~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
كلمة حق
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
ناريمان
 
hassanrzk
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 سـورة التين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعبدو
عضو نشيط
عضو نشيط


العمر : 32
الدولة : لبنان
ذكر عدد المساهمات : 75
نقاط : 175
تاريخ التسجيل : 03/09/2010
العمل/الترفيه : معلم
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: سـورة التين   الأحد مارس 11, 2012 5:10 pm

سـورة التين


بعد أن عرَّفنا الله تعالى في سورة العلق بأنه الخالق الذي خلق، وأنَّه خلق الإنسان من علق، وبعد أن بيَّن لنا ما يعود به الإقبال على الله تعالى من السير القويم والسعادة في الحياة، أراد تعالى عطفاً منه علينا ورحمةً بنا أن يُلفت نظر الإنسان إلى عظمة المخلوقات، فلعلَّه إذا فكَّر بها واستعظم خلْقَها انتقل منها إلى تعظيم خالقها وموجدها فكان له من تعظيمه سبب لإقباله وسعادته، ولذلك قال تعالى: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ}: فبكلمة: والتين: يريد تعالى أن يُلفت نظر الإنسان، وأن يوجِّه تفكيره إلى ما في ثمرة التين من عظمة الخلق. فلو نظر الإنسان إلى هذه الثمرة مُفكِّراً في كيفية تلقيحها وانعقادها لوجد أمراً عجيباً، فالتين كما نعلم ذكر وأنثى وأنه لا يتم انعقاد الثمرة إلا بعد تلقيحها بواسطة تلك الحشرات الصغيرة التي تطير من الثمرة المذكَّرة حاملة غبار الطلع حتى تصل إلى الثمرة المؤنثة، فمن الذي جعل التين ذكراً وأنثى؟ ومن الذي خلق هذه الحشرة الصغيرة تغدو وتروح بين الثمرتين؟ من الذي عرَّفها وأرشدها إلى أن تحمل هذا الغبار من ثمرة إلى ثمرة، وجعل لها هذه الوظيفة؟
ثم انظر إلى الثمرة بعد استوائها ونضجها، وسَلْ نفسك من الذي أودع الحلاوة في هذه الثمرة، وجعل لها هذا الطعم اللذيذ، وهي إنما تخرج من الخشب وليس في الخشب من ذلك شيء؟
ثم انظر من جهة ثانية إلى ثمرة التين تجد فيها بذوراً عديدة، في كل بذرة صغيرة انطوت شجرة كبيرة عظيمة، وفي الشجرة المنطوية أوراق وأغصان وأثمار، وفي الأثمار بذور، وفي البذور أشجار، وفي الأشجار أثمار وبذور، وإنك إذا ذهبت تفكِّر في ذلك وجدت في البذرة الواحدة الملايين من الأشجار، مما لا يحصيه عدد ولا يحيط به إدراك، فكيف انطوى ذلك كله في تلك البذرة الصغيرة التي اشتملت عليها ثمرة التين؟
وإذا كان فكرك يضيق، وإدراكك يعجز عن الاحاطة بما في بذرة التين من أشجار وأثمار وهي مخلوق صغير من المخلوقات فكيف أنت إذا نظرت إلى خالقها العظيم، خالق الأرض والسموات، ذلك كله توحيه لنا كلمة: (وَالتِّينِ). وفي كلمة: (وَالتِّينِ).. آيات بيِّنات.
أما كلمة (وَالزَّيْتُونِ): فإنها توجِّه نظرك وتدعو فكرك إلى النظر في هذه الثمرة وما فيها من آيات.
فمن أين أتت هذه المادة الدهنية إلى الزيتون وليس في التراب الذي يتغذى منه دهن ولا زيت، فمن الذي أودع فيه الزيت وجعل له هذا الطعم اللذيذ؟ من الذي أخرج نبتة الزيتون الضعيفة من تلك النواة القاسية الصلبة التي لا تتكسَّر إلا بعد جهد جهيد؟ ما هذه القناطير المقنطرة من الزيت والزيتون التي تجود بها شجرة الزيتون التي تعيش وتُعمِّر مئات السنين، ذلك كله إنما انطوى في تلك النواة الصغيرة التي تلفظها من فمك غير ناظر إلى ما أودعته فيها يد الخالق العظيم والمدبِّر الحكيم.
وبعد أن ذكر تعالى التين والزيتون وما انطوى فيهما من حكمة عالية وقدرة عظيمة وفضل ونعمة، بيَّن تعالى لعباده مصدر تلك الحكمة والقدرة والمنبع الذي يفيض بهذا الفضل الواسع والنعمة السابغة، فقال تعالى: {وَطُورِ سِينِينَ}: أي: إنما ذلك هو صادر عن طور سينين. والطور: إنما تعني تلك الصفة الإلهية الكاملة والشأن الإلهي الذي يفيض برّه وتشملُ رحمته ويغمر إحسانه الكائنات كلها والمخلوقات جميعها.
وسينين: مأخوذة من السناء، وهو الرفعة والعلو، وطور سينين: أي: العالي الذي لا يتناهى. وبشيء من التفصيل ولتقريب ذلك من الفهم نقول:
قد يتحدَّث الناس عن كرم رجل، ويُكبرون فيه هذه الصفة العالية، ثم يرجعون بالقول فيقولون: لا عجب ففلان طوره عالٍ، طوره الكرم، وقد يذكرون مروءة شخص وأعماله الإنسانية ثم يقولون: لا غرابة في ذلك ففلان طوره عالٍ طوره المروءة والإنسانية.
وإذا كانت كلمة (الطور) إنما تعبِّر عن طبيعة المخلوق وعن خُلُقه، فإن كلمة (الطُور) إنما تشير إلى صفة الذات العلية الكريمة وإلى شأنها العالي البالغ في العظمة والرحمة، فمن الطور الإلهي لا يصدر إلاَّ الفضل والإكرام، وعن طور سينين لا يفيض إلا البر الإلهي والإحسان. ومن طور سينين تنبعث الرحمة الإلهية الشاملة التي تسبح فيها سائر المخلوقات.
وبعد أن بدأ تعالى هذه السورة الكريمة بذكر التين والزيتون ليُشهدنا ما في هاتين الثمرتين من حكمة وقدرة وفضل ومنَّة، ذكر لنا كلمة (الطور) ليبين لنا المصدر الذي ينبعث عنه هذا الفضل، ثم تدرَّج بنا إلى درجة أوسع في التأمُّل والتفكير فوجَّه نظرنا إلى الكون كله. ولذلك قال تعالى: {وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ}: والمراد بالبلد هنا: الكون كله، فهو لهذا النوع الإنساني بلد أمين فيه كل شيء، فليس ينقصه شيء.
وبعد أن بيَّن لنا تعالى من الآيات ما يعرِّفنا بشأنه العالي وفضله العظيم أراد تعالى أن يعرِّفك أيها الإنسان بنفسك، فذكر لك ذلك المركز العالي الذي أقامك به بين سائر المخلوقات وأراك منزلتك في هذا الكون العظيم، وأنك فيه أحسن تقويماً من بين كل هذه المخلوقات ولذلك قال تعالى: {لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ}: فالله سبحانه خلق الإنسان في أحسن تقويم بما جعل فيه من القابلية للتحلِّي بالفضيلة والكمال، والله تعالى خلق الإنسان في أحسن تقويم بما فطره عليه من الاستعداد لاشتقاق الصفات الكاملة من ربه اشتقاقاً عجزت عن الوصول لمثله كل المخلوقات.
والله تعالى خلق الإنسان في أحسن تقويم بما جعله فيه من الأهلية لمعرفة الذات العلية معرفة عالية قصرت عنها أنفس الملائكة الكرام، فلا السماء ولا الأرض ولا الجبال ولا البحار ولا الشمس ولا القمر حتى ولا الملائكة المقرَّبون بأقدر على تحمُّل التجلِّيات الإلهية وشهود الكمالات التي تدل عليها أسماء الذات العلية من نفس هذا الإنسان، وفي الحديث القدسي: «ما وسعني أرضي ولا سمائي ولكن وسعني قلب عبديَ المؤمن».
فالله سبحانه وهب هذا الإنسان من الفكر والملكات وأعطاه من البصائر، وساق له من الآيات، وجعل له نفساً أشد قدرة وأصلب عوداً وأكثر تحمُّلاً من أنفس جميع المخلوقات، وإلى جانب ذلك كله منحه الحرية في الاختيار ولم يَكِلْ أمره إلى أحد كما هو عليه حال الحيوانات، فلعله بذلك يستطيع أن يشهد كمالات ربه تعالى، وأن ينعم برؤية أسمائه الحسنى رؤية تجعله يسبح في ذلك الكمال ويتمتع بذلك الكنز العالي دهر الدهور وأبد الآباد. وفي الحديث القدسي: «كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أُعرف فخلقت الخلق وعرَّفتهم بي فبي عرفوني» قال تعالى: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) سورة الذاريات /56/ وقد وافق على صحة الحديث الشيخ علي مُلاَّ القاري مُستنداً إلى تأويل ابن عباس رضي الله عنه لقوله تعالى: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) أي ليعرفوني وقد اعتمده الصوفية وابن عربي وبنوا عليه أصولاً.
فإلى ذلك خُلِقتَ أيها الإنسان، ومن أجل التمتُّع بذلك الكنز أوجدك ربك، ووهبك ما وهبك من فكر وإدراك وملكات. وأنت في أحسن تقويم لتستطيع السمو بنفسك سمواً لا يدانيك فيه مخلوق. فإن أنت أقبلت على ربِّك وتعرَّفت إليه فقد فزتَ بالسعادة الأبدية والحياة السرمدية. وإن أنت أعرضتَ فقد خسرت نفسك وما أعدَّه لك ربك من عطاء في الجنان وأصبحت مع أسفل السافلين من المخلوقات، قال تعالى: {ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ}: ولتفصيل معنى هذه الآية الكريمة نقول على وجه المثال:
هب أن ضبعاً وقع في قبضة إنسان، فانظر كيف يجد هذا الإنسان الضبع منحطاً دنيئاً لما ينبعث عنه من رائحة منتنة ولما كان يصدر عنه من الأذى. ثم انظر كيف يرى هذا الضبع نفسه في يد ذلك الإنسان مُحتقَراً وضيعاً. كذلك حال المعرض بعد موته، وفي القيامة حيث تظهر أعماله المنحطة، وتنكشف حقيقته الدنيئة المنتنة، فيراه الناس حقيراً سافلاً، ويجد نفسه خبيثاً منتناً فيتألم من ذلك ويتقزز. ويشمئز منه الناس ويتقززون، ويشتد عليه الأمر ويسوؤه هذا الحال فلا يجد لنفسه إلا النار، فهو يطلب النار بحريقها ليمحو بها نتن رائحته وليداوي بها خبيث مرضه. وإنه وهذا حاله لا يطمع في الجنة حيث يرى نفسه بأنه غير لائق بها ولا جديراً بأن يكون من أهلها الأطهار الأصحاء وتمثيلاً لحال ذلك المعرض نقول:
هب أن امرأة خلقها الله على أبدع صورة وأجمل هيئة، ثم إنها أصابها المرض فظهرت في وجهها دمامل منتنة تقيَّحت وراح صديدها المنتن يسري، فهل تطمع هذه المرأة بعد أن أصبحت فيما أصبحت به أن تذهب إلى مجتمع فيه النساء الصحيحات؟ وهل تجدها تحب أن تجلس بين الناس؟ أعتقد لا... لأنك تجدها خجلى بعلَّتها، متقززة من نفسها لا تحب إلاَّ أن تكون في مستشفى تُداوى به، وهي ممقوتة في نظر نفسها وفي نظر غيرها.
وكذلك حال كل معرض عن أمر ربه مخالف لخالقه، فهو يُردُّ أسفل سافلين. وتمتد به هذه السفالة ويستمر عليه ذلك الحال إلى أن يُصار به إلى النار حيث المعالجة والمداواة.
أما المؤمن الذي قدَّم صالح الأعمال ولم يلوِّث نفسه بدرن المعاصي والآثام فتستمر عليه النعمة، ويدوم له الإكرام الإلهي فينزل بعد الموت في حالة أرقى ونعمة أعظم وأسمى، قال تعالى: {إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ}: فهم في حياة أسعد من حياتهم الأولى،( فلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ ): أي غير ممتن عليهم به، بل يكرمهم ربهم بما يكرمهم مكافأة على ما قدَّموه من العمل الصالح وجزاءً على ما أسلفوه من الإحسان.
وبعد أن لفت تعالى نظرنا إلى النظام الكوني الذي قام به في هذا البلد الأمين، وبعد أن جاءنا تعالى بآيات تبيَّن منها للإنسان: أن كل ما في الكون من المخلوقات قائم على أتم نظام وأكمل ترتيب قرر ذلك في نفوسنا فقال تعالى مخاطباً رسوله الكريم: {فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ}: والدين: هو الحق، والوضع الذي تقتضيه الحكمة لكل شيء مما يدين أي يخضع لكماله ويراه حقاً أهل العقل السليم.
ويكون ما نفهمه من آية: {فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ}: أي: بعد أن بيَّنتُ لعبادي ما بيَّنته من حيث سير الكون بالحق وكونه قائماً بالدين فأي شيء لا يؤيد قولك، وهذا البيان العالي الرفيع هل عليه أي ردٍّ منطقي: أليس هو الحق وما سواه باطل، وهل يستطيع أحد أن يأتي بمثله، أفلا يتبدى من خلال سير الكون بالحق قدرة ربّك، أولا ينطق لسان حاله بأنه حق وأنه قائم على أحسن ترتيب؟
وبعد أن أرانا تعالى ما أرانا أراد أن يُعرِّفنا بمن نظَّم هذا الكون وأحكم كل شيء فيه لننتقل من استعظام الكون إلى استعظام خالقه ومربِّيه فنذعن له ونأوي بنفوسنا إليه ولذلك قال تعالى: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ}: أي: أليس هو الله تعالى الذي أحكم المخلوقات كلها وأتقن صنعها فجاءت على هذا الكمال الذي تراه فيه؟ أفليس يجدر بك وقد عرفت عظمة ربك وخالقك أن تطيعه وتعلم أنه يجب ألاَّ يُعصى ولا يُخالف في شيء؟
وهكذا كلمة: (أحكم): في هذه الآية، فالمراد منها ثبوت صفة الإحكام والإتقان لله تعالى وحده فيما تراه في هذه المخلوقات.
وأما كلمة (الْحَاكِمِينَ): فإنها تأتي لمعنيين اثنين: الحاكم: الذي يصدر عنه الحكم ويفصل في الأمور. والحاكم: الذي ينفِّذ الحكم ويطبِّقه.
وكلمة (الحاكم) في هذه الآية ليس المراد منها الحاكم الذي يفصل، فإنه ليس في الحقيقة في هذا الوجود حاكم غير الله. وهو وحده الحاكم، إنما المراد بها الذي ينفِّذ الحكم.
وعلى هذا فكلمة (الحاكمين): إنما تدل على المخلوقات كلها، فكل شيء منها قائم بوظيفته وعمله ويُنفِّذ ما أمره به ربه.
فالشمس مثلاً حاكمة على المياه، أي أنها تقوم بما رتَّبه لها الله تعالى من وظيفة وسيَّرها به وبذلك تتبخَّر المياه، والرياح حاكمة على السحب، أي أنها تُنفِّذ أمر الله تعالى فتسوقها من جهة إلى جهة ومن مكان إلى مكان، وهكذا كل شيء في هذا الكون قائم بوظيفته، مُسيَّر بأمر ربِّه.
وهذا ما نستطيع أن نفهمه من كلمة: (الْحَاكِمِينَ). ولكن من الذي خلق الكون كله وأحكم كل شيء فيه؟ أليس الله رب العالمين!. أليس وحده الجدير بالحب والإجلال والتعظيم؟ أليس كلامه حقاً ووعده بالجزاء على الأعمال صدقاً؟ أفلا يجب عليك أن تأتمر بأمره وتطيعه فيما أنزله لك على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم؟فإن أنت أطعته تعالى فقد أفلحتَ وفزتَ بالنعيم المقيم، وإن أنت أعرضتَ ظلمتَ نفسك وخسرت ما أعدَّه لك ربك من الخير.
(وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُواْ هُمُ الظَّالِمِينَ) سورة الزخرف (76).
هذا الشرح من كتاب تأويل جزء عم لفضيلة العلامة الكبير محمد أمين شيخو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قلبى الايمان
المشرفة العامة ومشرفة منتدى الاسرة والمجتمع
المشرفة العامة ومشرفة  منتدى الاسرة والمجتمع


الوسام الفاضى
العمر : 26
الدولة : مصر
التوقيع : اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك واكفنا بحلالك عن حرامك واغننا بفضلك عمن سولك انثى عدد المساهمات : 3101
نقاط : 3922
تاريخ التسجيل : 01/02/2010
العمل/الترفيه : معلمة
المزاج : يارب ارضى عنا

مُساهمةموضوع: رد: سـورة التين   الأحد مارس 11, 2012 5:51 pm


بارك الله فيك ابو عبدو

على هذا الطرح القيم

جعله الله فى ميزان حسناتك



_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الرضا والنور



الدولة : مصر
التوقيع : الله اكبر انثى عدد المساهمات : 1054
نقاط : 1186
تاريخ التسجيل : 14/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: سـورة التين   الأربعاء مارس 14, 2012 6:49 pm

ســـلمــت يـــداكـ، ..


.. وداامـ، إبداعكـ، لمنتدانا ..



موضوع جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17133
نقاط : 26569
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: سـورة التين   الأربعاء مارس 14, 2012 6:52 pm

السلام عليكم ابو عبده
كل الشكر والتقدير لك أبو عبده
جزاك الله خيرا جعله فى موازين حسناتك وأعز بك الاسلام
اشكرك حمد لله على السلام
ارجوك لا تغيب فأنت من خيرة المسلمين اشكرك

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
 
سـورة التين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى الاسلامى :: القرآن الكريم والسيرة النبوية-
انتقل الى: