~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 ما الفرق بين الفكر والعقل؟ وأين يتوضع الفكر وأين مكان العقل؟ وما وظيفة كل منهما؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعبدو
عضو نشيط
عضو نشيط


العمر : 32
الدولة : لبنان
ذكر عدد المساهمات : 75
نقاط : 175
تاريخ التسجيل : 03/09/2010
العمل/الترفيه : معلم
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: ما الفرق بين الفكر والعقل؟ وأين يتوضع الفكر وأين مكان العقل؟ وما وظيفة كل منهما؟   الخميس نوفمبر 18, 2010 10:13 am

ما الفرق بين الفكر والعقل؟ وأين يتوضع الفكر وأين مكان العقل؟
وما وظيفة كل منهما؟

الجـواب:
في بحثنا هذا نتعرض إلى سؤال أعجز الكثير من المفكرين والباحثين، والسبب في ذلك أن البعض منهم قاموا ببحوثهم غير مستندين إلى كلام الله ولا إلى الحقائق المنطقية الواقعية الثابتة، فأقاموا نظرياتهم المبنية على بنات أفكارهم ومن وجهات نظر ضيقة، والتي قد يقتربون بها من الصواب حيناً ولكنهم بالمقابل سوف يضلون عنه ويخطئوه أحياناً.
وآخرون لم يلفت هذا الموضوع نظرهم مطلقاً، بل اعتبروا العقل والفكر شيئاً واحداً، وهذا الأمر من الأمور المسلَّم بها. فهم أحياناً يقولون فكراً وأحياناً عقلاً وكلا الأمرين عندهم سواء.
فهؤلاء أيضاً قد أخطأؤوا إذ طالما أن لدينا لفظين مختلفين (عقل، فكر)، فحتماً هذين اللفظين يدلان بلا شك على معنيين مختلفين.
حتى أن الألفاظ المترادفة في اللغة تحمل معناً خاصاً منفرداً بكل لفظ، أي أننا حينما ننظر إلى المعنى الشمولي العام نرى اللفظين بمعنى واحداً أو متشابهاً. لكننا حينما ننظر إلى المعنى الدقيق، فإننا نرى معناً واحداً لا يتعدد لكل لفظ، لا يمكننا استبداله أو تعويضه أبداً.
فما العقل إذن؟ وما الفكر؟ وأين يتوضع كلٌّ منهما؟ وما وظيفتهما؟
العقل: هو صفة نفسية تسمى به النفس حينما تحوز حقيقة ما وتتمثلها وتتشربها، فتكون لباساً لها تتصف بها، فتكون عقلاً لها.
فالمدركات النفسية هي ما عقلته هذه النفس وتخللت به واتصفت به، فالنفس كالمرآة حينما تتجه لأمر بكليتها فينطبع بها. فهي بالأصل صفحة بيضاء نقية, وحينما ينطبع فيها أمر ويستحوذ عليها تسمى بتلك الحالة عقلاً.
فالعقل نفسي، أما الفكر دماغي. فكل أمر تهتم به النفس وتصدق بطلبه فتحوِّل شعاعها إلى الفكر فيعمل ويُطبع بها، فهذا الطبع في النفس يسمى (عقلاً).
للنفس شعاع حينما يسري لشيء فإنما يسري سريان نور الشمس، بل أسرع بكثير إن صَدَقتْ، وصتْ بهذا الشعاع إلى الأبدية، كما ترجع به إلى الأزل، فهي تصل بهذا الحال إلى الشيء قبل الوصول إليه فتعقله، فهذا هو العقل أيضاً.
حينما توقن النفس بالموت وتسري من خلاله إلى الآخرة فتشاهد ما فيها كما شاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، أولئك المشاهدون بقلوبهم ونفوسهم مرافقون للنبيِّين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.
وهنالك عقلٌ أزلي مكتسب عند الإنسان وعند الحيوان، وهذا ما طبعه الله على صفحات الأنفس جميعاً قبل مجيئها للدنيا كي تقوم بوظيفتها على أتم وجه، {قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَامُوسَى، قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى} سورة طه (49-50).
وقال تعالى: {سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى، الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى، وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى} سورة الأعلى (1-3).
ونذكر على سبيل المثال الطفل الرضيع من الذي يهديه إلى ثدي أمه من أول لحظة يأتي بها إلى الحياة. والنحلة بمجرد خروجها من الخلية تجدها تسرع إلى الأزهار، فتمتص ما هو مودع فيها من الرحيق. ونقف البط يسبح في الماء من أول لحظة يخرج بها من البيضة، ونقف الدجاج لا يلبث أن يخرج من البيضة حتى يحفر الأرض ويفتش بالتراب باحثاً عن غذائه فيه، والمهر منذ خروجه من بطن أمه تراه يقفز إلى ثدييها فيمتص اللبن منها.
وقد كان من قبل مغيَّباً عنه ولم يطَّلع عليها، فمن الذي علَّم وهدى الطفل إلى الرضاعة؟ أم من هدى النحلة لامتصاص الرحيق من الأزهار؟ ونقف البط إلى السباحة؟ ونقف الدجاج إلى البحث في التراب عن غذائه؟ ومن هدى المهر لثديي أمه منذ خروجه؟
إنه العقل الملهم، أي ما طُبع في نفس كل مخلوق منذ الأزل للقيام بوظيفته، والحيوان يأتي ويسير في هذه الحياة على حسب ما طُبع فيه، ولا يمكن أن يغيِّر وظيفته، ولكن الإنسان هو المخلوق الوحيد من بين سائر المخلوقات الذي لديه المقدرة على التغيير والتبديل وطبع وعقل أشياء جديدة، فهذه الحياة بواسطة الفكر.. ولكن العقل بالنسبة للإنسان يتم بحالتين:
1ـ عقل لصور الأشياء: يتم كما ذكرنا سابقاً بصدق النفس وتوجهها للأمر الذي تبغيه، مثال: سائق السيارة في البداية يواجه صعوبات في قيادة السيارة ويستعمل كل حواسه وملكاته، أما بالنهاية وبعد أن يتعلم جيداً، أي بعد أن يعقل قيادة السيارة يصبح الأمر بالنسبة له بسيطاً جداً فتراه أثناء انطلاقه بسيارته يشعل لفافة التبغ ويتحدث ويغيب بأحاديث هامة، ولكنه ودون شعور ولا تركيز يقف أمام أضواء المرور الحمراء، ويتجاوز الخضراء ويتفادى الاصطدام بسيارات الغير.
وهب أن شخصاً ما يتقن السباحة، وبينما كان نائماً على ضفة بحرة أو بحيرة سقط أثناء تقلُّبه في النوم بالماء، فإنه وقبل أن يعي أين هو وماذا حدث ما الخبر، ترى حركات يديه ورجليه البارعتين بالسباحة تنقلانه على سطح الماء دون علم أو إدراك أو وعي لهما فلا يغرق! يحدث ذلك حتى قبل دوران دواليب فكره، أو إرادته.. وذلك هو العقل. لقد كانت نفسه قد عقلت السباحة فطبقتها باللاشعور منه.
2ـ أما بالنسبة لعقل حقيقة الأمور اليقينية: فهذا الأمر يحتاج لنور أقوى من الأنوار المادية التي نراها مثل ضوء الشمس والقمر والكهرباء وغيرها، إنه يحتاج لنور الإله العظيم جلّ جلاله، ولكن هذا متوقف على سير الإنسان بطريق الحق وصدقه مع ربِّه وسماعه وتطبيقه لأوامره تعالى التي يسمعها على لسان رسله الكرام. لذلك نشاهد كثيراً من الآيات الكريمة يخاطب الله تعالى بها رسله الكرام بأن يبلِّغوا عباده: {لقوم يعقلون}.
فالعقل إذن: هو ما تعيه النفس وتحتويه وحتى تعيه لا بد للإنسان من أن يتوجه إلى ذلك الشيء الذي ستعبّه نفسه وعلى قدر اهتمامه وتوجهه الكلي يكون عقله.
وعلى سبيل المثال في المدرسة نجد أن الطالب الذي توجّه بكليته إلى معلِّمه وكان مهتماً نراه يعقل ما تعلَّم بعكس من شرد ولم يعبأ بشروح وتفصيلات المعلِّم.
فالعقل إذن لا يتم إلاَّ بعد التفكير التأملي العميق، وهذا ما نلاحظه في آيات كثيرة من القرآن الكريم، حيث ترد كلمة (يتفكرون) وتليها مباشرة كلمة (لقوم يعقلون). قال تعالى: {وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ، وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} سورة الرعد (3-4).
{يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ، وَسَخَّرَ لَكُمْ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} سورة النحل (11-12).
نستنتج مما سبق أن العقل لا يكون إلاَّ بعد التفكير العميق في الشيء، والله سبحانه وتعالى لا يذكر كلمة (الفكر والعقل) عبثاً، فهناك فرق جوهري بينهما. وهذا ما بيَّناه آنفاً.
وإليك أمثلة أخرى:
مكوك نول النسيج إن كان خالٍ من الخيطان فهو لا ينسج قماشاً. إن كانت فيه الخيوط تنسج الأثواب القماشية والحريرية والصوفية المزركشة بالألوان الجميلة. وكذلك آلة الطباعة بوجود الحبر فيها يدخل الورق فارغاً ويخرج مملوءاً بالأخبار والصور والقصص، وإن لم يكن بالمطبعة حبر يدخل الورق أبيض ويخرج أبيض كما دخل. كذلك باجتماع الفكر مع النفس بدافع الخوف ينتج العقل والشهود النفسي، حينها تتقلَّب بالشهود بدوران الفكر (على المليان).
وإلى وجود العقل بالنفس يشير القرآن الكريم في سورة الحج: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} سورة الحج (46).
فهذه الآية تبين بأن العقل هو في القلب، أي: قلب النفس وليس في الرأس الذي يحوي آلية الفكر في الدماغ. هذا كله عن العقل.
أما الفكر: فكلمة (الفكر) لغةً مأخوذة من (فكَّك) و (رأى)، أي: إن آلية الدماغ حينما تتوارد إليها المشهودات بالعين أو المسموعات بالأذن أو المحسوسات بالحواس تبدأ بعملية التفكيك والتركيب، أي التحليل والاستدلال، وذلك حينما يكون المرء صادقاً في طلب الوصول لأمر ما فإن شعاع النفس يسري للدماغ فترى النفس مطلوبها.
وقد ميَّز تعالى الإنسان بهذا الفكر عن سائر مخلوقاته.
الفكر مركزه بالدماغ، فبواسطة هذا الفكر يستطيع الإنسان التفكيك والتحليل والإدراك، فهو القارب الوحيد لنجاة الإنسان وخلاصه من مخالب وبراثن محبة الدنيا الدنية ومهلكاتها. وبواسطة الفكر يستطيع الإنسان أن يسمو ويتسامى ويرقى لأعلى المراتب. وإذا أهمل المرء تفكيره ظلَّ أعمى ومقعداً لا يشاهد ولا يرى إلاَّ صور الأشياء وهو دون الحيوان في المرتبة. وبواسطة هذا الفكر يستطيع الإنسان أن يدل نفسه ويبعدها عن شهواتها المحرمة ويرقى ويسمو بالأنس بربه ويتسامى.
وكل ما نراه الآن من اختراعات وصناعات وتكنولوجيا إنما تم عن طريق التفكير والصدق في طلب ذلك، هذا لمن تحوَّل وصدق بتفكيره في مجالات الدنيا.
ويمكن التفكير والصدق في مجال آخر، في مجال الحياة الحقيقية والسعادة الأبدية وهذا لا يكون إلاَّ بالبحث عن الإله العظيم، إذ هو مصدر الحياة ومصدر السعادة الحقة ومصدر العطاء ومثالنا في ذلك الصحابة الكرام وصحابة الرسل عندما صدقوا بالبحث عن الإله العظيم وتعرَّفوا عليه، كيف أنهم نشروا العلم والسعادة والرحمة والعطف والإنسانية في جميع أنحاء المعمورة.. فأصبح الإنسان أخَ الإنسان وحبيبه وخليله.
أما مثالنا على من استخدم تفكيره للحياة الدنيا وأغراضها وشهواتها، ما نشاهده ونسمعه عن الغربيين والشرقيين دعاة الإنسانية.
ومن عدالة الله ورحمته أن منح هذا الفكر لكلِّ إنسان دون تمييز إنسان عن آخر.
والعقل يتم بالصدق فإذا صدق المرء بأمر من الأمور فسرعان ما يسري شعاع النفس إلى الفكر فتعمل دواليب الفكر ويُنتج.
هذا البحث من ثنايا علوم العلامة الكبير محمد أمين شيخو.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ناريمان
عضو مميز
عضو مميز



الدولة : مصر
التوقيع : رب ابنى لى عندك بيتاً فى الجنة ونجنى من القوم الظالمين انثى عدد المساهمات : 1319
نقاط : 1490
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ما الفرق بين الفكر والعقل؟ وأين يتوضع الفكر وأين مكان العقل؟ وما وظيفة كل منهما؟   الخميس نوفمبر 18, 2010 10:38 am

السلام عليكم

أشكرك أبو عبدو على كل ما تقدمه جزاك الله خيرا

ومرحبا بعودتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17135
نقاط : 26573
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: ما الفرق بين الفكر والعقل؟ وأين يتوضع الفكر وأين مكان العقل؟ وما وظيفة كل منهما؟   الخميس نوفمبر 18, 2010 10:40 am

السلام عليكم

كل الشكر والتقدير لك أبو عبدو على كل ما تقدمه من معلومات للمسلمين جزاك الله خيرا

ومرحبا بعودتك الغاليه أدام الله عليك الصحة والعافية

ربنا ما يحرمنا من تواجدك

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
رؤية
المشرفة العامة ومشرفة قسم الشباب والرياضة
المشرفة العامة ومشرفة قسم الشباب والرياضة


وسام الاشراف
العمر : --
الدولة : مصــر
التوقيع : لا إله إلا الله محمد رسول الله انثى عدد المساهمات : 3072
نقاط : 5517
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: ما الفرق بين الفكر والعقل؟ وأين يتوضع الفكر وأين مكان العقل؟ وما وظيفة كل منهما؟   الجمعة نوفمبر 19, 2010 12:37 pm

ومن عدالة الله ورحمته أن منح هذا الفكر
لكلِّ إنسان دون تمييز إنسان عن آخر.
والعقل يتم بالصدق فإذا صدق المرء بأمر
من الأمور فسرعان ما يسري شعاع
النفس إلى الفكر فتعمل دواليب الفكر ويُنتج

جزاك الله خير ألفاضل أبو عبدو

على الطرح والمعلومات القيمة

بارك الله فيك

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما الفرق بين الفكر والعقل؟ وأين يتوضع الفكر وأين مكان العقل؟ وما وظيفة كل منهما؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: