~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترالتسجيلدخولمركز تحميل الصور والملفات
منتديات الرحمة والمغفرة .. منتدى ثقافى - عام - أدبى - دينى - شبابى - اسرى -طبى - ترفيهى - سياحى - تاريخى - منتدى شامل
". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى
.مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل



المواضيع الأخيرة
» اخبرنى .. لو أنكى درست حقيقة شعورى
اليوم في 5:22 pm من طرف نبيلة محمود خليل

» رسالة للاباء - أخطاء شائعة في تربية الأطفال
اليوم في 9:13 am من طرف نبيل خليل

» ابعد يا حب
الثلاثاء أبريل 25, 2017 9:25 am من طرف حواء

» هذا حب آخر
الإثنين أبريل 24, 2017 9:17 am من طرف ناريمان

» خواطر متنوعه بالصور .. مع نبيلة محمود خليل
الإثنين أبريل 24, 2017 9:13 am من طرف ahmed

» دفء الحب
الأحد أبريل 23, 2017 9:41 am من طرف نبيلة محمود خليل

» حسن اختيار الصديق فى السنة النبوية
الأحد أبريل 23, 2017 9:18 am من طرف نبيلة محمود خليل

» وللعيون لغات من يفهمها ؟
الأحد أبريل 23, 2017 9:17 am من طرف نبيلة محمود خليل

» القوات الخاصة: وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان :
الخميس أبريل 20, 2017 3:46 pm من طرف ريماس خالد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
ahmed
 
ريماس خالد
 
نبيل خليل
 
حواء
 
ناريمان
 
hassanrzk
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع ونبيلة محمود خليل ^ ووعد حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 سـورة الهمزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعبدو
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

العمر : 32
الدولة : لبنان
ذكر عدد المساهمات : 75
نقاط : 175
تاريخ التسجيل : 03/09/2010
العمل/الترفيه : معلم
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: سـورة الهمزة   الخميس أكتوبر 28, 2010 4:52 pm

سـورة الهمزة

بعد أن بيَّنت لنا السورة السابقة ما حلَّ بأصحاب الفيل، الذين فعلوا ما فعلوا طمعاً في المال والدنيا، جاءت هذه السورة الكريمة تبيِّن لنا أن الذي يُحب الدنيا، ويقبل على جمع المال نصيبُهُ الويل والهلاك، وليس له في الآخرة إلا النار. قال تعالى:
{ وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ }:
والويل: هو حلول الشرِّ والهلاك يُصيب الإنسان فيجعله تعيساً معذَّباً ولو كان يملك القناطير المقنطرة من المال، وإن كان صاحب نفوذ وسلطان.
ولكن لمن هو الويل؟. فقد بيَّن تعالى ذلك بقوله:
{ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ }.
فمن هو الهمزة؟.
الهُمزةُ: هو الذي غابت نفسه في محبة الدنيا، مأخوذة من الهمز، وهو الضغط والنَّخْسُ، ومنه: المهماز، يُقال: همزَ الفرس، أي: نخسها بالمهماز لِتُسرع في الجري، فهو همَّاز، وهمزة: أي: كثير النخس والغمز.
والهمزة هنا: تدل على الذي يهمزُ، أي: يندفع ويغيب في محبة الدنيا سعياً وراء زينتها، كما يغيب المهماز في بطن الفرس.
واللمزة: مأخوذة من اللمز، وهو: العيب. يُقال: لَمَزَ فلان فلاناً، أي: عابه ، فهو لمّاز ولُمَزَةٌ. واللمزة: هو العيَّاب، وليس المراد منه هذا الذي يعيب الناس بذكر نقائصهم، بل الذي يعيب نفسه بما يلصقه بها من الشُّح والبخل والبغي والحسد وغير ذلك من العيوب النفسية التي تنشأ عن محبة الدنيا.
قال تعالى: (الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ). التوبة (79).

ويكون مُجمل ما نفهمه من آية: { وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ }:
أن الهُمزة: الذي يغيب منهمكاً في محبة الدنيا. واللمزة: الذي جرَّ العيوب لنفسه، فنصيبه حلول الهلاك ونزول الشر والبلاء، وقد أراد تعالى أن يبيِّن لنا الآية الأولى فقال سبحانه:
{ الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ }:
وعدَّد المال: أي: أحصاه وجعله ذا عددٍ. عدَّد المال أيضاً بمعنى: جعله عُدَّة للدهر. فمن خصائص المستغرق في محبة الدنيا أن يجمع المال ويجعله عدةً له، ظنّاً أنه بالمال قد أمَّن لنفسه الحياة الهنيئة والسعادة الدائمية. وقد ردَّ تعالى عليه بقوله:
{ يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ }:
وفي ذلك تقريع له وتنبيه، أي: وهل يظنُّ هذا الرجل أنَّ ماله يجعله خالداً فلا يمدُّ له الموت يده.
ثم بيَّن تعالى مصير هذا المسكين بعد الموت بقوله:
{ كَلاَّ لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ }:
وكلا: كلمة ردع، أي: ليس الأمر كما يحسبه ذلك الغافل المطمئن بالدنيا، فإن ماله لا يخلده، وإنه ليُنبذن في الحطمة. والمراد بكلمة ( لَيُنْبَذَنَّ ) أي: ليطرحنَّ، يُقال: نَبَذَ الشيء، أي: طرحه ورمى به.
والحطمة: مأخوذة من حطَّم، بمعنى: كسر، ومنه الراعي الحطَم، أي: الظلوم، يسوق الماشية فيحطمها، والحطمة: كل شيء شديد يُضعف الإنسان ويحطمه.
ويكون ما نفهمه من آية: { كَلاَّ لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ }:
أي: ليطرحن فيما يحطِّمه، ثم بيَّن تعالى عظيم شأن الحطمة بقوله:
{ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ }:
أي: إنك لا تعلم ما هي الحطمة؟. ولو أنك علمتها لما انكببت على الدنيا ولما انهمكت في محبتها.
ثم وضَّح تعالى الحطمة بقوله:
{ نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ }:
فالحطمة: هي النار، نار الله، وقد نسبها تعالى لنفسه بياناً لشدَّتها. والموقدة: بمعنى المُشعلة الشديدة الحرِّ.
ثم بيَّن تعالى فعلها بقوله:
{ الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الأَفْئِدَةِ }:
فهذه النار إنما تطَّلعُ، أي: تصيب وتأتي على الأفئدة، والأفئدة: جمع فؤاد، وهو لبُّ النفس.
أي: إن حريقها إنَّما يُسلَّط على لبِّ النفس وينصبُّ عليها. ثم بيَّن تعالى ما تلْقاه تلك الأنفس الملوَّثة من شدة الحر وحريق النار، فقال تعالى:
{ إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤصَدَةٌ }:
والمؤصد: هو المغلق والمطبق. يُقال: أوصد الباب، أي: أغلقه، وأوصد القدر أي: أطبقها.
فالنار مؤصدة على تلك الأنفس، أي: مطبقةٌ عليها محيطة بها من جميع جهاتها. ثم بين تعالى كيفية انصباب النار على تلك الأنفس بقوله:
{ فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ }:
والعَمَدُ: جمع عمود وهو ما كان على خط مستقيم، كما ينصبُّ لهيب النار نار الصائغ على القطعة التي يصوغها، فبهذا الوضع العمودي يكون حريقها أكثر وفعلها أعظم، وقد جاءت كلمة ( عَمَد ) بصيغة الجمع لتبيِّن أن النار إنما تُمدَّدُ وتُصوَّب على تلك الأنفس من جهات عدَّةٍ، تصيبها من جميع جهاتها، فلا تجد لها مخرجاً ولا مخلصاً.
( ونعوذ بالله من حب الدنيا، ونعوذ به تعالى أن تكون النارُ لزاماً )
والحمد لله رب العالمين
هذا الشرح من كتاب تأويل جزء عم لفضيلة العلامة الكبير محمد أمين شيخو




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لمار
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الدولة : مصر
التوقيع : حبيبى يا رسول الله انثى عدد المساهمات : 638
نقاط : 705
تاريخ التسجيل : 28/05/2010
العمل/الترفيه : ربة منزل
المزاج : الحمد الله

مُساهمةموضوع: رد: سـورة الهمزة   الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 5:32 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
avatar

عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17633
نقاط : 27525
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: سـورة الهمزة   الخميس ديسمبر 01, 2011 1:05 pm

منتهى الابداع والتميز من ابو عبده

فى انتقاء وطرح الموضوعات الرائعة والهادفة


بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء



_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
 
سـورة الهمزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى العام :: القسم العام-
انتقل الى: