~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير من الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوجهاد
عضو ذهبى
عضو ذهبى


وسام التميز لونه طوبى
العمر : 47
الدولة : مصر الحبيبة
ذكر الجدي النمر
عدد المساهمات : 1133
نقاط : 2247
تاريخ الميلاد : 20/01/1963
تاريخ التسجيل : 24/01/2010
العمر : 53
العمل/الترفيه : طالب علم
تعاليق : رب اغفر لي ولوالدي والمؤمنين

مُساهمةموضوع: عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير من الصلاة   الأربعاء أغسطس 25, 2010 9:49 pm

عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه
وسلم في التشهد الأخير من الصلاة









الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى
آله وصحبه وجنده وعلى كل من سار على هديه واقتفى أثره إلى يوم الدين.






يا ابن أخي يا محمد: إعلم رحمني الله وإياك أن الصلاة
على النبي صلى الله عليه وسلم عبادة نتعبّد الله بها، وبما أنها عبادة فلا يجوز
لنا أن نتعبد الله عز وجل بها إلا بما علّمنا نبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يحق لنا
الزيادة أو النقصان، ولا يغفل عن هذا إلا جاهل بمراد نبينا محمد صلى الله عليه
وسلم، لهذا فلا يجوز لنا على الإطلاق أن نصلي على المصطفى صلى الله عليه وسلم في
الصلاة إلا كما علمنا، وزيادة لفظ "سيدنا" في الصلاة الإبراهيمية لم
يقله النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يفعله أحد من أصحابه صلى الله عليه وسلم.






والله عز وجل لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا وصواباً،
خالصاً لله عز وجل، وصواباً على سنة محمد صلى الله عليه وسلم.






فقد ثبت في الإبانة لإبن بطة، والجامع للسيوطي عن أبي
هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا قول إلا بعمل، ولا قول وعمل
إلا بنية، ولا قول وعمل ونية إلا بإتباع السنة.[1]






قال القاضي عياض رحمه الله: إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً؛ لم يُقبل، وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يُقبل، والخالص إذا كان لله عز وجل والصواب إذا كان على السنة.[2]





وهذا
رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلّم أصحابه رضوان ربي عليهم أجمعين أن لا يزيدوا
شيئاً على أمر علمهم إياه ولو كان ذلك كلمة واحدة.






فقد
ثبت في صحيح البخاري عن البراء بن عازب قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ثم إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع
على شقك الأيمن ثم قل اللهم أسلمت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك
رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت
وبنبيك الذي أرسلت فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة واجعلهن آخر ما تتكلم به قال
فرددتها علي النبي صلى الله عليه وسلم
فلما بلغت اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت قلت ورسولك قال لا ونبيك الذي أرسلت [3].






وفي
رواية للترمذي: قال البراء فقلت: وبرسولك
الذي أرسلت قال فطعن بيده في صدري ثم قال وبنبيك الذي أرسلت.






أنظر
يا ابن اخي كيف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طعن في صدر البراء بن عازب رضي
الله عنه ناكراً عليه تغييره كلمة واحدة من الذي علّمه إياه.






وأخرج النسائي عليه رحمة الله عن عمرو بن شعيب
عن أبيه عن جده قال: ثم جاء أعرابي إلى النبي
صلى الله عليه وسلم يسأله عن الوضوء فأراه الوضوء ثلاثا ثلاثا ثم قال: هكذا
الوضوء فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم[4]






أنظر
رحمني الله وإياك كيف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم الأعرابي أن لا يزيد
على ما علمه إياه، وإن من زاد على ذلك فقد أساء وتعدى وظلم.






وهذا
عبد الله ابن عمر رضي الله تعالى عنهما يعلم رجلاً عطس بجنبه، فزاد الرجل على
المعهود من السنة فعلمه ابن عمر رضي الله عنهما أن يقول كما علمه رسول الله صلى
الله عليه وسلم، وفي الحديث عن نافع رضي الله عنه قال: عطس رجل جانب ابن عمر رضي
الله عنهما، فقال الرجل: الحمد لله والسلام على رسوله! فقال ابن عمر: وانا أقول:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله، ليس هكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه
وسلم، علّمنا أن نقول: الحمد لله على كل حال.[5]






وأما
الصيغة التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم وعلمها أصحابه وقالوها من بعده لم
يثبت فيها ولا بلفظ كلمة سيدنا، وإليك الأدلة:






عن
أبي مسعود قال‏:‏ تانا رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله
وسلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة فقال له بشير بن سعد‏:‏
أمرنا اللَّه أن نصلي عليك
فكيف نصلي عليك قال‏:‏ فسكت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه
وآله وسلم حتى تمنينا أنه لم يسأله ثم قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله
وسلم‏:‏ قولوا اللَّهم صل على
محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد
وعلى آل محمد كما باركت
على آل إبراهيم إنك حميد مجيد والسلام كما قد علمتم‏‏‏.‏


رواه
أحمد ومسلم والنسائي والترمذي وصححه‏.‏ ولأحمد في لفظ آخر نحوه
وفيه‏:‏ ‏‏فكيف نصلي
عليك إذا نحن صلينا في صلاتنا‏‏‏.[6]






وعن
أبي سعيد عند البخاري والنسائي وابن ماجه بلفظ‏:‏ ‏‏قولوا
:اللَّهم صل على محمد عبدك ورسولك كما صليت على
إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم‏‏.






وعن
كعب بن عجرة قال‏:‏ ‏‏قلنا يا رسول اللَّه قد علمنا أو
عرفنا
كيف السلام عليك فكيف الصلاة قال قولوا اللَّهم صل على محمد وعلى آل محمد كما
صليت على آل إبراهيم إنك حميد
مجيد اللَّهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد
[7].





وعن
حارثة بن الخزرج رضي الله عنه ثم سألت رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله كيف نصلي عليك قال
:
صلوا علي وقولوا اللهم بارك على محمد وعلى
آل محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد.[8]






عن
أبي حميد الساعدي‏ رضي الله عنه:‏ ‏‏أنهم قالوا يا رسول اللَّه كيف نصلي
عليك قال: قولوا
اللَّهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم
وبارك على محمد
وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد.[9]






انظر
رحمني الله وإياك ان هذه الروايات يعلّم فيها الرسول صلى الله عليه وسلم أصاحبه
كيف يصلون عليه في الصلاة فلم يقل "سيدنا" محمد، ولا "سيدنا"
إبراهيم.






سئل
الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ عن صفة الصّلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في
الصلاة أو خارج الصّلاة ، سواء قيل بوجوبها أم بندبها : هل يشترط فيها أن يصفه صلى
الله عليه وسلم بالسِّيادة ، بأن يقول مثلاً : اللهم صلّ على سيّدنا محمد ، أو على
سيّد الخلق ، أو سيّد ولد آدم ، أو يقتصر على قوله : اللهم صلّ على محمد ، وأيهما
أفضل : الإتيانُ بلفظ السيادة لكونها صفةً ثابتةً له صلى الله عليه وسلم ، أو عدمُ
الإتيان لعدم ورود ذلك في الآثار ؟



فأجاب
رضي الله عنه : نعم ، اتّباع الألفاظ المأثورة أرجح ، ولا يُقال : لعلّه ترك ذلك



تواضعاً
منه صلى الله عليه وسلم ، وأمّتُه مندوبةٌ إلى أن تقول ذلك كلما ذكر ، لأنا نقول :
لو كان ذلك راجحاً ، لجاء عن الصّحابة ، ثم عن التابعين ، ولم نقف في شيء من
الآثار عن أحد من الصحابة ولا التابعين ، أنه قال ذلك مع كثرة ما ورد عنهم من ذلك
، وهذا الإمام الشافعي ـ أعلى الله درجته ، وهو من أكثر الناس تعظيماً للنبي صلى
الله عليه وسلم ـ قال في خطبة كتابه الذي هو عمدة أهل مذهبه : اللهم صلّ على محمد.[10]






قال
الشيخ خير الدين وائلي: وعندما يأتي المسلم بالصلاة النبوية بإحدى رواياتها ، عليه
أن يحافظ على لفظها بدون زيادة شيء من عنده عليها ، ولا أن ينقص شيئاً منها ، لأن
الصيغة الواردة توقيفيّة متعبّد بها ، والتوقيفي في العبادات يؤتى بنصِّ لفظه ،
بلا زيادةٍ ولا تنقيصٍ ولا تبديل .



وقد
هجر الناس الصلاة النبوية التوقيفية ، واقتصروا على غيرها ، وزاد بعضهم ، فقال :
إنّ غيرَها أنفعُ منها ، فليحذر المسلم من هذا الهجر ، ومن هذا القول ، فمحمد صلى
الله عليه وسلم أنفعُ الخلق وأرفعهم ، وفعلُه أرفع الأفعال وأنفعها ، وقوله أرفع
الأقوال وأنفعها .



وبعد
أن عرفنا أن الصّلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عبادة ، وأنها توقيفية ، فقد
صار واجباً علينا أن نصلّي على النبي صلى الله عليه وسلم بما ثبت عنه من الألفاظ
والصلوات الإبراهيمية الصحيحة ، ولا يجوز لنا الزيادة عليها ، أو اختراع صيغ جديدة
، لأنّ في ذلك استدراكاً على صاحب الشريعة الذي أُمرنا بطاعته وحُبِّه.



وكما
أنه لا يجوز لنا أن نزيد في التشهد أو أن نستبدل به ألفاظاً أخرى ، كذلك لا تجوز
الزيادة على الصلوات الإِبراهيمية ، أو استبدال أُخرى بها ، لأنّ كُلاّ من التشهد
والصلاة الإِبراهيمية توقيفيٌّ حدّده النبي صلى الله عليه وسلم حين سُئل عن ذلك ،
وهو لا يختار إلا الأحسن والأعظم ثواباً . فليكن هدفُنا دائماً الاتباع ، ولنحذر
الابتداع.[11]









يا
ابن أخي:






قال
أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضوان ربي عليه: إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله
عليه وسلم حديثاً فظنوا به الذي هو أهيأ والذي هو أهدى والذي هو أتقى.[12]






وقال
أبو هريرة رضي الله عنه لرجل من التابعين: يا ابن أخي إذا حدثتك عن رسول الله
حديثاً فلا تضرب له الأمثال.[13]






قال أبو حنيفة رحمه الله: لا يحل لأحد أن يأخذ بقولنا ما لم
يعلم من أين أخذناه.[14]






قال الإمام مالك رحمه الله: إنما أنا بشر أخطئ وأصيب فانظروا في رأيي
فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه ) .
[15]





قال الإمام الشافعي: أجمع المسلمون على أن من استبان له سنة عن رسول
الله صلى الله عليه وسلم لم يحل له أن يدعها لقول أحد ) .[16]



وقال الإمام أحمد عليه رحمة الله: لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا
الشافعي ولا الأوزاعي ولا الثوري وخذ من حيث أخذوا ) .
[17]





وقال رحمه الله: رأي الأوزاعي ورأي مالك ورأي أبي حنيفة كله
رأي وهو عندي سواء وإنما الحجة في الآثار . [18]




وقال رحمه الله: من رد حديث رسول الله صلى
الله عليه وسلم فهو على شفا هلكة.[19]






أنظر رحمني الله وإياك كيف أن أئمتنا يعلموننا أن لا نقدم
أي رأي على حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فاعلم ما علينا إلا الإتباع.






أما قول المسلم قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كذا ، وفعل
سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كذا هذا جائز بالإجماع فهو سيدنا وسيد آبائنا
الأولين والآخرين.






ونختم بهذه الرسالة بكلام للإمام الأوزاعي عليه رحمة الله:
اصبر
نفسك على السنة، وقف حيث وقف القوم، وقل بما قالوا، وكف عما كفوا عنه، واسلك سبيل سلفك الصالح؛ فإنه يسعك ما وسعهم.






نكتفي بهذا القدر سائلاً المولى عز وجل أن ينفع بهذه
الرسالة كل من قرأها وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.






كتبت
هذه الرسالة بناء على طلب ابن أخي الفاضل محمد ضاهر حفظه الله عز وجل حصل ذلك نهار
الأحد في الخامس والعشرون من شهر رجب 1426 من هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم.










[1]
كذلك رواه اللالكائي والخطيب البغدادي مرفوعاً عن أنس، ورواه مقوفا على علي
بن أبي طالب وابن مسعود، ورواه اللالكائي مقطوعاً على الحسن وسعيد ابن الجبير.







[2]
رواه أبو نعيم في الحلية، والبيهقي في شعب الإيمان.






[3]
رواه البخاري، وابن خزيمة، وابن حبان، والترمذي ، والنسائي،
واحمد، والدارمي، والبيهقي في شعب الإيمان.







[4]
رواه النسائي في السنن، وابن خزيمة في الصحيح، وابن الجارود في
المنتقى.







[5]
رواه الترمذي والحاكم
بإسناد حسن.







[6] الحديث أخرجه أيضًا أبو داود وابن خزيمة وابن حبان والدارقطني
وحسنه
والحاكم وصححه والبيهقي.






[7]
رواه الجماعة إلا الترمذي.






[8]
رواه احمد، وأبو بكر الشيباني في الآحاد والمثاني.






[9]
رواه البخاري ومسلم.






[10] الفضل المبين على عقد الجوهر الثمين : (ص70) . وانظر : ((صفة صلاة
النبي
r)) :
(ص188) فقد نقل الشيخ الألباني فتوى ابن حجر المتقدمة من خط الحافظ محمد بن محمد
الغرابيلي ((790-835هـ)) . وهي من محفوظات المكتبة الظاهرية.










[11]
دلائل الخيرات صفحة 29-30.






[12]
رواه أحمد، والدارمي، وأبي يعلى الموصلي، وإسناده صحيح.






[13]
رواه ابن ماجة بإسناد حسن.






[14] ابن عابدين في "
حاشيته على البحر الرائق " 6/293







[15] ابن عبد البر في الجامع 2/32.









[16]
الفلاني في إيقاظ الهمم/68.






[17] ابن القيم في إعلام الموقعين 2/302.






[18]
ابن عبد البر في الجامع 2/149.






[19] ابن الجوزي في المناقب ( ص 182.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة البستان



العضو المميز
الدولة : مصر
التوقيع : التوقيع انثى عدد المساهمات : 1677
نقاط : 2070
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير من الصلاة   الأربعاء أغسطس 25, 2010 10:38 pm



اشكرك اخى ابو جهاد على المعلومة العظيمة

القيمة


44e





bvbnb


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبوجهاد
عضو ذهبى
عضو ذهبى


وسام التميز لونه طوبى
العمر : 47
الدولة : مصر الحبيبة
ذكر الجدي النمر
عدد المساهمات : 1133
نقاط : 2247
تاريخ الميلاد : 20/01/1963
تاريخ التسجيل : 24/01/2010
العمر : 53
العمل/الترفيه : طالب علم
تعاليق : رب اغفر لي ولوالدي والمؤمنين

مُساهمةموضوع: رد: عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير من الصلاة   الأربعاء أغسطس 25, 2010 11:28 pm

اشكرك اختي / زهرة البستان للمتابعة
الهم تقبل منك صالح الأعمال
اخيكم في الله
ابراهيم بن كمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحماك ربي
عضو ذهبى
عضو ذهبى


العطاء الذهبى
الدولة : فلسطين
انثى عدد المساهمات : 890
نقاط : 1229
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير من الصلاة   الخميس أغسطس 26, 2010 2:56 am

جزيت خيرا الفاضل أبو جهاد على هذه الافادة وتصويب الخطأ الشائع

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد . وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبوجهاد
عضو ذهبى
عضو ذهبى


وسام التميز لونه طوبى
العمر : 47
الدولة : مصر الحبيبة
ذكر الجدي النمر
عدد المساهمات : 1133
نقاط : 2247
تاريخ الميلاد : 20/01/1963
تاريخ التسجيل : 24/01/2010
العمر : 53
العمل/الترفيه : طالب علم
تعاليق : رب اغفر لي ولوالدي والمؤمنين

مُساهمةموضوع: رد: عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير من الصلاة   الخميس أغسطس 26, 2010 6:58 am

اشكرك اختي / رحماك ربي
الهم تقبل منك صالح الأعمال
اخيكم
في الله
ابراهيم بن كمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عدم جواز قول "سيدنا" في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير من الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: