وناشده الحنان وعرفان الجميل إلى من تبنته..

استمر الصراع لحظات خالها عمراً، كانت السيدة الاخرى خلالها تتهالك على نفسها بشكل يدعو إلى الرثاء والخوف معاً، فصاح الفتى بجزع يخاطب القاضي:

[ldg

أيها القاضي إني أعتقد بأني أنا الشخص الوحيد الذي له أن يقرر مصيره ويحكم إلى من يعود وإلى من لا يعود، وأشار إلى أمه وأبيه اللذين كانا يرتجفان!

هذان أمي وأبي لا شك في ذلك، وهذه أمي الأخرى.. إنهم جميعاً أحبوني ما في ذلك ريب. هما فقداني طفلاً، وهي أنشأتني صغيراً، وأنا لا أريد أن أفقد أحداً منهم بعد الآن ولا أرضى أن يساوم عليّ أحدٌ منهم على حساب الآخر. أنا أريد أبي وأمي، ولكني في نفس الوقت لن أتخلى عن أمي الثانية. فلن تعيش بعدي يوماً واحداً، لأني أعرف كم أحبتني وكم ضحّت لأجلي.. وأنا لست على استعداد لأن أتخلى عنها وهي التي اعترفت لي بكل شيء عندما بلغت من العمر مبلغاً يسمح بأن أفهم شيئاً كهذا.. وغفرت لها وهي تقبّل قدمي.. فإذا كان والداي يحباني كما أحبتني هي وبذلـَت لي من نفسها فلنعش معا.. وإلا فإني سأقضي على نفسي قبل أن أرى نهاية هذه المأساة.

[ldg

كان الجميع يصغون إلى حديث الفتى الطلق وقد رانَ عليهم الصمت والذهول، والدموع تتفجر من مآقيه بغزارة، وهو يحتضن أمه الثانية، ويسندها بجسده النحيل الذي كان يهتز كالقصبة الجوفاء وعيناه شاخصتان إلى والديه. فما أدهش الجميع إلا أن يتقدم والده الذي كان قد وخط الشيب عارضيه، فيحتضنه بشدة ويقول موجهاً حديثه إلى هيئة المحكمة:

أيها السادة.. لقد كان في منطق ولدنا من الحكمة ما يحسده عليه الكهول أمثالنا.. وأنه ليسعدنا بعد كل الذي جرى أن نكونَ بيتاً واحداً وعائلة واحدة. وأنه ليسرنا أيضاً أن تكون بين ظهرانينا "أم ثانية" لابننا.

وتقدّمت أم طالع منه واحتضنته وقبلته وجثمت بدورها عند قدميّ امه الثانيه.. وهي تقول أنه لشرفٌ لنا أن تكون لي ولأبنائي أم مثلك يا أختاه.

[ldg

وفي اليوم الثاني وقد اتحدت العائلتان في عائلة واحدة كان اهتمام الدار كله ينصبّ على بوبي الذي كان يلفظ أنفاسه الأخيرة بين يدي طالع دون أن يظهر على وجهه أي أثر من الألم.. فكأنه حقق حلما سعيداً عاش طويلا في ذاكرته.

وعندما اجتمع الجميع حول رأسه رفعه لآخر مرة ونظر إلى (طالع) نظرة صادقة.. ثم خفضه إلى الأبد. والسلام عليكم


مجلة العربي – الإعداد: محمود عباس مسعود


h;vlkh h;vlkh h;vlkh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17149
نقاط : 26611
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   الإثنين يناير 02, 2012 12:05 pm

السلام عليكم لولو
كل الشكر والتقدير لك لولو
قصة قيمة عن وفاء كلب
فى ميزان حسناتك أن شاء الله

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
lolo
عضو مميز
عضو مميز


وسام كبار الشخصيات
العمر : الاجل المحدد
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 3908
نقاط : 5016
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   السبت يناير 07, 2012 10:02 pm

شكرا نبيله على مرورك الطيب

bggbb
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HoDHoD
عضو جديد
عضو جديد


العمر : عمر فى الخير
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 158
نقاط : 166
تاريخ التسجيل : 16/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   الخميس يناير 26, 2012 3:03 pm

قصه جميله لولو شكرا لكى


d\dd
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lolo
عضو مميز
عضو مميز


وسام كبار الشخصيات
العمر : الاجل المحدد
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 3908
نقاط : 5016
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   الجمعة يناير 27, 2012 12:39 pm

شكرا لكى هدهد بارك الله فيكى



z\a
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/محمد بغدادى
مشرف المنتديات الطبية ومنتدى التاريخ الإسلامى والغزوات الإسلامية
مشرف المنتديات الطبية  ومنتدى التاريخ الإسلامى والغزوات الإسلامية


وسام الدكتور
العمر : 40
الدولة : مصر
التوقيع : لا تعرض بوجهك الكريم يا كريم عنا ذكر عدد المساهمات : 976
نقاط : 1344
تاريخ التسجيل : 13/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   الجمعة يناير 27, 2012 1:52 pm

قصه قيمة وجميله لولو مشكورة
4444448

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lolo
عضو مميز
عضو مميز


وسام كبار الشخصيات
العمر : الاجل المحدد
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 3908
نقاط : 5016
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   الجمعة يناير 27, 2012 9:10 pm

شكرا عابر سبيل على مرورك الطيب بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد رياض
عضو نشيط
عضو نشيط



العمر : الاجل المحدد
الدولة : مصر
ذكر عدد المساهمات : 534
نقاط : 597
تاريخ التسجيل : 11/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   الجمعة يناير 27, 2012 10:50 pm

مشكورة لولو على هذه القصه المؤثرة


:;s;sldld:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lolo
عضو مميز
عضو مميز


وسام كبار الشخصيات
العمر : الاجل المحدد
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 3908
نقاط : 5016
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصه وفاء كلب   الجمعة فبراير 24, 2012 9:14 pm

شكرا لك سيد رياض على المرور الطيب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه وفاء كلب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتديات الأدبية :: المصطلحات الشعريه والقصص-
انتقل الى: