~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
كلمة حق
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 عباد الرحمن وصفاتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17141
نقاط : 26587
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: عباد الرحمن وصفاتهم   الخميس ديسمبر 31, 2009 8:11 pm

صفات عباد الرحمن (1)
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وأصحابه، ومن اهتدى بهداه..
مازلنا، وإياكم مع صفات عباد الرحمن.. من الآيات الجميلة التي ذكرها الله تعالى من صفات عباد الرحمن في سورة الفرقان في الآية الثانية والسبعين قول الحق -عز وجل- { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } بعد أن تحدثنا في الصفة السابقة، { وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ} قال: { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } هذه الآية إن كنتم تذكرون تقريبا قبل عشر آيات أيضا في السورة قال: { وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً } قد تكلمنا عند تلك الصفة كلام كثيرا في مثل هذا المعنى. { قَالُوا سَلَاماً } فعباد الرحمن إذا سمعوا اللغو.. إذا خاطبهم الجاهلون.. إذا دخلوا في قضية خصومات أو كلام أو شجار فإن كلمة سلاما هي الكافية كما وجه الله -عز وجل- ليست وعظا، وليست ضعفا منهم.. إنما صبروا احتسابا، وحكمة، وتعقل.
ولذلك هنا قال: { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } قالوا: اللغو هو كل كلام كان مذموم سقط الكلام المستقبح من الكلام أو الأفعال.
ولذلك يقول: لغى فلان في كلامه يلغوا لغوا إذا قال أي كلام قبيح، ومنه قوله -عز وجل- { وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ} في سورة القصص.. بعض أهل التفسير عندما تكلموا حول الآية قال: مثلا مجاهد يقول: { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } قال: إذا ذكروا النكاح كفوا عنه.. يعني الإيغال في قضية النكاح، والزواج، ومن تأمل في حال بعض المجالس علم أهمية مثل هذا المعنى.
أيضا يقول: { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } إذا مروا بالرفث.. كفوا عنه..
يقول آخرون: إذا مروا بما كانوا مشركون فيه من الباطل مروا منكرين له.
قال آخرون: عني باللغو هنا المعاصي كلها.
الطبري (رحمه الله) يقول: أولى الأقوال بالصواب في ذلك بالصواب عندي أن يقال: إن الله أخبر عن هؤلاء المؤمنين الذين مدحهم أي عباد الرحمن بأنهم إذا مروا باللغو مروا كراما قال: واللغو في كلام العرب كل كلام أو فعل باطل لا حقيقة له، ولا أصل له أو كل كلام يستقبح.
قال: ثم أخذ يعدد سب الإنسان.. سب الإنسان للإنسان بالباطل..
أيضا قال: ذكر النكاح بصريح اسمه مما يستقبح.
قال: كذلك عني المشركين ألهمتهم من الباطل الذي لا حقيقة له لما عظموه على نحو ما عظموه.. ثم قال أيضا سماع الغنى وهو مستقبح من أهل الدين.. ثم قال: كل ذلك يدخل في معني اللغو، ولا وجه لإخراج مثل هذه المعاني مدام النص عام { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } إذا هذا التأويل من المفسرين لهذا المعنى..
{ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ } إذا سمعوه أو حتى رأوه، ولذلك تقليب القنوات اليوم المفتونين بقضية الفضائيات، وأكثر من سبعمائة قناة فضائية يقلبها الإنسان لا بد أن يمر، وهو يشاهد كثير من المشاهد المستقبحة.. فهنا يأتي مثل هذا المعنى.
إذا مر بمثل هذه القنوات فإنه يمر مرار الكرام لا يلقي لها بال.. يتركها، ومجرد تركه هو تحقيق صفة من صفات عباد الرحمن.. فلا يستجيب لمثل هذه الرغبات أو مثل هذه الأمور التي تهز في داخل النفس، ومن هنا قال: { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً }.
فأشاروا إلى مثل هذه المعاني الجميلة.. الله تعالى وصف عباد الرحمن في أكثر من آية أنهم يعرضون حقا عن اللغو لا يجاورون الجهلاء بجهلهم، ولا يجارون ما يعرض من لغو أو يشاهد من لغو أو يقال من لغو مثلا قال: { وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ } في سورة المؤمنون، وقال: { وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ } لاحظ الوصف كما أخبر الله –تعالى- عنه في سورة القصص، وهذه السورة امتثالهم لأمر الله -عز وجل- { فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }، وقال: { وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ} في حديث غيره.. ثم قال: { وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }.. كل هذه الآيات وغيرها لبيان خطورة اللغو، ومجالس اللغو.
ولذلك قال النبي -صلى الله عليه وسلم- "إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله عز وجل بها رضوانه إلى يوم القيامة" وهذا من فضل الله، وهذه فائدة.
تأمل معي هذه فائدة، وجزاء، وثمرة الكلمة الطيبة؛ لأن الإنسان حينما يلقي كلمة الطيبة قد يلقيها فيكتب الله تعالى له بها رضوانه إلى يوم القيامة فلا تحرم نفسك كلمة طيبة في مجلس من المجالس.. كلمة حق في دفع ظلم عن إنسان.
المهم أن تحسب هذه الكلمة كم لها من الوزن عند الله -عز وجل- ودائما الكلمة الحق، والكلمة الطيبة بقدر الحاجة إليها في ذلك المجلس.. بقدر ما يكون فعلا ثقلها، وأثرها، وجزائها عند رب العالمين.
كذلك العكس تماما كما قال في الحديث: "وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله عز وجل بها سخطه إلى يوم القيامة" إذا لاحظ الكلمة الطبية، والكلمة السيئة..
الكلمة من رضوان الله، والكلمة من سخط الله.. كيف يكون لها أثر؟ فإذا جلس الإنسان في مجلس لغو، وسمع اللغو فلا يجب أن يسكت عليه.. كما سيأتي.. إنما يكون له دور فعلا في أن يقول كلمة حق في ذلك المجلس.. فينطق الله الخير، والحق على لسانه.
ابن القيم له كلام جميل جدا في الجواب الكافي يقول: من العجب أن الإنسان يهون عليه التحفظ، والاحتراز من أكل الحرام، والظلم، والسرقة، وشرب الخمر، ومن النظر للمحرم، وغير ذلك، والحمد لله كثير من الناس فعلا يحترزون عن مثل هذه الأمور.. لكن لاحظ.. يقول: ويصعب عليه التحفظ من حركة لسانه حتى ترى الرجل يشار إليه بالدين، والزهد، والعبادة، وهو يتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بال.. يزل أو ينزل بالكلمة الواحدة منها أبعد ما بين المشرق، والمغرب، وانتهى كلامه (رحمه الله).. لكن هذا تأكيد لما جاء في النصوص.
أيضا في حديث أبي هريرة قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إن العبد ليتكلم بالكلمة [في رواية ينزل، وفي رواية يذل بها، وفي روية يهوي بها] في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب" والعياذ بالله يا أخي مجرد هذه الروايات (ينزل أو يذل أو يهوي) بها في النار.
تبين خطورة الكلمة أو اللغو الذي ربما ينطلق به الإنسان فضلا على أنه مجرد أن يسمع هذا اللغو، ويقوله فيحرق نفسه بمثل هذه المعاني، وذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- بين المعاني في حديث معاذ "ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ قال: بلي يا رسول الله.. قال: أخذ بلسانه، وقال كف عليك هذا.. قلت: يا نبي الله أو مؤاخذون نحن بألسنتنا أو بما نتكلم به؟! قال: ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار إلا حصائد ألسنتهم"..
هذه المصيبة حصائد الألسنة اللي فعلا يبتلى بها الإنسان أكبر مصائب الناس اليوم، ومشاكلهم، وأكثر الذنوب هي من حصائد الألسنة.
ولذلك نتنبه فعلا لمثل هذا الأمر.. من منا يستطيع أن يراقب لسانه؟ من منا يستطيع أن يمسك قضية التشهي، والتفكر بالنسبة اللسان؟ ولذلك كان النبي -صلى الله عليه وسلم- "من يضمن لي ما بين لحييه [يعني الشارب، واللحية] من يضمن لي ما بين لحييه و فخذيه [أي الفرج] أضمن له الجنة" هذا ضمان.. ضمان من النبي -صلى الله عليه وسلم- لكن من الذي يستطيع أن يراقب اللسان أو يستطيع أن يتحكم فعلا في الفرج؟

هناك قاعدة جملية ميزان وضعه النبي -صلى الله عليه وسلم- في مثل الضبط قضية اللسان، والحرص على قضية اللغو، ولذلك يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت" لاحظ الجمال.. هذا الميزان الدقيق المعيار الرائع.. "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت"..
النووي (رحمه الله) يبين هذا الميزان، ويقول في كتاب الأذكار قال: فصل أعلم أنه ينبغي لكل مكلف أن يحفظ لسانه عن جميع الكلام إلا كلام تظهر المصلحة فيه.. واضحة المصلحة تماما، ومتى استوى الكلام، وتركه في المصلحة إذا كنت والله تقول: ما أدري هل الكلام مصلحة، ولا مضرة..
قال: فالسنة الإمساك عنه؛ لأنه قد ينجر الكلام المباح عنه إلى حرام أو مكروه.. قال: بل هذا كثير أو غالب في العادة، والسلامة لا يعدلها شيء صدق (رحمه الله) السلامة لا يعدلها شيء.
إن كنت متأكد أن هذا الكلام فيه مصلحة فتوكل على الله، ولك فيه خير، ولك فيه ربما أجر.. الكلمة الطيبة إن كان الكلام عندك في تردد.. لا تدري هل في خير ولا لا؟ انته، وتركه خير، وأولى "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده" المسلم الحقيقي هو "من سلم المسلمون من لسانه ويده".
ولذلك لما تكثر الأقاويل، والفتن، والقيل، والقال في المجالس.. انتبه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك" وفي لفظ "أمسك عليك لسانك" وفي الحديث "فإن لم تطق فكف لسانك إلا من خير" هذا كله حقيقة معيار دقيق في وزن مثل هذه الكلمات، والتنبه لها بما نحن اليوم فيه من قيل، وقال، وكثير حقيقة من الكلام الذي تردد هنا، وهناك.
هناك حقيقة موقف جميل أذكر أني قرأته يوما قاله بعض الصالحين.. يعني له رنة في السماع.. اسمعوه.. يقول: قلت لبعض إخواني الزم الأدب، وفارق الهوى والغضب.. أو أمسك عليك لسانك، وابك على خطيئتك، وانظر لحالك، وردد ما ذكرته لك على أمثالك، وقد كنت سمعت منه.
قيل، وقال، وجرحا، وسلبا، وهمزا، ولمزا في أناس ما سمعنا عنهم إلا خيرا، وهم من أهل الفضل.. فما رأيناهم إلا ويعملون الخير، ويدعون له، ويسعون للبر، وينهون عن الإثم.. يقول: لكنه ما استجاب لي، وما سمع مني فرأيت أن ألزم الصمت معهم، وفيهم، ولهم، وعليهم.. فأقبلت على واجباتي أيما إقبال، وأرحت قلبي من الأحقاد، والأغلال، وذهب ذهني من الهواجس، والأفكار.
يقول: ثم جاء بعض الفضلاء، وقال: يقولون فيك كيت وكيت فيعلم الله ما التفت إليهم، ولا تأذيت، وقلت لهم: رب كلام جوابه السكوت، ورب سكوت أبلغ من كلام، وعلمتني الحياة أن الصفح الجميل من أجمل الشيم.
قالوا: سكت، وقد خوصمت.. قلت لهم: إن الجواب لباب الشر مفتاح الصمت عن جاهل أو أحمق شرف أيضا، وفيه لصون العرض إصلاحا.. أما ترى الأسد تخشي وهي صامتة، والكلب يخشي لعمر وهو نباح..
إذن ما أجمل حقيقة السكوت، والصمت، والتنبه لما يريد الإنسان أن يقوله.. هناك ثمرة جميلة من الجزاء للإعراض عن اللغو { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } أعرضوا عنه هذه الثمرة، وهذه الجائزة كبيرة جدا..
أخبر الله تعالى عنها في سورة المؤمنون من الثمرات.. من صفات المؤمنين {وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ } ثم قال: يبين الجزاء، والثمرة { أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ{10} الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} فجزاهم الله أي الذين أعرضوا عن اللغو، ومجالسها، ومنتدياته.. جزاهم جزاء وفاق في الجنة.
الجنة لا لغو فيها.. { لَّا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ }؛ ولذلك { لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً إِلَّا سَلَاماً وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيّاً }.. يقول: { لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلَا تَأْثِيماً} في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، وسيأتي في آخر صفات عباد الرحمن.. في الحلقة الأخيرة { يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا} هذه الغرفة التي أخبر عنه النبي -صلى الله عليه وسلم-، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من أطاب الكلام وأطعم الطعام وبات قائم والناس نيام فبشرهم بالجنة" إذا هذا جزاء الإعراض عن اللغو، والمجاهدة، والصبر، والتأدب.
ولذلك من يسمع هذه الثمرة يأتي لقضية فعلا التربية، والتطبيع بمثل هذه الصفات في نفسه.. فيجاهد نفسه في زمن ربما عن مجاهدة بعض الناس أو حتى ينتبه أن يجاهد نفسه..
اسمع لبعض عباد الرحمن الذين فعلا يسمعوا مثل هذه الآيات، وحرصوا على تطبيقها، وهذا كان حقيقة.. يعني بشكل كبير عن السلف (رضوان الله تعالى عليهم) في كثير من المعاني.
قال ابن مسعود (رضي الله تعالى عنه) يقول: مر بلهوا لم يقف عليه.. فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقد أصبح ابن مسعود، وأمسى كريما.. ثم تلي إبراهيم بن ميسرة { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } أوضح القرآن صفة التطبيق لعباد الرحمن عندما يبتلون باللغو، { وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ } هذه الآيات نزلت في نفر من النصارى جاءوا من الحبشة للنبي -صلى الله عليه وسلم- فسألوا وأجابهم.. ثم بعد ذلك عرض عليهم الإسلام، وقرأ عليهم شيء القرآن فتأثروا، وفاضت أعينهم، وبكوا، وذهبوا للنبي -صلى الله عليه وسلم- وآمنوا بالله، وشهدوا أن لا إله إلا الله، وصدقوا النبي -صلى الله عليه وسلم- وعرفوا ما كان يعرف منه -صلى الله عليه وسلم- في كتبهم لما قاموا اعترضهم أبو جهل، ونفر معه من قريش، وقال لهم أبا جهل: خيبكم الله من ركب بعثكم من ورائكم من أهل دينكم.. ترتادون لهم لتأتوهم بخبر الرجل.. فلم تطمأن مجالسكم عنده حتى فارقتم دينكم، وصدقتموه فيما قال ما نعلم ركب أحمق منكم، وأخذ يكيل لهم من هذا الكلام..
ماذا فعلوا؟ قال الركب: سلام عليكم.. سلام عليكم لا نجاهلكم.. سلام عليكم لا نجاهلكم.. لنا ما نحن عليه، ولكم ما أنتم عليه.. فنالوا خيرا، وأنزل الله فيهم هذا المعنى.. { وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ }.

الإمام مالك في الموطأ ذكر عن أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) أنه كان يكبد لسانه أي يشد لسانه بقوة.. فرآه عمر مرة بهذه الصورة فقال: غفر الله لك.. مالك يا أبا بكر؟ فقال: دعني فإنه أوردني الموارد هذا من أبو بكر (رضي الله عنه) وأرضاه.
رجل دخل على ابن عمر (رضي الله تعالى عنهم) فوجد ابن عمر يقول: يعني أخذ بثمرة لسانه قال: ويحك قل خيرا تغنم أو اسكت عن شر تسلم.. فقال الرجل: يا ابن عمر لم تفعل هذا الفعل؟ قال: بلغني أن العبد يوم القيامة ليس هو أحنق على شيء مثل ما هو أحنق على لسانه.. أشد ما يكون الإنسان غاضب يوم القيامة على لسانه؛ لأن هو الذي أورده الموارد.
وكما قال -عليه الصلاة والسلام- "وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم".. عبد الله بن زكريا، وهذا مثال في قضية تربية النفس، ومجاهدة النفس، والسلوك.. التطبيق في حياتنا.. هل نحن فعلا نراقب ألسنتنا؟ هل نحن فعلا نراقب إذا مررنا باللغو أو سمعنا الجاهلين يتحدثون؟ هل لدينا فعلا قواعد في التعامل مع مثل هذه الأفعال؟ وما أكثرها في زماننا.. لاحظ ماذا يقول عبد الله بن زكريا يقول: عالجت الصمت عشرين سنة حاولت أجاهد نفسي على الصمت فلم أقدر منه على ما أريد، وكان لا يدع يغتاب في مجلسه أحد، ويقول لجلسائه إن ذكرتم الله أعناكم، وإن ذكرتم الناس تركناكم.. قاعدة جميلة في المجلس.
كم من المجالس اليوم يذكر فيها فلا،ن وعلان؟ لم لا يعلنها صاحب المجلس، وقد يكون صاحب وجاهة، وقد يكون أميرا أو وزيرا؟ لم لا يقول: لأصحابه لاحظوا تأملوا إن ذكرتم الله أعناكم، وإن ذكرتم الناس تركناكم؟
لا مجال عندنا للغيبة.. لا أسمح لأحد بالغيبة في مجلسي..
عبد الله بن وهب (رحمه الله) يقول: نذرت أني كلما اغتبت إنسان أن أصوم يوما تربية للنفس.. كلما اغتبت إنسان أصوم يوما.. يقول: فأجهدني ذلك.. يقول: تعتب من الصيام يقول: ففكرت في أمر آخر قلت: أني كلما اغتبت إنسان أن أتصدق بدرهم.. يقول: من حب الدراهم تركت الغيبة.. هذا يعني جميل الإنسان ربما لا يربيه إلا أن تأخذ منه مال.. فمن حب الدراهم تركت الغيبة.
خطورة اللسان أمره خطير كما ذكرت؛ لأنه يقول في الأذكار يقول: بلغنا أن قس بن ساعدة، وأكسم بن صيفي اجتمعا فقال أحدهما لصاحبه: كم وجدت في ابن آدم من العيوب؟ كم هي العيوب التي في ابن آدم؟ قال: هي أكثر من أن تحصى، وإن أحصيتها ثمانية آلاف عيب يقول: وجدت خصلة إن استعملتها سترت العيوب كلها.. قال: عجل بها.. ما هي؟ قال: حفظ اللسان.
لاحظ حفظ اللسان هذا مطلب اتهام النفس.. مطلب يقول إبراهيم التيمي أخبرني من صاحب الربيع بن خسيم عشرين عام ما سمع منه كلمة تعاب.. ما سمع منه كلمة تعاب، وليس غريبا على مجلس الربيع أن يقول مثل هذا.
كان يقال له: يا أبا يزيد ألا تذم الناس؟ يقول: والله ما أنا عن نفسي براض فأذم الناس.. إن الناس خافوا الله على ذنوب الناس خافوا الله.. يعني من ذنوب الناس، وأمنوه على ذنوبهم، وصدق (رحمه الله) بكل صراحة نجد أن يقال: الله المستعان.. الناس عصوا الله.. نخشى أن ينزل علينا العذاب بسبب فعل الناس. طيب، ونحن يا أخي أين أفعالنا؟ لماذا نطهر أنفسنا؟ لماذا لا نراجع أنفسنا؟
بصراحة قد يعني يبتلى في المجتمع أو في غيره بسببك أنت أو بسببي أنا أو بسبب ذنبي أو جرأتي أو ذنبك أو جرأتك، ولذلك جميل جدا أن يتربي فينا، والله من انشغل بعيوب نفسه، وذنوب نفسه لا يمكن أبدا أن ينظر لعيوب الناس أو أن يتحدث عن الناس، وعيوب الناس.
يا أخي انظر في نفسك كم فيها من الجهالات، وكم فيها من النقص، وكم فيها من الضعف، وكم فيها من الجرأة على الله في الذنب إلى آخره حتى تنشط فعلا بنفسك، وتعتني بنفسك، وتربيتها، ومحاسبتها.
البخاري يقول: ذكر بن المنيف سمعت أبا عبد الله البخاري صاحب الصحيح يقول: أرجوا أن ألقى الله، ولا يحاسبني أني اغتبت أحد سبحان الله! البخاري صاحب الجرح، والتعديل إمام في الجرح، والتعديل.. له كتب، ومؤلفات كثيرة في الجرح والتعديل.. له كتاب التاريخ الكبير.. يعني جميع المجلدات في جرح الرجال، وتعديلهم، ومع ذلك يلقى الله، ولا يحاسبني أن اغتبت احد..
كيف الذهبي يوجه هذا الكلام، ويقول في السير معلقا سبق (رحمه الله) فوالله من نظر في كلامه في الجرح والتعديل علم ورعه في الكلام في الناس، وإنصافه فيمن يضعفه.. فإن أكثر ما يقوله البخاري: إذا أراد أن يجرح الرجل أكثر ما يقول منكر الحديث سكتوا عنه.. فيه نظر، ونحو هذا.. فهو قل أن يقول: فلان كذاب وفلان يضع الحديث حتى إذا قال فلان في حديثه نظر فهو متهم واهم، وهذا معنى قوله: لا يحاسبني أن اغتبت وهو والله في غاية الورع.. انتهى كلام الذهبي.
إذن لاحظ الإمام البخاري (رحمه الله) يعني وهو يحذر الناس من نقلة الحديث في كذبهم أو ضعفهم.. أيضا يتورع في اللفظ.. فيه نظر متهم سكتوا عنه؛ لذلك عرف بين علماء الجرح والتعديل أن البخاري (رحمه الله) قال في الرجل: فيه نظر أو سكتوا عنه -عليه السلام- انتهى خلاص أنواع الجرح فيه، وهذا (رحمه الله)..
إذن لنحذر مداخل الشيطان.. مداخل الشيطان علينا على الصالحين.. على عباد الرحمن.. حقيقة كثيرا خاصة في قضيا اللغو.
ابن تيمية (رحمه الله) يحكي حكاية عبارة جميلة يقول في الفتاوى، ومنهم أي من الناس من يخرج الغيبة في قوالب شتى.. لاحظ هذه القوالب مثل ماذا؟ تارة في قوالب ديانة، وصلاح.. يقول: ليس لي عادة أن أذكر أحد إلا بخير، ولا أحب الغيبة أو الكذب، وإنما أخبركم بأحواله.. سبحان الله!
ويقول أيضا: والله أنه مسكين أو رجل جيد، ولكن فيه كيت وكيت.. لاحظ هذا.. هذا قالب من القوالب، وربما أيضا دعونا منه الله يغفر لنا، وله، وإنما قصده استنقاصه، وهضم لجنابه.. قال: ويخرجون الغيبة في قوالب صلاح، وديانة يخادعون الله بذلك كما يخادعون مخلوق يقول: وقد رأينا منهم ألوان كثيرة من هذا، وأشباهه هذا من صور كثيرة موجودة.

اليوم كم نجد من مجالس، ومع الأسف نعلم ربما أنها مجالس كذب، وربما نزيدها لغوا، والله فلان، وربما نتلبس لبوس الصلاح، وتأتي التلبيسات تلبيسات إبليس على الإنسان، والله وفلان صراحة، ونعم إلا أن.. أن في وفلان كذا.
هل هناك مصلحة من ذكر هذا؟ هل في مصلحة شرعية؟ هل في مصلحة قضائية؟ هل في غير ذلك؟
لا يا أخي.. إذا ما في داعي الكلام، والتفكر في اللسان.. كيف إذ نتجنب الجاهل إذا ابتليت به.. قد يبتلى الإنسان منا بالجاهل، { وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً} قال حكيم: من سكت عن جاهل فقد أوسعه جوابا، وأوجعه عتاب.
ومن روائع ما قاله الإمام الشافعي في الإعراض عن السفيه، وعدم مجاراته:
إذا نطق السفيه فلا تجيب
فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنه
وإن خليته كمدا يموت
وهذا حال بعض الناس اتركه يا أخي سيموت كمد، وهذا حال بعض الناس يموت كمد؛ لأنك أرفع، وترفعت عنه، وعن جهالته، وعن سقط كلامه..
يقول الأوزاعي: بلغني أن الله إذا أراد بقوم شر ألزمهم الجدل، ومنعهم العمل.. أعرض عن الجاهل السفيه
فكل ما قاله فهو فيه
فلا يضر نهر الفرات
إذا خاض بعض الكلاب فيه
فتنبأ إذا يعني ما جزيت من عصا الله فيك بمثل أن تطيع الله –تعالى- فيه، وهذه طريقة عباد الرحمن.. لا يحاربون، ولا يجارون اللغو.. بل يعرضون عنه إذا ابتلوا باللغو قالوا: سلام.. سلام عليكم.. لا تسمعوا منا إلا خيرا.. لا تسمعوا منا إلا خيرا.. لا يسمعون منا إلا كلام طيب.. لا ينالكم منا أذى.. حتى بمجرد الكلام. وكما قلت: هذا ليس ضعف كل إنسان مهما بلغ من الصلاح، والخير له مخالب، وله أظفار، ويستطيع أن يتكلم، وأن ينهش بها.. لكن ما الذي جعله أن يعرض عنه؟
هذا هو الاتصاف بصفة عباد الرحمن.. تجنب هذه الأمور.. الترفع عن مثل هذه القضايا،
وقال:
إذا سبني ندل تزايدت رفعة
وما العيب إلا أن أكون مساببه
ولو لم تكن نفسي على عزيزة
لمكنتها من كل ندل تحربه
ولو أنني أسعى لنفعي لوجدتني
كثير التوان للذي أنا طالبه
ولكني أسعى لأنفع صاحبي
وعار على الشبعان إن جاع صاحبه
رحمة به شفقة عليه
مسكن لو كان عنده
من العلم أو الأدب أو غيره ما تجرأ أن يقول مثل هذا الكلام أو يتلفظ بمثل هذا الكلام..
إذن عود نفسك بالدفع بالتي هي أحسن.. لكن قل من يستطيع هذا؟ لأن هذا يحتاج لتربية.. يحتاج إلى ممارسة.. يحتاج إلى أن يقف الإنسان بصدق.. إذا سمعت لا يكفي فقط أن تعرض.. لكن وسلة أخرى.. بل لابد من الإنكار.
من رد عن عرض أخيه المسلم كان حق على الله -عز وجل- أن يرد عنه نار جهنم يوم القيامة { وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ{10} كِرَاماً كَاتِبِينَ{11} يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ}.
إذن ما أجمل أن نتمثل بهذه الصفة الجميلة الرائعة { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً} ما أروعها؟! ما أجملها؟! من آية، ومن صفة يتصف بها الإنسان.
نسأل الله أن يعيننا على أنفسنا بأن نحاول أن نجاهدها، وأن نتصف بهذه الصفات الجميلة الرائعة التي ذكرها الله تعالى عن عباد الرحمن..
منقول

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا


عدل سابقا من قبل نبيلة محمود خليل في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 6:58 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
سناء
عضو فعال
عضو فعال


الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 1012
نقاط : 1260
تاريخ التسجيل : 23/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: عباد الرحمن وصفاتهم   الإثنين يناير 04, 2010 5:33 pm

اللهم اجعلنا منهم
جزاكى الله خيرا على هذا الموضوع جعله الله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17141
نقاط : 26587
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: عباد الرحمن وصفاتهم   الأربعاء أكتوبر 26, 2011 7:00 pm

السلام عليكم سناء
كل الشكر والتقدير لكى على مرورك الطيب
بارك الله فيكى

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
 
عباد الرحمن وصفاتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى الاسلامى :: القرآن الكريم والسيرة النبوية-
انتقل الى: