~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
كلمة حق
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
الدنيا فناء
 
alfalah
 
عواطف
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

  تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمدى الشريف
مشرف قسم الفقه الإسلامى
مشرف قسم الفقه الإسلامى


المشرف المميز - ذهبى
العمر : فى طاعة الله
الدولة : أم الدنيا
ذكر عدد المساهمات : 623
نقاط : 1036
تاريخ التسجيل : 03/04/2011

مُساهمةموضوع: تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم    الجمعة أبريل 13, 2012 3:49 am






تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلمات لمن أحببته فى الله دون أن أعرفه

العاشق الهيمان للمصطفى العدنان
الأستاذ الدكتور / محمد سليمان فرح
الخادم للعلم الشريف السيد بالعلم الشريف
رئيس البحوث والدراسات الإسلامية
بوزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




يــاأطـهـــر الـنــــــاس عـبـــدالـلــــــــــه يــاأمــلــــــــــى


أنـــت الـوسـيـلــــــــة للـمــخــتــــــــار مــن زلــلـــــــــى




يــــــا والـــــــــداً لـحــبــيـــب الـحــــق سـيـــــــد نـــــــــا


طــــــه الـــــــــرؤوف شـفــيــــــع الـخـلـــق مــن وجــل




قـــــــد خـصــــك الـلـــــه بـالـتـــشــــــريـف مــــرتـبـــــة


فــــــوق الـثــــرايــــــــا لـســــــــرٍ فــيــــــــك مـشــتــمــل




اخــــتـــــــــارك الـلــــــــــه لـلمــحـبــــــــــوب والـــــــــده


فــنــلـــــــت أشــــــــــرف مـــولــــــــــــود ومـكــتـــمــــل




وحـــــــزت كـــــــــل كـــمــــــــــالات أعـــظـــمــــهـــــــــــا


فــضـــــــــل الأبـــــــــوة لـلــمــخــتــــــــــار فــــى حــــلــل




أنــت الــذبــيـــــح الـــــــذى نــــلـــت الـفــخـــــــار بـــمــــــا


قــــد قــالــــه الــمــصـــطــفـــــــى ثــنــيـــــت بـالــــرســـــل




مــنـــــك الـــرســــــول أتــــى لـلــكــــــون مـــرحـــمــــــــــة


فــصـــــاغـــــك الــلـــــه مــحـــفـــــوظـــــا مــــن الــخـــلــل




أنـــت الـــمطـــــهـــــر شــــــــع الــنــــــــور مــــؤتـــلــقــــــا


عـــلــــــى جــــبــــيــــنـــــك بــشـــــرى مــــــولــــــد الأمـــل




بــــرئـــــــت مـــــــن كـــــل شـــــرك ســــيـــــــــــدى أبــــــــدا


فــلــــــم تــخـــــــر إلـــــــى الأوثـــــــــان كــالــــــهـــــمـــــــل




وقـــــد نــشــــــــــأت عــلــــــى الـــتــــوحــــيـــــــد مـتـبـعــــــا


خــطـــــــو الــحـــنـــيـــفـــــــة مــفــطـــــــــورا بــــــلا ظــلـــل




وبــــالــعــــنـــــــــا يـــــــة قـــــــــــد ربـــــــــا ك فـــــــــى أدب


وصــــانـــــــــك الــلـــــــــه مـــــــن فــحـــــش ومــن زغــــل




ســـمـــــــــاك شـــيــــبـــــــــة عــبـــدالــلــــــــه مــنــقـــبـــــة


تــنــبـــى عــــن الــفـــطــــــرة الــحــســنــــــــى بــــلا دغـــل





وكـــنـــــــت أفــضــــــــل أبــنـــــــــاء حــظــيـــــت بـــمـــــــــا


لـــــــــــــــم يـــحـــظـــــــــه ولــــــــد مـــن حــبـــــه الــجـــزل




قــــــــــــد عـــشـــــــــــت ذا ورع فــــــــى كــــل مــرحــلـــــــة


مــــــن الـــحــــيـــــــاة وعـــفـــــت الــذنـــــب كــالــمــثـــــــــل




والـلــــــه بـــالــفــــضـــــــل مــعـــجــــــــزة لـــرحــمـــتــــــــه


أتـــــــــــــم نــــعــــــمــــــتــــــــه الــكــبــــــــرى مـــــــن الأزل




أحــيــــــــاك ربــــــك والــعـــصـــــمـــــــــــــاء آمــــنــــــــــــــة


رفـــعــــــــــا لــقــــدركـــمــــــــــا فـــــــى أشـــــــــرف النــــــزل




لــتــنـــعـــمــــــا بــســـــنــــــــا الإيــــمــــــــان مــــنــــزلــــــــــة


عــظـــمـــــــــــى وديــــنــــكـــــــــم الإســـــــــــلام فـــابــتـــهــــل




فــنــلـــتـــمــــــا مـــــن عـــطــــــاء الــلـــــــــه أن جـــعــلـــــــــت


حــســـنــــــات طــــــــه لــكــــــــم مــــــن أيـــســـــر الــســـبــــــل




يــاســـيــــــــــدى يـــا أبـــــا الـــمـــــخـــــتــــــــــــار مــعــــــــــذرة


فــقـــــــد أســــــــــــــــاءوا وقــــالــــــوا فـــيــــــــك بــالــخــطـــــــل





هـــــذا الــهـــــــراء الـــــــــذى يـــــــهــــــــــــــزى بــــــه خـــــــــرف


بــســــــاحـــــــــة الــمـــســــجــــــــــــد الــنــــبـــــوى فـــى خــــــــذ ل




ومــــــن تــجـــــاســــــــــر بــغــيــــــــــــا فـــــــــى رســــالـــتــــــــــــه


رســـــــالـــــــــة الـــســخــــــــــف والـــتـــضـــلـــيــــــل والـــد جـــــــل




ونـــــــــــــال زورا وبــــهــــــــــتــــــــــــــــانــــــــا مـــكـــــــــافـــــــــــأة


عـــلـــــــــــى الــــعـــقــــــــــــوق وإيـــــــــــــــــذاء بـــــــلا خــــجــــــــل




آبــــــــــاء طـــــــــــــــــه إلـــــــــــــى الــــــعـــــــصـــــــــــوم آدم قـــــــد


ســـعـــــــــــــــدوا بـــنـــــص ( خــــــــيـــــــار ) صـيـــن عــــــن عـــلــــل




وفـــــــى ( تــــقــــلــــبــــــــــــك ) الآيــــــــــــــــــات نـــــا طــــقــــــــــــــة


بـــــــــأعــــظـــــــــــــم الــمــــــــــــــدح لـلآبـــــــــــــــــــاء والــــثــــــــلـــل




لـــــــذا فـــــــــــــآزر عــــــــــــــم لــلــــخـــــــلــــــيـــــــــــــــل بـــمــــــــــا


قــــــــد بــيــنـــــــــــت عـــلــــــمـــــــــــــــــاء الــبــحـــــــــث والــنــحــــــل




فــالـــعــــــــــــم صــنــــــــــــو أب فــــــــــى الــــذكـــــــــــر مــشــــتـــهــــــر


كـــمـــــــا أتـــــــــى فـــــــى لــــغــــــــــــات الــــعــــــــرب بــــالــــــقــــــــــل





كـــــــــــذا الــحـــــديــــــــــث الـــــــــــــذى عـــنــــــــــه الـــتـــســــــــــاؤل أن


أبـــــــــــــى وأبـــــــــــــاك مـــفــــهـــــــــــــــــــوم لـــــــذى عــــقــــــــــــــــل




يـــعــــنـــــــــى أبــــــا لــــهـــــــــــــب إن صـــــــــــــــح مــــنـــــطــــــقــــــــــه


ولـــيـــــــــــــــس والــــــــــــده الـــمــــقـــــــــصـــــــــــــــــــــود فـــلـــتــســـــل




قـــــــد مـــــــــــات والـــــــــــــــــده مــــــــــن قـــبــــــــــــــل مـــــولــــــــــــــده


ولــــــــــــم يـــعــــــــــــاصـــــــــــــر نــــــــــــزول الـــــوحـــــــــى لـــلأجـــــــل




ورغـــــــــــــــــم أن أبـــــــا لــــهــــــــــــب بـــــنـــــــــــــــــار لــــظـــــــــــــــــى


لــــصــــــــــــــــــده عـــــــــن ســــبـــــيـــــــــــل الـــلـــــــــه والـــــرســــــــــــل




يـــخــــفـــــــــــف الــــلــــــــــــــه عـــنـــــــــــــه يــــــــــــــوم مـــــــــــولــــــــــده


كــــمــــــــا أتـــــــــــــــى فـــــــى الـــبـــخـــــــــارى مـــضــــــــرب الــمـــثــــــــل




فــكــــيـــــــــف مـــــــن قــــــــــد أتـــــــــــى مــــــــــــن ظـــــهـــــــــره أتـــــــــــرى


يـــصــــلــــــــــــى بــــنـــــــــــــــار ولـــــــــــم يــــكــــــفـــــــــــــر ولــــم يــــحـــــــل




ســـــــــــــــواد إذ مـــــســــــــــــــــــــه لا نـــــــــــــــــار يــــــدخــــلـــــــهـــــــــــــــــا


فـــكــــــيــــــــــــــف شــــــــــــــــــأن أبـــيـــــــــــــه الــــفــــــــــارس الـــبــــطــــــــل





فـــالــــــــحــــــــــــــق أن نــــجـــــــــــــاة الــــــوالــــــــديــــــــــن لــــهــــــــــــــــــــا


أدلـــــــــــــة ظـــــــهـــــــــــــــــــــرت كـــالــشــــــمــــــــــــس فـــــــــى الأصــــــــــل




فــــــأهـــــــــــل فــــتــــــــــــرة وهـــــمـــــــــا حــــنـــــــفــــــــــــــاء لـــــــم يـــحـــــدا


والــلـــــــــــــــــــــــــه أحـــيـــــــاهــــمــــــــــــا فــــــــى صــــــــــــادق الـــنـــقـــــــــل




والـــلــــــــــــــــــــــــه فـــــــى مـــحـــكــــــــم الـــتــــنــــــــزيــــــــل أخـــبـــــرنـــــــــا


بــــعــــــــدلــــــــــه عـــــــــــن ســــــــــــــــــــــــواء الـــقــــســــــــــط لــــم يـــمــــــل




فـــــــــلا يـــــعـــــــــــــــــــــذب مـــــــــن لــــــــــــم تـــــــأتــــــــــــه رســـــــــــــــــــل


مــــصـــــــــــــــــداق قــــــــــــــــــول ( ومــــــــا كــــنــــــــــــا ) بـــــــلا مــــحـــــل




فــلـــيــــتـــــــق الــلـــــــــــه مــــــــن بــنــــبــــــــــث بــبـــنـــــــــــت شــــفـــــــــــــة


فـــــــــــى الــخــــــــــوض فــــــــــى والــــديـــــــــــــه مــــــــوضــــــــع الـــمــقــــــل




هــــل يــســــتـــطــــيـــــــــــع امـــــــــــــرؤ يــــبــــــــــدى مـــعــــــــــأيــــــــب مــــن


ســــــــــــــــــار ابــــنـــــــــــه مـــــــــــن مـــــلــــــــــــــوك وســــــاســــــة الــــدول




أيـــــــرحــــــــــــــم الــــخلـــــــــــق بـــالــمــــــخــــتـــــــــــــار قـــاطــــبـــــــــــــــة


ويــــحـــــــــــــــــــــــرم الـــــــــــوالـــــــــــــــــــــــــدان الـــفــــــــوز فـــلـــتـــقــــل





ويــشــفـــــــــع الابـــــــــــن بـــــالــــعــــــــــاصــــــيـــــــن مـــــن بـــــــعــــــــد


ويــتــــــــــــرك الأصـــــــــــــــــــل مــــــــــــــــــن والــــــــــــــداه فــاعـــتـــــدل




وهـــــــــــــل يــكــــــــــون مـــحـــــبـــــــــا مـــــــــن تـــســــــــــــــــــاوره


تــلـــــــك الـــشــــكــــــــــــــوك فــيـــبـــــــديـــــــهــــــــا بــــلا خـــجــــــل




وهــــــل يـــصـــــــــدق أن يــنــســــــــــــــــــــــاق ذو نـــــظــــــــــــــــــــــر


فـــضــــــــــلا عــــــــن الـــعـــــالــــــم الــمـــســــئــــــــول فـــاعـــتــــــــزل




الــلـــــــــه يـــلــــعـــــــــن مـــــــن يــــــــــؤذى الـــــــــــرســــــــول ومـــــن


يـــرضـــــــــــــى بـــقــــــــــولـــــة مـــــــــــأفـــــــــــــــــون ومـــنـــــخـــــذل




أيـــنـــــبــــــــــــــــذون أبــــــــــــــــــاه والـــنــــبــــــــــــــى أبــــــــــــــــــى


أن يـــنــــبـــــــــــذ ابـــــــــن أبــــــــــــــــــى وهـــــــو فــــى الـــوحــــــــل




وقـــــــــــد أراد ابـــــــــنــــــــــــــــه لأبـــيـــــــــــه مــــرحـــــمـــــــــــــــــــة


مـــــــــن الــــرســـــــــــــــــــول ولــــــــو بــقــــمــــيــــصـــــــــه الـــوســـل




فــلــــــــم يــعـــــــــــارض رســــــــــول الــلــــــــــــه رغــبــــتـــــــــــــــــه


وهـــــــــــــو الــمــــنــــــــافـــــــق بــالــتـــــــأكــــــيـــــــــد كـــالـــهــبـــــل





فـــكــــيــــــف يـــــجــــــــــرؤ مــــــــن يــــــــرجـــــــــو مــــــــــودتــــــــه


عــلــــــــــى الــتـــطــــــــــــاول تــــكـــــفـــــــيــــــــرا بـــــــلا خــــجـــــــل




ويــعـــــلـــــــن الأمــــــــــــــر ارجـــــــــــــافــــــــــــــــا وشــقــــشـــــقـــــة


بــــــــــــلا حـــــــــــيـــــــــــــــــــــاء ولا خـــــــــــــــــوف ولا وجــــــــــــــل




بــــأن والـــــــــدى الــمـــخـــــتـــــــــــــار قــــــــــد خــــــــــرســـــــــــــــــت


أفــــــــواهــــــهــــــــــــــم بـــســـــعـــيـــــــــر الـــنــــــــار فـــــــى غـــــــلــل




ولا يـــطــــــــاوعـــنــــــــى نـــطــــقــــــــــى بــــمـــــــــــــا قـــــذفــــــــــــــــوا


أحــــبــــــــــــاب قــــلـــــــبــــــــــــى وروحــــــــــــى مـــعــــقــــــــد الأمـــــــل




فـــعــــــنـــــدمــــــا عـــلـــــــــــم الــمــــخـــــتــــــــار عـــــــــــن نــــــــفــــــــر


يــتــلـــــون ( تــبــــــــــــــت ) بـــقـــــصـــــــد الــغـــمــــــز والــســـفـــــــل




قـــــــال الــــحـــبـــيـــــــب فــــــــــــلا تــــــــــــؤذوا بـــــطــــــعــــنـــــكــــــــم


قــــــــرابــــــتـــــــــــــى فــــتــــــــــــــأمــــــــــــــــــــــل ذاك وامـــتـــثــــــــل




لـــــــــذا يـــــقــــــــــــــــول أبــــــــــــا بـــكـــــــــــر أحــــــــــــــب إلـــــــــــــىَّ


أن يـــســــلــــــــــــم الـــــعــــــــم مـــــــــن أهـــــلــــــى ومـــن قــــلــــبـــــــــى





أيــطـــلـــــــب الــمـــصــــطــــفــــــــــــى أجـــــــــــــرا لـــــدعــــــــوتــــــــــــــه


صـــفــــــــــــو الــــمـــــــــــــودة فــــــــــــــى الــقــــــــربــــــــى بـــــلا بـــــــدل




ويـــــعـــــــــــــرف الــمـــســـــلـــــــــــم الــمــــــــفـــــــروض طـــاعــــتــــــــــه


بــــــأفــــــظــــــــــع الـــقـــــــــول فــــــــى الأبــــــويـــــــــــــن بــــــالــــجـــــدل




وهـــــــــــــــــل يــصـــــح لــــمـــــــــــــــن فـــــــــــــــــــــرض مــحــــبـــتــــــــــــه


وآلـــــــــــــــــــــــــــــــــه أن يــــــســــــــــــــــــــــاء أبــــــــــــــــوه فـــلــــتــــمــــل




ومــــــــــــا هــــنــــــــــــــاك دلـــــيــــــــــــــــل قــــــــــــــــــاطــــــــــع أبــــــــــــــدا


بـــــــــل هـــــــــــــــــــذه شـــــبـــــــــــــــــه مــــــــــــــن زيــــــــــغ مــخـــتـــبــــــل




عــلـــمــــــــا بــــأن حـــبــــيـــــــــب الـــلــــــــــــــــــه قـــــــــــــال لـــنــــــــــــــــــا


فـــلـــــتــــــــــــدرءوا الـــحـــــــــــــــد بـــالـــشــــــبـــــــهـــــــــات والـــحـــيــــــــل




وفـــــــــــــى الأصــــــــــــــــــــول إذا أخـــــطـــــــــــــــأت تــــبــــــــــــــــرئـــــــــــة


خـــــــيــــــــــــــــر مـــــــــــــــن الـــحـــــــــــــــــد فـــــــــى ظـــــــن ولا مـــهــــــــل




وقــــــــــد أمــــــــرنــــــــــــا بــــحــــــســــــــــــــــــن الــــظـــــــــن فـــــــــى ورع


مـــــــــــع الــعــــــــــدو فـــقــــــــــل لـــــــــــى كــــيــــــــف شــــــــأن ولـــــــــــى





فــلــيــنــتــــــــه الــمــــســــــلــــــــــــم الـــعـــــــــاصـــــــــــــــى بـــقـــــولـــتــــــه


مــســــــتـــــغــــــفــــــــــــــــرا ربــــــــــــــــــــه مــــــــــن أقـــــــبــــــــح الــــزلــل




قــــــــا ل الألـــــــوســـــــــــــى يــــــخــــــــــــاف عـــلـــيـــــــــه مــــــن كــــفــــــــر


عـــقــــــــــــــــــــاب أيـــــــــــــــــــــذائــــــــــــــــــــــــه لأبـــــــــــــوة الــــرســـــــل




أمــــــــــا الـــــــــــــذى يـــعــــتــــــقــــــدهـــــــــــــا وهـــــــــــو مــــــتـــــبــــــــــــع


لـــــــــــذى الـــــفـــــصــــــــــــــــــاحـــــــــــة والــتـــلـــــبـــيــــــس بــــالــــقـــــــول




فـــقــــــــــل لــــــــه قــــــد تــــبـــــعـــــــــــــــت الـــقــــــــــــــوم فــــــى شــــبــــــــه


تـــــــهــــــــــــــد إلـــــــــى الــــطــــعـــــــــن والــحــــرمـــــان والــفـــشــــــــــــــــل




إن قــــــــــــــــا ل زاعـــمـــــــهـــــــــم فــــــــى الـــــعــــــلـــــــــم حـــجــــتـــــنــــــــا


هـــــــــــــــــــــذى نــــصــــــــــــــــــوص بـــأيــــد يـــــنــــــــــــا بــــــــلا جــــهــــــل




وهــــــــو اجــــتــــهــــــــــاد لـــنـــــــــــا أجـــــــــــــــر عــــلــــــــــــى خـــطـــــــــــــأ


فـــقــــــــــــــل لــــــهــــــــــم قـــــــــد أصــــيــــــب الـــقـــلـــــــــب بـــالـــعـــــــــــلــل




فــكـــيــــــف تـــفـــهــــــــم نــــــــصــــــــــــا وهـــــــــــــــو مـــــشــــــتـــــــبـــــــــــه


مــــــــــــــن غــــــيــــــــــر أهـــــــل رســـــــــوخ الـــعـــــلـــــــــم والـــعـــــمـــــــــــل





ألـــيـــــــــس هـــــــــــــــــذا جـــــفــــــــــــــــاء فــــــــــى مـــحـــــبـــــتـــــــــــــه


ولـــيـــــــــــس مــــجــــــتــــــــهـــــــــــــــد قــــــــد قــــــــا ل بــا لـــخــــطـــــــل




فــكـــيــــــــف يـــلـــقـــــــــــوا رســـــــــــــول الــلـــــــــــــه مـــنــــقــــــذ نـــــــا


بـــــــــــــأ ى وجــــــــــــه وهـــــــــــــــــــــــــــم يــبــــغــــــــــون بــا لـجــــــد ل




فــإنـــهــــــــم فــقــــــــــدوا الــعـــــــرفــــــــــان بــــــــل حــــرمـــــــــــــــــــــوا


نــــــــــــــــــــــــور الــبـــصـــــيـــــــــرة والــتــــــأديــــــــــــب كـــالــشـــــــلــل




فــــاهــــجـــــــر ســبـــيــــلـــــهـــــــــم واســــلـــــــك ســــبـــيـــــــل هـــــــدى


اجـــمـــــــــــــــــاع أهــــــــــل الــتـــقــــــــى والــنـــــــــــــــــــور والــفــضــل




أيــفـــــــــــرض الــــــــديــــــــن لـلأبــــــويـــــــــن بـــــرهـــــمــــــــــــــــــا


ويـــجــــعـــــــــل الــشـــكــــــــــــر عــــرفـــــانــــا عـــلــــى عــــجـــــــــــل




فـــكــــيـــــــف بــر حــبـــيـــــب الــلــــــــه قــــدوتــــنـــــــــــــــــــــــــــــا


بـــــــــوالـــــــــديـــــــــــــه وفــــــــــــــــــاء يــــــا أخــــــــا الـــعــــــــذ ل




وأيــــــن فــــضـــــــــل دعــــــــــــاء الـــمــــصــــطـــــــفـــــــى لــهـــمــــــــا


وهـــــــــــــــــو الــمــقــــــــــــــــرب عــنـــــــــــد الــلــــــــــه بــالــســـــــؤل





والــلــــــــــــــه قــــــد وعــــــــــد الــمـــــخـــتـــــــــــــار مــــوعـــــــــــدة


ألا يـــســـــــــــــــــاء فـــكـــــيــــــــــــف بـــصــــــــاحــــــب الــنــســــــــل




( ولـــســــــوف يــعـــطـــــيــــــك ) فــــــى الــــقــــــرآن هـــــل يـــــرضــــــــى


لــــــوالـــــــــــديــــــــــــــه ســـعــــيــــــــــــــرا شــــــــأن ذى خــطــــــــل




فـــيــــــا أحــــبــــــاب قـــلــــبــــــــى جـــــــئـــــــــتـــــــمــــــــا شـــــرفـــــــا


لـلـــــكــــــــــون بــالـــمــــصــــطــــفـــــــــى الــمــــبــــــعـــــــوث لـلـــــــدول




قـــلــــــبــــــــى بــحـــبــــكـــمــــــــــا حـــقـــــــــــا لـــقـــــــــد شـــغــــــــــف


والـــــــــــروح هـــــــامــــت بـــكــــــــم يـــــــــا أـــــهـــــــــر الـــمــــلـــــــل




يـــــــــارب بـــالــمــصــــطــــفـــــــــى وبـــــــــآلــــــــــه الـــشـــــــرفـــــــا


والــصـــــحــــــــــــب والــــــوالـــــــــديـــــــــــن حـــقـــقـــــــــن أمــــلــــى




مـــــنــــــــــى الــســــــــــــــلام عـــلـــيـــكـــــــــم فـــــى الــجـــنـــــان فــــلا


تــنــســـــــــــــــوا مــحــــبــــــكــــــــمــــــــــو فــــــى ســيـــــد الـــــرســـــل





يـــــــــــــارب صــــــــل عـــــلــــــــــــى طــــــــــه وعـــــتـــــــــرتــــــــه



والــــــوالـــــــديــــــــن مـــــــــــــع الأصــــحـــــــــــــــاب فــــــــــى الأول





والــــحــــمــــــــد لــلـــــــــه فـــــــــــى بــــــــــدء ومــــخـــــتـــتــــــــــم


والـــشـــــكـــــــــر لـــلـــــــــــــــه أرفــــعـــــــــــــــه مـــــــع الــســــــؤل




_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ناريمان
عضو مميز
عضو مميز



الدولة : مصر
التوقيع : رب ابنى لى عندك بيتاً فى الجنة ونجنى من القوم الظالمين انثى عدد المساهمات : 1319
نقاط : 1490
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم    الجمعة أبريل 13, 2012 11:58 am


السلام عليكم
كلام جميل وموضوع أجمل
تسلم إيدك بارك الله فيك على هذا الطرح القيم و الرائع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رؤية
المشرفة العامة ومشرفة قسم الشباب والرياضة
المشرفة العامة ومشرفة قسم الشباب والرياضة


وسام الاشراف
العمر : --
الدولة : مصــر
التوقيع : لا إله إلا الله محمد رسول الله انثى عدد المساهمات : 3072
نقاط : 5517
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم    الجمعة أبريل 13, 2012 2:08 pm

يـــــــــــــارب صــــــــل عـــــلــــــــــــى طــــــــــه وعـــــتـــــــــرتــــــــه



والــــــوالـــــــديــــــــن مـــــــــــــع الأصــــحـــــــــــــــاب فــــــــــى الأول

والــــحــــمــــــــد لــلـــــــــه فـــــــــــى بــــــــــدء ومــــخـــــتـــتــــــــــم

والـــشـــــكـــــــــر لـــلـــــــــــــــه أرفــــعـــــــــــــــه مـــــــع الــســــــؤل


تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا
محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ا
لصلاة و السلام على سيد الأنبياء و المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم

تدمع العين لمثل هذه الكلمات
كلمات مختارة بشكل مميز
جزاك الله خير
حمدى الشريف
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17157
نقاط : 26623
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم    الجمعة أبريل 13, 2012 5:27 pm

يــاأطـهـــر الـنــــــاس عـبـــدالـلــــــــــه يــاأمــلــــــــــى


أنـــت الـوسـيـلــــــــة للـمــخــتــــــــار مــن زلــلـــــــــى


يــــــا والـــــــــداً لـحــبــيـــب الـحــــق سـيـــــــد نـــــــــا


طــــــه الـــــــــرؤوف شـفــيــــــع الـخـلـــق مــن وجــل


الله يكرمك حمدى الشريف

كل الشكر والتقدير لك حمدى

صل الله عليه وسلم

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
**فيروز**
نائب المدير
نائب المدير


وسام الأدارة الحلو
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 1839
نقاط : 2640
تاريخ التسجيل : 01/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم    الجمعة أبريل 13, 2012 7:40 pm

تسلمــــــــــــــــــــــــــــــــي والله
علي موضوعك المتميز ابدعتي
الله يعطيك الف عافيه
يارب
تقبلي مرورياللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمدى الشريف
مشرف قسم الفقه الإسلامى
مشرف قسم الفقه الإسلامى


المشرف المميز - ذهبى
العمر : فى طاعة الله
الدولة : أم الدنيا
ذكر عدد المساهمات : 623
نقاط : 1036
تاريخ التسجيل : 03/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم    الجمعة أبريل 13, 2012 11:57 pm

حوار دار بينى وبين بعض من أدعو الله العلى القدير أن ينير له بصيرته

على احدى صفحات الفيس بوك وهو لا يقبل ما يقال حول هذه

القصيدة وهذا الاعتذار لحق سيدنا عبد الله

ويشعرنى فى رده كأن بينه وبين سيدنا

عـــــــبــــــــــــــــد الـــلـــــــــــــــه

ثأر

فرددت عليه ببعض هذة

الـكـلـــمـــا ت

التى أرجو من الله فيها التوفيق


دع ما ادعته النصارى في نـبـيـهم واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

هذا ليس غلوا بل الغلو أن تنسب شيئا أعظم من القدر كما

زعمت النصارى فى سيدنا عيسى عليه السلام

وهذا لم يكن منا أبداً

وقدرهم عظيم

وأنت تستند على هذا الحديث

(ومن السنة روى مسلم في صحيحه ولفظه كاملا يوضح

معناه. عن أبي هريرة قال : زار النبي صلى الله عليه وسلم

قبر أمه فبكى وأبكى من حوله، فقال استأذنت ربي في أن

أستغفر لها فلم يؤذن لي واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي

فزوروا القبور فإنها تذكر الموت.

قال النووي في شرح مسلم: قال القاضي عياض رحمه الله

سبب زيارته صلى الله عليه وسلم قبرها أنه قصد قوة

الموعظة والذكرى بمشاهدة قبرها، ويؤيده قوله صلى الله

عليه وسلم في آخر الحديث فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت.)

الحديث له ركنين

الأول / الزيارة

الثانى / الاستغفار

الزيارة فى الحياة الدنيا كما ذكرت أنت هى من باب المودة

وأتفق معك فى هذا

ولكن بعد مفارقة الحياة لا مودة

لأن العبرة من الزيارة بالنسبة للزائر الموعظة وبالنسبة

للمزور التآنس بالزائر كما ورد فى السنن

والعبرة من باب أولى أن تؤخذ من قبور المؤمنين الذين

يرجى التواجد معهم فى الحشر

ثم أن العلاقة بين مختلفى الأديان بالموت تكون قد انقطعت لا

زيارة ولا تآنس ولا رحمة ولا مغفرة

وهوما اتفق عليه علماء الشريعة كما نرى فى الميراث

فمختلفى الأديان لا يتوارثوا وإن كان عصبة

أما بالنسبة للإستغفار

كيف استغفر من ذنب لم أرتكبه

كيف تعاقبنى على جرم لم اقترفه

فمعنى وجود استغفار يعنى وجود ذنب

فهلا وضحت لى أى ذنب اقترفه والدى سيدنا النبى صلى الله

عليه وآله وسلم يستدعى الاستغفار أصلا

إلا أن تعاقبهما على مفارقتهما للحياة الدنيا قبل البعثة إن

وضعت نفسك موضع الحكم

قال مولانا العظيم سبحانه وتعالى :

( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا )

وثبت فى السنن أن من مس جسد سيدنا النبى صلى الله عليه

وآله وسلم لا تمس النار له طرفا

وإن كان ابن الكافر إن مات قبل التكليف لا يدخل النار

فكيف الحال بمن كان الرحمة المهداة للعالمين سيدنا النبى

صلى الله عليه وآله وسلم فى صلبه

ومن كان الرحمة المهداة للعالمين سيدنا النبى صلى الله عليه

وآله وسلم فى رحمها

وأين أنت من قول سيدنا النبى صلى الله عليه وآله وسلم

( أنا خيارمن خيار )

وقوله صلى الله عليه وآله وسلم

ما أبو نعيم في دلائل النبوة:"

واسناده حسن

أن النبي صلى الله عليه وسلم

قالSad لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام

الطاهرة مصفَّى مهذَّبا لا تنشعب شعبتان إلا كنت في خيرهما

" فوصف رسول الله صلى الله عليه وسلم أصوله بالطاهرة

والطيبة وهما صفتان منافيتان للكفر والشرك قال تعالى يصف

المشركين:" إِنَّمَا المُشرِكُونَ نَجَسُ "

واقرأ إن شئت قول مولانا العظيم سبحانه وتعالى

( وتقلبك فى الساجدين )

وأعود وأقول لك إن لم تقتنع بما أقول وهو ما أتيقنه شأنكم

دائما

القاعدة الفقهية المعترف بها

الخطأ في العفو خير من الخطأ في العقوبة

وأقول لك قول مولانا العظيم سبحانه وتعالى

( لكم دينكم ولى دين )

والرسول صلى الله عليه وآله وسلم عندما نهى عن أن يكفر

أحد أحداً بدون دليل قطعى فقال فقد باء بها أحدهما

ولم ينهى أن يقال عن أحد لم تقع على كفره بنص صريح

يوضح هذا بدون اجتهاد أنه مسلم

قال مولانا العظيم سبحانه وتعالى

(فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور)

وقال جل شأنه

( ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور )

والله أعلى وأعلم .


قـــــــد مـــــــــــات والـــــــــــــــــده مــــــــــن قـــبــــــــــــــل مـــــولــــــــــــــده


ولــــــــــــم يـــعــــــــــــاصـــــــــــــر نــــــــــــزول الـــــوحـــــــــى لـــلأجـــــــل




ورغـــــــــــــــــم أن أبـــــــا لــــهــــــــــــب بـــــنـــــــــــــــــار لــــظـــــــــــــــــى


لــــصــــــــــــــــــده عـــــــــن ســــبـــــيـــــــــــل الـــلـــــــــه والـــــرســــــــــــل




يـــخــــفـــــــــــف الــــلــــــــــــــه عـــنـــــــــــــه يــــــــــــــوم مـــــــــــولــــــــــده


كــــمــــــــا أتـــــــــــــــى فـــــــى الـــبـــخـــــــــارى مـــضــــــــرب الــمـــثــــــــل




فــكــــيـــــــــف مـــــــن قــــــــــد أتـــــــــــى مــــــــــــن ظـــــهـــــــــره أتـــــــــــرى


يـــصــــلــــــــــــى بــــنـــــــــــــــار ولـــــــــــم يــــكــــــفـــــــــــــر ولــــم يــــحـــــــل



_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17157
نقاط : 26623
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم    السبت أبريل 14, 2012 11:10 am

السلام عليكم حمدى الشريف

بارك الله فيك على الرد القيم المفيد لعل الله يبصر من لا يقبل ما يقال حول هذه

القصيدة


جزاك الله خيرا على التوضيح والشرح الوافى جعله الله فى موازين حسناتك

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
 
تحية وفاء وتقدير لسيدنا عبدالله والد الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى الاسلامى :: القرآن الكريم والسيرة النبوية-
انتقل الى: