~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 رؤية في الشعر الإسلامي بين المضمون والشكل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17135
نقاط : 26573
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رؤية في الشعر الإسلامي بين المضمون والشكل   الثلاثاء مايو 18, 2010 6:16 pm


رؤية في الشعر الإسلامي بين المضمون والشكل
عند الحديث عن الأدب الإسلامي يتبادر إلى الذهن الشعر في مقدمة فنون الأدب باعتباره فن العربية الأول في القول، وهو الذي سيطر على وجدان كلّ أديب ومثقف وعالم في العربية، يقرأ ويتحدث بلسانها. والشعر تراث عربيٌّ قديم سابق على الإسلام وهو مناط إبداع العرب في فن القول، به حفظوا تراثهم الحضاري، والفكري، والاجتماعي والفنّي واللغوي. فهو بحق كما قال النقّاد صيوان حكمتهم، وديوان علمهم ومستودع مآثرهم ومسجَّل مفاخرهم، ومؤدب ناشئتهم.
وظل للشعر والشاعر في الإسلام دور كما كان في الجاهلية، واجتمع حول رسول الله r جماعة من الشعراء يدفعون عنه وعن الدعوة، وينافحون بسلاح الكلمة إلى جانب سلاح الرمح والسيف، وظلت بعض مضامين الشعر عند الفريقين فريق المؤمنين والمشركين واحدة، وإن تضمن شعر المؤمنين عناصر من دعوة الإسلام.
هذا وقد ظن المشركون العرب القرآن شعرًا، لأنهم لم يعرفوا قولاً يتضمن هذا المستوى الرفيع من الحكمة والمعارف إلا في شعر كبار شعرائهم. كذلك عرفوا عند سماع القرآن نسقًا من القول له أسْرٌ لم يدركوه إلا في الشعر.
وجاء القرآن في هذا الشكل الجديد الذي ظنه العرب شعرًا وليس بشعر. وحمل لواء الدعوة ((الإسلام)) بمضمون السلام للبشر جميعًا، فهو ليس رسالة مقصورة على العرب وحدهم. والسلام هو أنشودة الإسلام في معناه المطلق: السلام بين الفرد ونفسه وبين الفرد والمجتمع، وبين المجتمعات البشرية جميعًا.
هذا المضمون الشامل للبشر تشكل في هذا الشكل البياني المعجز ليبقى حجةً أبديةً وكتابًا خالدًا، وذكرى يرجع إليها المؤمنون في كل عصر ومكان.
ولم تذهب دولة الشعر ولا زال سلطانه بنزول القرآن، وحدد القرآن مجال الشعراء ومجال الشعر في عصر الدعوة بقوله تعالى: "وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ، أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ، وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ، إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا".
فلم يعد الشعر هو الحاكم في دولة الإيمان، ومدينة الإسلام الفاضلة، كما كان في دولة الجاهلية، زمن أن لم يكن للناس كتابٌ يهديهم بوحي السماء.
ومع هذا فإن الشعر لم يتخلَّ عن مكانه، وظل مواكبًا لمسيرة الأمة الإسلامية العربية، مصاحبًا للقرآن، إلاَّ أنه اقتصر على مجالاتٍ بعينها، ولم يعد وحده الحاكم في ثقافة الأمة، والمكوّن لوجدانها المعرفي، بل أصبحت السيادة للقرآن، واستعان به العلماء لتفسيره، وتوضيح مراميه باعتبار بيان القرآن بيانًا عربيًا كالشعر.
وفي عصر الخلافة الراشدة ظلَّ الشعر محافظًا على الشكل القديم بكل تقاليده وأساليبه. وربما انحرف بعض الشعراء ممن لم تتمكن القيم الإسلامية من وجدانهم، فأجروا على لسانهم ما كان يجري على ألسنة الشعراء قبل الإسلام، واعتبر في دولة الإسلام من هجر القول؛ من أمثال الحطيئة الذي عوقب على تمسكه بالقيم الجاهلية في هجائه للزبرقان بن بدر.
وكان العصر الأموي عصر صحوة للقيم الجاهلية في الشعر؛ لأن الخلفاء الأمويين شجعوا على بعث العصبية القبلية، وغالوا في التعصب للعرب، وفي إحياء كل ما كان لهم من التقاليد والمآثر التي أبقى الإسلام على الصالح منها، ودعا إلى ترك الفاسد والمؤدي إلى الشرّ والضلال.
ومن هنا كان الشعر الأموي عند فحوله أمثال جرير والفرزدق والأخطل جاهليَّ الشكل والمضمون، وإن جرت في عروقه بعض الدماء الإسلامية مما حصّل الشعراء وعايشوا للقرآن والعبادات والممارسات الإسلامية في دولة الإسلام.
إلا أن الروح الإسلامية في الشعر بدأت تقوى من جديد عند بعض شعراء الحجاز وفي أخريات الدولة الأموية وفي بعض الأمصار. وحاول جماعة من هؤلاء أن يعدِّلُوا من الشكل الجاهلي للقصيدة، حتى إذا ما انقضت دولة الأمويين وصدأت النعرة العصبية للعرب في دولة العباسيين، وحلت العصبية الإسلامية محلّها لتضم تحت مظلتها كل الشعوب التي دخلت الإسلام ظهرت طبقة من شعراء الموالي من المحدثين من غير الأصول العربية ليأخذوا بزمام التجديد في شكل القصيدة ومضمونها.
وكانت موجة التجديد التي ركبها هؤلاء الموالي عارمة، غالت في عدائها للتقاليد الفنية والمضامين القديمة للشعر، فطالبت بنبذ كلّ ما يذكّر بما للشعر القديم من الصيغ، والصور الصحراوية والبدوية، وإحلال الصور والصيغ والتعبيرات المستحدثة، من موافقة لغة الحضر التي هذبتها الثقافات الوافدة، والمعايشة للحياة الجديدة في الأمصار والمدن التي اختلطت فيها تلك الثقافات.
وكان على رأس دعاة التجديد في شكل القصيدة ومضمونها بشار بن برد وأبو نواس وأبو تمام وابن الرومي. وكان لكل منهم إجتهاده، فأحدثوا في تقنيَّة الشعر أو صنعته ما عرف بالبديع، وهو كلُّ ما خرج به هؤلاء على المألوف والمتوارث من خصائص الصنعة الشعرية عند القدماء في بناء القصيدة وموضوعاتها ومضامينها ومعانيها وتراكيبها وصياغاتها وصورها، وأدخلوا على إيقاعاتها وأنغامها عناصر صوتية مبتدعة، فيما عمدوا إليه من الترصيع والجناس الصوتي بين الحروف والكلمات والنبرْ الهامس والمجهور، الممتد والمبتور، كما حاول كلٌّ من أبي نواس وأبي العتاهية أن يبْتدعا في قافية الشعر وعروضه بإدخال أعاريض جديدة، وقوافي غير مألوفة.
وهكذا ظهر لون من الشعر رآهُ بعض العلماء الذين اعتادوا على الشعر القديم خروجًا أو انحرافًا فأنكره بعضهم، وحاول آخرون قبوله على مضض.
والمتأمل لحركة شعر الموالي والمحدثين يرى فيه محاولة من هذه الطبقة المتأثرة بالإسلام دينًا وثقافة ونهج حياة دون أن تجري في دمائهم العصبية للعرب وطريقتهم في الشعر، يستطيع أن يتبين اتجاهًا إسلاميًا بمفهومه العام في الشكل والمضمون.
وهو كذلك لأنه نتاج جديد لفن الشعر وليد الحضارة الإسلامية بكل معطياتها وميراثها العربي والمختلط الوافد. ولا نُغالي إذا ما قلنا إن حركة أصحاب البديع ومن أعقبهم من شعراء القرون التالية أنشأت شعرًا إسلامي الشكل والمضمون، لأنه وليد هذه الحضارة الإسلامية التي بعثها القرآن ووضع أسسها الممارسات والتوالد والامتزاج بين الثقافات والإسلام.
ونلاحظ أن عناصر الثقافة الإسلامية وفي مقدمتها القرآن والحديث والتاريخ الإسلامي قد دخلت بصورة أو بأخرى في نسيج هذا الشعر، فأصبحنا نرى كثيرًا من الشعر العربي منذ القرن الرابع الهجري يستلهم هذه العناصر، وتجري في عروقه المعاني المستلهمة من القرآن الكريم، ويوظِّفُ الشاعر في سَدى قصائده ولحمتها ألفاظه، وتعبيراته، كما يوظف عناصر أخرى من الأحاديث أو مصطلح العلوم الإسلامية كالفقه، والنحو، وعلوم اللغة، والعروض وما إلى ذلك وتصبح هذه العناصر متضافرة مع المضمون الإسلامي في موضوعات أخرى لا تشي بإسلاميتها علانيةً، وإنما تفصح عن موقف إسلامي من الكون والحياة والناس.



[تحرير] المراجع:

مجلة الأدب الإسلامي/ السنة الثانية/ العدد السادس/ شوال (1415هـ)، ص3-4.

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
سناء
عضو فعال
عضو فعال


الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 1012
نقاط : 1260
تاريخ التسجيل : 23/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: رؤية في الشعر الإسلامي بين المضمون والشكل   الثلاثاء مايو 18, 2010 6:48 pm

عند الحديث عن الأدب الإسلامي يتبادر إلى الذهن الشعر في مقدمة فنون الأدب باعتباره فن العربية الأول في القول، وهو الذي سيطر على وجدان كلّ أديب ومثقف وعالم في العربية، يقرأ ويتحدث بلسانها. والشعر تراث عربيٌّ قديم سابق على الإسلام وهو مناط إبداع العرب في فن القول، به حفظوا تراثهم الحضاري، والفكري، والاجتماعي والفنّي واللغوي. فهو بحق كما قال النقّاد صيوان حكمتهم، وديوان علمهم ومستودع مآثرهم ومسجَّل مفاخرهم، ومؤدب ناشئتهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رما
عضو نشيط
عضو نشيط


الدولة : مصر
التوقيع : الحمد الله انثى عدد المساهمات : 777
نقاط : 859
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
تعاليق : الحمد الله رب العالمين

مُساهمةموضوع: رد: رؤية في الشعر الإسلامي بين المضمون والشكل   الأحد مايو 23, 2010 1:26 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رؤية في الشعر الإسلامي بين المضمون والشكل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتديات الأدبية :: الخواطر والنثر والشعر واداب الرسالة-
انتقل الى: