~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
ناريمان
 
كلمة حق
 
hassanrzk
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17129
نقاط : 26559
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )   الإثنين مايو 31, 2010 5:43 pm

السلام عليكم

قال تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ
قال تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكّلْ عَلَى اللّهِ إِنّ اللّهَ يُحِبّ الْمُتَوَكّلِينَ) [سورة: آل عمران - الأية: 159]

أيها الإخوة الكرام ؛ إنَّ الرحمة في قلب الإنسان مؤشر على اتصاله بالله عز وجل ، فأبعدُ قلب عن الله عز وجل هو القلب القاسي .
لذلك ورد في الحديث القدسي : إذا أردتم رحمتي فارحموا خلقي ، الراحمون يرحمهم الله ، أبعد القلوب عن الله القلب القاسي ، فإذا كان للرحمة مؤشر ، وللإيمان مؤشر ، وللاتصال بالله مؤشر ، فهذه المؤشرات تتحرك معاً .
يعني حجم إيمانك بحجم اتصالك بالله ، وبحجم رحمة الخلق في قلبك ، فلما يقسو قلبُ الإنسان على عبادِ الله ، يوقع فيهم الأذى .
صدقوني ... لا تنفعه صلاته ولا صيامه ولا حجه ولا زكاته ، لأنه بعيد عن الله عز وجل ، وهذه العبادات أساس القرب ، إما أنها طريق إلى القرب ، أو إن القرب من خلالها يظهر ، ومن كان قاسياً في معاملته مع عباد الله عز وجل ، فهذا دليلُ بُعدِهِ عن الله عز وجل هذه نقطة ، أما النقطة الثانية كما قال عليه الصلاة والسلام : بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً وَحَدِّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا حَرَجَ وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ *
(رواه البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو)
فلْنُبلِّغ هذه الآية : "ولو كنت فظًّا غليظ القلب لانفضوا من حولك " ولو كان الإنسان فظاً غليظ القلب ، وكان متمكناً من علمه ، متبحراً في ثقافته ، لكنه فظٌ غليظ القلب ، فإنّ الناس يجفونه ، ويصدُّون عنه .
فما قولك أن النبي عليه الصلاة والسلام ، ومَن هو النبي ؟ إنّه سيد الخلق ، حبيب الحق ، سيد ولد آدم ، المعصوم ، الموحى إليه ، المؤيد بالمعجزات ، كل هذه الميزات لو كان فظًّا غليظ القلب مع كل هذه الميزات لانفض الناس من حوله .
فكيف إذًا بإنسان لا معجزة معه ، ولا وحي ، ولا هو معصوم ، ولا سيد الخلق ولا حبيب الحق ، بل هو واحد من عامة المؤمنين .
فإذا كان في دعوته قاسياً فظاً غليظاً هل تقبل دعوته ؟ فمعنى الآية دقيق ، يعني: أنت أيها النبي ، أنت على ما أنت عليه من تفوقٍ ، من عصمةٍ ، من تأييدٍ بالمعجزات ، من إكرامٍ بالوحي ، أنت بكل هذه الميزات !!! ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك .
فكيف بالذي ليس متفوقاً ، وليس مؤيداً بالمعجزات ، ولا يوحى إليه ، ولا سيد الخلق ، ولا حبيب الحق ، فكيف تكون فظا غليظ القلب .
تروي كتب التاريخ ، أنَ رجلاً دخل على بعض الخلفاء ، فقال : إنني سأعظك وأغلُظ عليك ، وكان هذا الخليفة فقيهاً ، فقال : ولِمَ الغلظة يا أخي ، لقد أرسل الله من هو خيرٌ منك إلى من هو أشرُّ مني ؛ أرسل موسى وهارون إلى فرعون ، فقال : " فقولا له قولاً ليناً لعله يتزكى أو يخشى " .
(سورة طه : 44 )
لذلك من أمر بمعروف فليكن أمره بمعروف ، فلن تستطيع أن تفتح عقول الناس ، قبل أن تفتح قلوبهم بالإحسان ، لذلك قالوا : الإحسان قبل البيان ، لا تستطيع أن تقنع الناس بالحق إلا إذا كنت على الحق ، والقدوة قبل الدعوة ، هناك قواعد ، القدوة قبل الدعوة ، والإحسان قبل البيان ، لن تستطيع أن تكون مؤثراً بالآخرين إلا إذا كنت محسنًا إليهم .
فلذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام : "بعثت بمداراة الناس" هذه الباء في اللغة من معانيها الاستعانة ، يعني أنا أستعين على هدايتهم بمدارتهم .
وقد يسأل سائل : ما لفرق بين المداراة والمداهنة ؟ ثمَّةَ فرقٌ كبير ، فما أبعد المداراة عن المداهنة .
المداراة بذل الدنيا من أجل الدين ، تنفق شيئًا من وقتك ، وخبرتك ، وراحتك ، ومن مالك في سبيل أن تؤلف قلب أخيك ، هذه مداراة ، ولكن المداهنة أن تنفق من دينك من أجل الدنيا ، " ودوا لو تدهن فيدهنون"
( سورة القلم : 9 )
المداهنة خطيرة ، والمداهن منافق ، لا يصلي لئلا يظن أنه به دين ، هذا بذل من دينه من أجل حسن علاقته بزيد ، فهذه مداهنة ، فالمداهنة بذل الدين من أجل الدنيا ، أما المداراة فبذلُ الدنيا من أجل الدين فلذلك : "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك" .
كان عليه الصلاة والسلام إذا دخل بيته لف ثوبه حتى لا يزعج أحدًا ، للثوب عند المشي حفيف ، فهل يعقل أن حفيف الثوب يوقظ الأهل ؟ من شدة رقته ، ومن شدة رحمته ، وشدة عنايته بأهله ، فكان إذا دخل بيته لف ثوبه ، وكان إذا رأى صبياً سلَّم عليه ، وكان الحسن والحسين يركبان على ظهره في البيت فيقول : نعم الجمل جملكما ، ونعم الحملانِ أنتما ، لماذا وصل إلى ما وصل إليه ، بأخلاقه العالية : "وإنك لعلى خلق عظيم " (إنك لعلى) ، ما قال الله سبحانه : إنك ذو خلق عظيم ، لأنّ ثمة فرقًا كبيرًا بين أن يقول : إنك ذو خلق ، وإنك لعلى خلق .
فإذا وقع الإنسان في صراع ، يقول : جاهدتُ نفسي جهادًا كبيرًا ، حتى ضبطت أعصابي ، إذاً أنت ذو خلق ، أما النبي فعلى خلق ، و(على) تفيد الاستعلاء ، فهو متمكن ، فمهما استُفِزَّ فلا شيء في الأرض يخرجه عن خلقه العظيم ، إنّه متمكن من خلقه .
إخواننا الكرام ؛ الإيمانُ حسنُ الخلق ، فإذا ألغيت الخلق ، ألغيت الإيمان ، وألغيت الدين ، ولم يبق إلا شيئان ، لن يبقى من الدين إذا ألغيت الخلق إلا طقوس لا معنى لها ، وثقافات لا تنفع ولا تجدي ، معلومات وطقوس من دون أخلاق نعم .
ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين.
فالآية دقيقة ، يجب أن تستشير، لأنه من استشار الرجال استعار عقولهم ، فأنت تستعير مثلاً خبرة خمسين سنة بسؤال .
من هو الذكي العاقل الموفق ؟ هو الذي يستشير ، والنبي عليه الصلاة والسلام جاءه صحابي جليل ، قال له : هل هذا الموقع في بدر ، وحيٌ من الله أم الرأي والمشورة ؟ فإذا كان وحيًا ، فلا اعتراض ، فقال له : بل الرأي والمشورة فقال الصحابي : يا رسول الله هذا ليس بموقع ، قال له : أين الموقع إذًا ، قال له هناك ، وأشار إليه بكل بساطة ، بكل طيب نفس ، وقف قدوة لكل مَن يأتي بعده من العلماء والأمراء ، فأمر الجيش أن يستقر في المكان الذي أشار إليه الصحابي ، إذاً لقد مارس المشورة ، "و شاورهم في الأمر" .
فمن خصائص المؤمن ، أنه يشاور ، لكنْ من يستشير ، الاستخارة لله ، وتعلمون الاستخارة ، يعني قبل أن تقدم على أمر مباح ، من زواج ، من شركة ، من سفر ، تستخير الله عز وجل ، بأن تصلي ركعتين ، وتدعو بدعاء معروف ، إن كان في هذا الأمر خير لي في ديني ودنياي وعاقبة أمري فيسره لي ، وإذا كان خلاف ذلك فاصرفه عني واصرفني عنه فلا أتعلق به ، واقدر لي الخير حيث كان ، هذه هي الاستخارة ، أما الاستشارة لأولي الخبرة من المؤمنين ، فعوِّد نفسك ، بكل عملك ، بتجارتك ، بصناعتك ، بزراعتك ، أنْ تبحثَ عن إنسان تثق بعلمه ، وبخبرته ، وبورعه ، لتستشيره ، فأنت إذا استشرته فقد استعرت خبرة خمسين عامًا بسؤال واحد .
لذلك يا أخي ، القرآن الكريم يحضُّ على المشورة :" وشاورهم في الأمر" ، إذا كان النبي المعصوم ، المؤيد بالوحي ، وبالمعجزات ، مأموٌر أن يشاور أصحابه ، فالمؤمنون من بابٍ أولى ، فنحن إذاً من باب أولى أن نستشير ، وما مِن إنسان يقع في شر عمله إلا وقد انفرد برأيه ، استشِرْ يا أخي إن كنت تاجرًا ، فابحثْ عن تاجر تثق في علمه ، ودينه ، وفهمه ، وخبرته فاسألْه عما أنت مقبِل عليه ، وإذا كنت بالصناعة فاسأل صناعيًّا مؤمنًا ، وإذا كنت بالزراعة فاسأل زراعيًّا مؤمنًا ، وإن كنت بالوظيفة فاسأل موظفًا مؤمنًا ، فاستشر ، فمن استشار الرجال استعار عقولهم ، "وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين" ، والتوكل أيها الإخوة بالقلب لا بالجوارح ، فعليك أن تسعى بجوارحك ، قال أحد العلماء الكبار : السعي سنة النبي عليه الصلاة والسلام ، والتوكل حالة النبي ، فله حال وله سلوك ، فالسعي سنته ، والتوكل حاله ،
والحمد لله رب العالمين


فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكّلْ عَلَى اللّهِ إِنّ اللّهَ يُحِبّ الْمُتَوَكّلِينَ) [سورة: آل عمران - الأية: 159]

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا


عدل سابقا من قبل نبيلة محمود خليل في الأحد مارس 25, 2012 6:53 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
ahmed



شكر وتقدير
الدولة : مصر
ذكر عدد المساهمات : 759
نقاط : 982
تاريخ التسجيل : 17/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )   الإثنين مايو 31, 2010 6:10 pm

موضوع جميل جدا كلنا محتاجين له

وأضف معكى
يقول الشيخ عبد القادر الكيلاني رحمه الله: "إذا صلح قلب العبد للحق عز وجل وتمكن من قربه، أُعْطِي المملكة والسلطنة في أقطار الأرض، وسُلِّم إليه نشر الدعوة في الخلق، والصبر على أذاهم، يسلَّم إليه تغيير الباطل وإظهار الحق".

مشكورة استاذتى نبيلة على جدارة مواضيعك المطمئنه لنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aly issa



الدولة : مصر
ذكر عدد المساهمات : 731
نقاط : 828
تاريخ التسجيل : 08/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )   الإثنين مايو 31, 2010 6:55 pm



كما يقول الأستاذ مصطفى صادق الرافعي رحمه الله تعالى: "إن الموعظة إن لم تتأد في أسلوبها الحي كانت بالباطل أشبه، وإنه لا يغير النفس إلا النفس التي فيها قوة التحويل والتغيير، كنفوس الأنبياء ومن كان في طريقة روحهم، وإن هذه الصناعة إنما هي وضع البصيرة في الكلام، لا وضع القياس والحجة"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ناريمان
عضو مميز
عضو مميز



الدولة : مصر
التوقيع : رب ابنى لى عندك بيتاً فى الجنة ونجنى من القوم الظالمين انثى عدد المساهمات : 1319
نقاط : 1490
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )   الإثنين مايو 31, 2010 7:22 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

أسال نفسك هل أنا منهم فربما تكون منهم و لكنك لم تكتشف ذلك بعد!!



قال الله تعالى(( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضو من حولك)) آل عمران/

يا ترى من المقصود بهذه الآية

من الذي ينفض الناس من حوله و لا يستطيعون مجالسته

يا ترى هل فعلا يوجد مخلوق غليظ القلب؟؟


أقول لكم نعم... هناك من لا يحتمل الناس مجالسته. هناك من ينفر الناس منه كلما صادفهم و يحاولون عدم مجالسته لانه يشعرهم بأنه أعلى منهم منزلة و مكانا



آراء أصحابه و أقاربه غير مقبولة فيصبح من المنبوذين!

لا يسلم على الناس ولكن ينتظرهم ليبادرو السلام فيصبح من المنبوذين!

يضن أن الناس جميعا في حاجته و أنهم جميعا على خطاء و هو على صواب!


هو أو هؤلاء متواجدين في كل مجتمع. يأكلون ما نأكل, يشربون ما نشرب بل و يتنفسون الهواء الذي نتنفسه و لكن....

يعتبرون أنفسهم مميزون...



نعم بصراحة هم فعلا متميزين و لكن تميزهم هذا أعماهم و كان كالنقمة عليهم بحيث أصبحو

**متكبرين**

نعم هم الفئة التي أتحدث عنها

**المتكبرون**



قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي: {قال الله -عز وجل-: الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدًا منهما قذفته في النار} [مسلم وأبو داود والترمذي].

قال تعالى: {كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار} غافر



ويجب أن نكون على يقين أن المتكبرين ليس لهم مكان عند الله

فقال تعالى{إن الله لا يحب المستكبرين}[النحل:23]

ويقول تعالى: {أليس في جهنم مثوى للمتكبرين} [الزمر: 60




اللهم أني أعوذ بك من الكبر

أسال نفسك هل أنا منهم فربما تكون من **المتكبرين** و لكنك لم تكتشف ذلك بعد!!



**التكبر بالعلم**

من الناس من يتكبر بحيث لايرضى بأن يكون في المجالس فقط بل يحب أن يتصدر المجالس- بحيث يراه الجميع و يستمعون الى ما يقول من كلام موزون و معسول. يبدأ بالتفاخر بعلمه بحيث يشعر الغير بأنهم دونه مكانة و منزلة

عندما يهبك الله علم و عقلا فتحسب أنك أفضل الناس و أحسنهم!! فقط لأن الله أعطاك عقلا و جعلك تحمل الشهادات العليا لا يعني أنك لا تحتاج الى من هم أقل منك علما! لا يعني أن تتفاخر بما تحمل من شهادات جامعية كانت أو دكتواره فالله ميزك بالعلم لتعين لا لتصبح فرعون!!

المتكبر أيضا لا يحب النصح لانه يرى أنه ليس على خطاء أبدا فهو على قدر كبير من العلم و شهاداته العليا تجعله في غنى عن الناس, عن آرائهم و خبراتهم!

يحب النصح و يبدع في أعطاء الحلول و لكن كلامه لا ينطبق عليه نهائيا –

ليس هذا فقط بل يرى الناس كلهم يمشون عكس عقارب الساعه و هو الوحيد الذي يمشي مع الساعة بالطريق الصحيح! لا يتقبل النصح بل و يغضب أن نصحة أحد!

ولكن هل التكبر فقط بالعلم؟؟؟



لا بل هناك أنواع كثيرة من التكبر و منها:

التكبر بالدين: ربما معظمكم لن يعتبرها تكبرا و لكن نعم التكبر في الدين!

ولكن كيف يكون التكبر في الدين؟ كيف يمكن لشخص التكبر بالدين الذي وهبه الله تعالى!


مثال حي جدا : لنتخيل أن الله قد أنعم على شخص بحيث أنه تعلم أحكام التجويد و يصوم كل أثنين و خميس الخ و لكنه.....

للأسف ينظر الى الناس من حوله بتكبر لأنه يعتقد أنه أعلا منهم منزلة لانه على دين

ولكنه في حقيقة الامر ليس بصاحب دين فديننا يدعو الى التواضع

و كماقيل: تاج المرء التواضع



عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” ما نقصت صدقةٌ من مال ، وما زاد الله عبداً بعفوف إلا عزّاً ، وما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله ” .

نوع آخر من التكبر هو

التكبر بالمال: فيقوم بتبذير ماله على مالا ينفع و يسرف و يتفاخر على الناس بالدراهم التي يملك! فيكسب الاثم و ماله لا يفيده.نوعان آخران من التكبر لاحظتهما ألا وهما التكبر بالجمال و القبائل.




أما التكبر بالجمال فقد ينعم الله على شخص صفة الجمال فيستغلها ما وهبه الله من جمال فتنقلب النعمة الى نقمة




و التكبر بالقبائل: حيث أنتشر هذا النوع من التكبر لدى الكثير من البلدان و خصوصا العربية بحيث يبدأ الشخص بالسوال عن القبيلة قبل التمعن في أخلاق الشخص و صفاته! فقبيلة فلان تعتبر أدنى من قبيلتنا منصبا وقبيلة فلان غير معترف بها! أذا كانت قبيلة المتكبر معروفة, بيدأ بالحديث عن نسبه و حسبه و التباهي *بأسم القبيلة* أمام الغير! بل و يقوم بعض الاهالي بتزويج بناتهم من قبائل معينة رافضين مناسبة القبائل الأخرى تكبرا.




للمتكبر جزاء

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر)

ويقول صلى الله عليه وسلم : (حق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه) [البخاري]



في النهاية نصيحتي لكم بالتزام التواضع و عدم التكبر مهما
•علا منصبك و نسبك• زاد مالك ، جمالك ، علمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وعدالله
المراقب العام
المراقب العام


المراقب العام
العمر : 37
الدولة : مصر
التوقيع : اللهم اغفرلناوارحمنا انثى عدد المساهمات : 2917
نقاط : 4089
تاريخ التسجيل : 05/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )   الإثنين مايو 31, 2010 7:57 pm

لوتعلمنا ديننا حا لعلمنا انه كله رحمة وعفو وبشاشة فالكلمة والبسمة صدقة وان الدين النصيحة وليس الفلاهانة واننا يجب ان نجد سبعين عذرا للاخر وان نعفو ونكظم الغيظ وان تكون لين يسر ياه ما اجمل ديننا ولكن لمن يعرفه حقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17129
نقاط : 26559
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )   الأحد مارس 25, 2012 6:54 pm

السلام عليكم
كل الشكر والتقدير لكم جميعا على مروركم الطيب
بارك الله فيكم

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
 
قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى الاسلامى :: القرآن الكريم والسيرة النبوية-
انتقل الى: