~ منتديات الرحمة والمغفرة ~
. منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة

: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله )

نداء إلى أنصار رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتدى الرحمة والمغفرة

. لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا ... بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشر الإسلام

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

~ منتديات الرحمة والمغفرة ~

~ معاً نتعايش بالرحمة ~
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتقناة الرحمة والمغفرة يوتيوبفيس بوكتويترمركز تحميل للصورالتسجيلدخول
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل


تنويه .. لكل الأعضاء : على كل من يرغب فى عمل موضوع مشترك بينه وبين أى عضو من الأعضاء .. عليه أن يخبره فقط فى قسم حوار مفتوح بين الأدارة والأعضاء .. وقد تم تحديد يوم الجمعه فقط  للردود على الموضوعات  التى لم يرد عليها .. وأيضا الردود على الموضوعات القديمه .. شكرا

أعلان ... أرجو من الأعضاء الألتزم بوضع موضوع وأحد فقط فى كل قسم حتى نستطيع قرأتها بتمعن - موضوع واحد يقرأ أفضل من عدة مواضيع لا تقرأ - أشكركم


المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مشروع تحفيظ القران
 
تلفزيون الرحمة والمغفرة
نشرة اخبار منتدى الرحمة واالمغفرة
توك توك منتديات الرحمة والمغفرة

كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة



شركة طيران منتديات الرحمة والمغفرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
نبيلة محمود خليل
 
كلمة حق
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
الدنيا فناء
 
alfalah
 
عواطف
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مع كل إشراقة شمس ^ بصبح عليك^ مع وعد الله ونبيلة محمود خليل ^ حصرياً
مشروع حفظ القرآن والتجويد"مع نبيلة محمود خليل"" حصرى"
^ من اليوم أنتهى عهد نبيل خليل ^ أدخل وشوف مطعم منتديات الرحمة والمغفرة مع نبيلة ونبيل ^
تليفزيون منتديات الرحمة والمغفرة يقدم لكم "برنامج الوصول إلى مرضات الله " مع نبيلة محمود خليل" كلمة حق"
بريد منتديات الرحمة والمغفرة ^ ظرف جواب ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً
^ نشرة أخبار منتديات" الرحمة والمغفرة " مع نبيلة محمود خليل"حصرياً "
* كلمة للتاريخ * مع نبيلة محمود خليل ود / محمد بغدادى * حصرى
^ كاميرا منتديات الرحمة والمغفرة ^ إبتسامة كاميرا ^ مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق ^ حصرياً ^
^^ دورة التبسيط فى دقائق علم التجويد ^^
,, قلوب حائرة ,, وقضايا شبابية متجدد ,, مع نبيلة محمود خليل ونبيل خليل ,,

شاطر | 
 

 مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:18 pm

مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف


الأخوة والأخوات الأفاضل إداريين ، ومشرفين ، وأعضاء ، وزوار ، كل عام والجميع بخير وصحة وعافية .
خروجاً من المألوف ، وإضافة لمنتدانا العريق ، احببت أن تكون هذه المساحة استراحة للراحة ، والجلوس على ضفاف بعض الكلمات الجميلة ، التي أعجبتني ، وقد تُعجبك . لنستريح ونتأمل في معانيها ، وحتى نبتعد عن الرتابة ولو لبعض الدقائق ، لإنطلاقة جديدة في فضاء هذا المنتدى .
وهذه المساحة عبارة عن مقتطفات منوَّعة في بحور الكلمات الجميلة والتفاؤولية ، والحكم المفيدة، والقصص القصيرة ،وبعض الآثار الممتعة ،و العبر والفوائد المُطلقة ، وبعض من النوادر والغرائب .


الاستراحة الأولى بعنوان
معنى حُسن الخُلُق
يقول الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ كثيرٌ من الناس يذهب فهمه إلى أن حُسن الخُلُق لا يكون إلا في معاملة الخلق ، دون معاملة الخالق .
ولكن هذا الفهم قاصر ؛ فإن حُسن الخُلُق كما يكون في معاملة الخلق ؛ يكون في معاملة الخالق .
فأما حُسن الخُلُق مع الله فهو أن تتلقى أحكامه الشرعية بالرضا والتسليم ، وأن لا يكون في نفسك حرج منها ، ولا تضيق بها ذرعاً ، فعليك أن تُقابل أوامر الله في الصلاة والزكاة والصيام وغيرها من الأوامر بصدر منشرح ، وأيضاً حُسن الخُلُق مع الله في أحكامه القدرية ، فعليك أن تتقبل ما يصيبك من ابتلاء ، فالإنسان ليس دائماً مسروراً ، حيث يأتيه ما يُحزنه في ماله ، أو في أهله ، أو في نفسه ، أو في مجتمعه ، والذي قدّر ذلك هو الله ـ عزَّ وجلّ ـ وبهذا يكون حُسن الخُلُق مع الله ، أما حُسن الخُلُق مع الناس فهو بذل الندى ، وكف الأذى ، والصبر على الأذى ، وطلاقة الوجه


عدل سابقا من قبل محسن الشريف في الثلاثاء يناير 18, 2011 9:11 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:22 pm

موضوع الأستراحة
يختلف كثيرا عن موضوع( المليون رد ) وذو أهداف كثيرة ومتنوعة دون التقليل من موضوع ( المليون رد ) الذي لا يقل أهمية عن موضوعي هذا ، وفي العموم تصب المصلحة لخدمة المنتدى .
ومن العنوان يتضح الكلام فمن جملة الأهداف :
1 ـ أنها محطة لاستراحة الأعضاء من عناء ، ورتابة ما نتلقاه في كل أقسام المنتدى ، وطبيعة النفس البشرية أنها ملولة وتحتاج إلى التجديد والتنشيط ، وما هذه المساحة إلا للاستراحة وصفاء الذهن ، والبُعد عن الروتين الممل ، كالذي يتنقل من محطة لأخرى للتجديد .
2 ـ كل استراحة تختلف عن سابقتها في المضمون ، ومن أجل التعايش مع ما يُطرح في تلك المساحة ، وأن ننهل مما يُعرض في كل استراحة الفوائد ليس من قلم واحد ؛ بل من جميع الأقلام ردود ومشاركات ، والكل يُدلي بدلوه من تعليق ، أو إضافة ، أو مجرد المرور والقراءة .
3 ـ هذه الاستراحة لا تقف على مواضيع معينة ؛ بل متفرقة من جميع البحور ، وهذا وجه الشبه مع موضوع ( المليون رد ) وستكون مساحات الاستراحات إما مقتطفات منوعة في بحور الكلمات الجميلة والمعبرة ،والأدبيات واللغة ، أو الحكم المفيدة ، أو القصص القصيرة المؤثرة ، أو بعض الآثار الممتعة ، والعبر والفوائد المُطلقة ، وبعض من النوادر والغرائب ، وكل ما يُفيد لأن يكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:22 pm

الاستراحة الثانية بعنوان
الحكمة من تناول التمر بعدد فردي :


حذر الأطباء من الإكثار من تناول التمر لمرضى السكر , لأنه يرفع نسبة السكر لديهم ،كما حذَّر الأطباء مرضى الكلى من تناول التمور بكثرة, لأنه يرفع نسبة البوتاسيوم لديهم, وحثت السنة النبوية على تناول التمور بأعداد فردية (واحدة أو ثلاث أوخمس...) على سبيل المثال.
فقد اكتشف باحث أمريكي مؤخرا فائدة تناول الرطب أوالتمر بأعداد فردية، إذ تبيّن له أن في حالة تناول التمور بأعداد فردية تتحوّل السكريات إلى كاربوهدرات تكسب الجسم طاقة, أما إذا تم تناولها بأعداد زوجية، فإن السكريات تتحوّل إلى سكاكر وبوتاسيوم، ما يتسبّب في التأثير على وظائف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:23 pm

( الاستراحة الثالثة )


مما أعجبني لإبراهيم بن أدهم .
سُئِلَ إبراهيم بن أدهم : لماذا لا تُخالط الناس ؟
فقال : إن صحبت من هو دوني آذاني بجهله ، وإن صحبت من هو فوقي تكبر علي ، وإن صحبت من هو مثلي حسدني
فاشتغلت بمن ليس في صحبته ملل ولا وصله انقطاع ولا في الأنس به وحشة ـ إنه الله ـ سبحانه وتعالى ـ وأنعم بها من صحبة ـ

...........
مر إبراهيم بن أدهم على رجل حزين مهموم فقال له : اني سأسألك عن ثلاثة فأجبني ، فقال الرجل الحزين : نعم .
فقال إبراهيم : أيجري في هذا الكون شيء لا يُريده الله ؟
فقال الرجل : لا .
فقال إبراهيم : أينقص من رزقك شيء قدَّره الله لك ؟ .
فقال الرجل : لا .
قال إبراهيم : أينقص من أجلك لحظة كتبها الله لك ؟ .
فقال الرجل : لا .
قال إبراهيم : إذاً فعلام الهم والحزن ؟!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:26 pm

الأستراحة الرابعة
كلمات أعجبتني .. فهل تُعجبك ؟.
- إذا كنت مخلصاً فليكن إخلاصك إلى حد الوفاء ، وإذا كنت صريحاً فلتكن صراحتك إلى حد الاعتراف .

- إن الذين لديهم الجرأة على مواجهة الفشل ، هم الذين يقهرون الصعاب وينجحون .

- من لا يخطئ لا يحاول ، ومن لا يحاول لا يتقدم ، ومن لا يتقدم لا ينجح .

- الضربات القويَّة تهشم الزجاج ؛ لكنها تصقل الحديد .

- حتى يشعر بك الآخرون يجب عليك أن تُشعِرهُم بوجودهم .

- لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود .

- لا تدع اليأس يستولي عليك ، انظر إلى حيث تُشرِق الشمس كل فجر جديد ، لنتعلم الدرس الذي أراد الله لنا أن نتعلمه ( أن الغروب لا يزول دون شروق جديد ، في كل صبح جديد ) .

- قطرة المطر تحفر في الصخر ، ليس بالعنف ( ولكن بالتكرار ) .

- العقبات : هي الأشياء المخيفة التي تراها عندما ترفع عينيك عن الهدف .

ـــ الخوف من المستقبل يقتل الحاضر .

ـــ العتاب خير من الحقد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:27 pm

الأستراحة الخامسة
نحوا تغيير للأفضل ( 1 )
نقاط مهمة تُغيِّر حياتك للأجمل ـ بإذن الله ـ



1 ـ خصص من وقتك 10 إلى 30 دقيقه للمشــي . . و أنت مبتسم.

2- اجلس صامتاُ لــمدة 10 دقائـــق يـــومياُ

3- خصص لنومك 7 ساعات يوميًا

عش حياتك بــثلاث أشياء : (( الطاقة+ التفائل + العاطفة ))

5- العب ألعاب مسلية يوميًا


6- اقرأ كتب أكثر من التي قرأتها في العام الماضي

7- خصص وقتًا للغذاء الروحي : (( صـــلاة ,, تسبيــح , , تلاوة , , ))

8- اقض بعض الوقت مع أشخاص أعمارهم تجاوزت الـ 70 سبعين عام
,, و آخرين أعمارهم أقل من 6 أعوام

9- احلم أكثر خــلال يقظتك

10- أكــــثر من تناول الأغذية الطبيعية ,, و اقتصد من الأغذية المعلبة

11- اشرب كميات كبيرة من الماء

12- حاول أن تجعل 3 أشخاص يبتسمون يوميا

13- لا تضيع وقتك الثمين في الثرثرة

14- انس المواضيع ,, ولا تذكر شريكة حياتك بأخطاء قد مضت لأنها سوف تسيء للحظات الحالية

15- لا تجعل الأفكار السلبية تسيـــطر عليك.. و وفر طاقتك للأمور الإيجابية


16- اعلم بأن الحياة مدرســـة .. و أنت طالب فيــها .. والمشاكل عبارة عن مسائل رياضية يمكن حــلـــها


17- كل إفطارك كــالـملـك .. و غداءك كـالأميـــــر.. و عشـــاءك كـالفقيــــــر ..


18- ابتسم .. واضحك أكــــثــــر


19- الحياة قصيرة جــــدا .. فـــلا تقضـــها في كـــــره الآخرين


20- لا تأخذ (( جـمـيـع )) الأمور بجــديــة .. { كــن سـلـسـاً و عـقـلانـيـاً }


21- ليــس من الضروري الفوز بجميع المناقشات والمجادلات ...


22- انس الماضي بسلبياته ,, حتى لا يفسد مـــســـتــقــبــلك

23- لا تقارن حيــاتك بغـــيرك .. ولا شريكة حياتك بالأخريـــــات ..


24- الوحيـــــد المســـؤول عن سعـــادتك (( هو أنــــــت !! ))

25- سامح الجميع بدون استثناء


26- ما يعتقده الآخرون عنـــك .. لا عــــلاقة لك بـــه


27- أحــســن الــظــن بالله .


28- مهما كانت الأحوال .. (( جيــدةأو سـيـئـة )) ثق بأنها ستتغـــــير


29- عملك لن يعتني بك في وقت مرضك.. بل أصدقاؤك .. لذلك اعتـــن بــهــم


30- تخلص من جميع الأشياء التي ليس لها متعة أو منفعة أو جمـــال


31- الحســد هو مضيعة للوقت (( أنت تملك جميــــع احتياجاتك ))

32- الأفـــضــــل قادم لا محالــــة بإذن الله .


33- مهما كان شعورك .. فلا تضعف .. بل استيقظ .. و انطلق ..


34- حاول أن تعمل الشيء الــصحيح دائماٌ


35- اتصل بوالديك ... وعائلتك وأنا..دائـــماً

36- كن متفائــــلاٌ .. وســـعـــيدا ..


37- أعط كل يوم .. شيئا مميزاً، وجيـــدًا للآخرين ..


38- احــــــفـــــظ حــــــدودك ..


39- عندمـــا تستيــــقظ في الصبــــاح .. و أنت على قــيد الحياة .. فاحمد الله على ذلك .

[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:29 pm

الأستراحة السادسة
التفكير السلبي : ( أم طه وحفظ القرآن )




امرأة في السبعين من عمرها لا تجيد القراءة والكتابة ،
تمنت ذات يوم أن تكتب بيدها اسم الله حتى لا تموت وهي لا تعرف كتابة اسم الله
فتعلمت الكتابة والقراءة ثم قررت أن تحفظ كتاب الله
وخلال سنتين استطاعت أم طه الكبيرة في السن أن تحفظ كتاب الله عز وجل كاملاً.
لم يمنعها كبرها ولا ضعفها لأن لها هدف واضح في حين أن الكثير يتعذر ويقول:
أنا ذاكرتي ضعيفة وحفظي بطيء وهو في عز شبابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 10:31 pm

الأستراحة السابعة
التفكير السلبي : ( العامل وثلاجة المواد الغذائية )




يذكر أنه في يوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة
دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل


فجأة ..وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب
طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد
وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع حيث أن اليومين القادمين عطله فعرف الرجل أنه سوف يهلك فلا أحد يسمع طرقه للباب ! جلس ينتظر مصيره..
وبعد يومين فتح الموظفون الباب وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي ووجدوا بجانبه ورقه كتب فيها ما كان يشعر به قبل وفاته
وجدوه قد كتب .. أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة
أحس بأطرافي بدأت تتجمد
أشعر بتنمل في أطرافي
أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك
أشعر أنني أموت من البرد !
وبدأت الكتابة تضعف شيئا فشيئا حتى أصبح الخط ضعيف إلى أن أنقطع !
العجيب أن الثلاجة كانت مطفأة ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقا .
برأيكم من الذي قتل هذا الرجل ؟؟


لم يكن سوى الوهم الذي كان يعيشه
كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر وأنه سوف يموت اعتقاده هذا جعله يموت حقيقة !


لذلك أرجوكم ..لا تدعوا الأفكار السلبية والاعتقادات الخاطئة عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما ، من أجل أنه يعتقد في نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير واثق من نفسه وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً ..


أحبتي ..في حياتنا توجد الكثير من القناعات السلبية التي نجعلها شماعة للفشل فكثيراً ما نسمع كلمة :


مستحيل , صعب , لا أستطيع ...


وهذه ليست إلا قناعات سلبية ليس لها من الحقيقة شيء ..


والإنسان يستطيع التخلص منها بسهولة ...


فلماذا لا نكسر تلك القناعات السلبية بإرادة من حديد نشق من خلالها طريقنا إلى " القمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 11:26 pm

الأستراحة الثامنة
السياحة
السياحة معناها الذهاب في الأرض للعبادة، والنظر والتأمل في الأشياء التي خلقها الله -عز وجل-، والتمتع بآثار قدرته -سبحانه- وجعل الله -عز وجل- في نفس كل إنسان نوازع كثيرة، منها البحث عن الحقيقة، وتدقيق النظر في الأشياء من حوله، والشغف بمعرفة المجهول عنه.
قال تعالى: {أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم} [يوسف: 109].
وقال -عز وجل- : {أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور}
[الحج: 46].
وقال الإمام ابن تيمية: (ما يفعل أعدائي بي؟! إن قتلوني فقتلي شهادة، وإن حبسوني فسجني خلوة، وإن نفوني فنفيي سياحة).
والسياحة أنواع متعددة منها:
سياحة التأمل:
وتقوم على تدبر الإنسان وتأمله في كل ما يراه ويقع عليه بصره، وكل ما يلمسه أو يدركه بحواسه، وكل ما يسمعه ويستقبله بأذنيه، وكل ما يهز قلبه ويحرك وجدانه من مخلوقات لها حركات وسكنات منظمة تبعًا لسنن وقوانين ثابتة.
قال تعالى: {وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء} [الأنعام: 28].
وهي أيضا تقوم على التمتع بما خلق الله لعباده من سنن كونية كالوديان، والجبال، والصحاري، والغابات، والسماء بما فيها من نجوم وكواكب وبحار ومحيطات وأنهار، وما تحتويه كل هذه الأشياء من علامات تدل على قدرة الله تبارك وتعالى.
قال تعالى: {أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج. والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج. تبصرة وذكرى لكل عبد منيب} [ق: 6-8].
السياحة العلاجية:
وهي الانتقال من مكان لآخر للاستشفاء وتجديد النشاط والحيوية عن طريق الشمس الدافئة، والاستفادة بالمياه الجوفية والرمال الجافة أو المبللة أو الاستحمام في البحر والجلوس في الأماكن الخضراء ذات الطبيعة الهادئة الجميلة .
السياحة الدينية:
وتقوم هذه السياحة -من خلال أداء الفرائض- على زيارة الأماكن الدينية، والسفر إليها، فيزيد الإيمان ويرتفع انتماء المسلم إلى آثاره الإسلامية .
قال تعالى: {ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً} [آل عمران: 97].
السياحة العلمية:
يرحل الإنسان إلى بلاد غريبة بعيدة طلبًا للعلم والمعرفة.
السياحة في الإسلام:
السياحة في الإسلام معناها الانتقال من مكان إلى مكان لعلة جائزة شرعًا: كالعبادة أو اكتشاف المجهول أو طلب العلم أو الاستشفاء أو نشر الدعوة الإسلامية أو الجهاد في سبيل الله أو الفرار بالدين إلى مكان يأمن المرء فيه على دينه.
أما السياحة بمعناها الضيق -المعاصر- وهو الوقوف على أطلال الآثار القديمة وتقديسها والانبهار بها، من غير السؤال عن أخبار من أقاموها، عدلاً أم جورًا، إيمانًا أم كفرًا‍‍!! فهذا أمر لا يجيزه الشرع الإسلامي، فقد كان رسول الله ( وصحابته الكرام إذا مروا على ديار الظالمين من الأمم السابقة، يسرعون السير، مخافة أن يصيبهم ما أصاب أولئك الظالمين.
وقد يتصور بعض الناس أن الإسلام يرفض السياحة، وأنه ليس لها مكان في تشريعات الإسلام، وهذا الكلام خاطئ ولا يحمل أية علامات الصواب؛ لأن الإسلام هو دين الله الذي ضمن السعادة للإنسان إذا ما التزم به، وقد وضع الإسلام الأسس والوسائل الكفيلة بإنجاح السياحة وتحقيق الغاية منها ومن هذه الوسائل:
1-تنقية النشاط السياحي مما علق به من محرمات، وذلك بالابتعاد التام عن إشاعة الفاحشة وإثارة الغرائز والشهوات، ومنع ما حرمه الله من خمر وميسر واختلاط.
2- عدم السياحة في أماكن الفتن والفسق والبدع حتى لا يتعرض المسلم للفتنة في نفسه ودينه.
3- التخلق بأخلاق الإسلام والتزام مبادئه والسير على منهج النبي ( وسنته.
4- صدق النية وإخلاص العمل لله -عز وجل- وذلك حينما نجعل هذه السياحة وسيلة للدعوة إلى الله فنقدم للناس صورة مشرقة لديننا، وبلادنا، فنوضح لهم الحقيقة، ونفضح أمامه أكاذيب الإعلام الغربي الذي يشوه صورة الإسلام والمسلمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 11:27 pm

الأستراحة التاسعة
قضايا اسلامية
الحرية
رحم الله أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حينما قال لعمرو بن العاص -رضي الله عنه- وهو وإلى مصر: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا؟!).
وذلك عندما ضرب ابنٌ لعمرو بن العاص غلامًا من مصر، ولم يقتص عمرو من ولده، فبعث عمر بن الخطاب -لما علم بذلك- إلى عمرو بن العاص أن يضرب ابنه.
وكثيرًا ما نسمع إنسانًا يقول حينما نريد أن ننبهه إلى خطأ ما قد ارتكبه: (أنا... حر).
فنقول له: إنه ليس من حق الإنسان أن يقول إنني حر ثم يخطئ في غيره ويضربه؛ فقد قال (: (لا ضرر ولا ضرار) [ابن ماجه ومالك].
ويشير هذا الحديث إلى ضرورة فهم المعنى الصحيح للحرية، فهي لا تعني أن يفعل الإنسان ما يحلو له وما تشير إليه نفسه دون النظر إلى نتيجة هذا الأمر على نفسه أولاً ثم على غيره بعد ذلك.
والإسلام لم ينكر الحريات والحقوق، بل صانها وأكد عليها، فالحرية في الإسلام مشروعة بضوابط الأمر والنهي (افعل ولا تفعل). فالإسلام أعطانا جوانب كبيرة من الحرية، وأمرنا أن نمارس الحرية في إطار ضوابطها الشرعية التي حددها
الله -سبحانه-.
فمثلاً أباح الإسلام التزين للمرأة ولكن بحدود معينة وضوابط محكومة، فإذا خرجت عن هذه الضوابط بزعم الحرية فقد أضرت بنفسها لأنها قد عصت الله تعالى وخالفت أوامره، وأضرت بمن حولها من الشباب الذين قد يفتنون بما يرونه من مظاهر التبرج. وقد كفل الإسلام الحرية السياسية للأفراد والجماعات، فليس في الإسلام كبت للرأي، أو قيد على حرية، فمن حق الشعب أن يحاسب حكامه على التقصير، ويجب على الحاكم أن يشاور شعبه في أمور بلدهم.
ولنا في رسول الله ( الأسوة والقدوة الحسنة في ذلك؛ فكان الرسول ( يشاور أصحابه في الأمور كلها، وكذلك فعل خلفاؤه الراشدون، فقال أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- في يوم توليه الخلافة: (إن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني). وكذلك فعل عمر بن الخطاب وعثمان وعلي
-رضي الله عنهم-.
وإذا نظرنا إلى المجتمعات الغربية، نجد أهلها يفهمون معنى الحرية فهمًا غريبًا وعجيبًا؛ فعندهم أنه من حق الإنسان أن يفعل ما يراه صحيحًا من وجهة نظره، ما دام لا يخرج على القانون، ومن المعروف أنهم هم واضعوا هذه القوانين؛ لتتوافق مع رغباتهم وأهوائهم، وهي قوانين غير محكومة بضوابط أو محدودة بحدود.
وبعض هذه القوانين قد أباحت بعض التصرفات غير الأخلاقية، بل إن القانون هو الذي يحميها ويحرسها، فالقانون عندهم يبيح لعب القمار وشرب الخمر والتعامل بالربا وممارسة الزنا وممارسة الشذوذ، وهناك قوانين لبعض الدول تعطي الحق للفتى والفتاة بعد سن البلوغ حرية الاستقلال عن أسرهم، وبلغ الأمر في بعض المجتمعات أن هناك جمعيات موجودة تقدم الإرشادات لأولئك الذين يرغبون في الانتحار والتخلص من حياتهم!! وتبين لهم أفضل وسائل الانتحار!! كل ذلك بحجة أن هذه حريات شخصية، لا ينبغي المساس بها أو منعها!!
أما في الإسلام، فليس من حق المسلم أن ينهي حياته بنفسه وينتحر، فالانتحار جريمة يحاسب عليها المرء يوم القيامة، وشرب الخمر، والزنا، ولعب القمار والربا جرائم يحرمها الإسلام. ويجب على كل مسلم أن يوقن أن الله -عز وجل- ما حرم شيئًا إلا وفيه ضرر عظيم للإنسان، وما أحل شيئًا إلا وفيه الخير له.
ومن عظمة الإسلام وحكمته أن من يخالف أوامر الله وتعالىم الإسلام ويتعدى الحدود المقررة، جعل الله له عقوبتين، فإذا أفلت من واحدة لن يفلت من الأخرى فالذي يسرق أو يزني أو يشرب الخمر -مثلاً- يُقام عليه الحد أمام أعين الناس؛ حتى يعتبروا به، وبذلك تنتظم شئون الناس فيما بينهم، وهذه عقوبة دنيوية.
أما العقوبة الأخروية فهي التي يذوقها الإنسان يوم القيامة، فالذي ينتحر -على سبيل المثال- قد أفلت من عقاب الدنيا، ولكنه سوف يحاسب حسابًا عسيرًا يوم القيامة على جرمه الكبير في تدخله في قدر الله -عز شأنه-.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 11:27 pm

الأستراحة العاشرة
استخدام الطاقة النووية
بدأت قصة الطاقة النووية مع بداية التفكير فى المادة واللبنات التي تتكون منها، والنظام الذى يربط بين هذه اللبنات.
وكانت البداية قبل 2500 سنة أى فى العصر اليونانى عندما قام فلاسفة اليونان بتصنيف المادة ودراسة كل نوع حتى وصلوا إلى الخصائص التي تميز كلا منها، ومرت الرحلة الطويلة حتى وصلت إلى الكشف العظيم، والذى جاء بعد عشرات الحلقات من الاكتشافات مثل اكتشاف الأشعة المهبطية، والإلكترون، والأشعة المصعدية والسينية، ثم اكتشاف النواة.
وكانت أعظم النظريات فى هذا المجال: النظرية النسبية لأينشتاين (1879م-1955م)، والنظرية الكوانتية لماكس بلانك (1858م-1947م)، والتي تفسر طيف الإشعاع الصادر عن الأجسام.
ثم جاءت سلسلة دراسات العالم الإيطالى "فرص" (1901م-1954م)، والتي انتهت عام 1945 ببناء أول قنبلة نووية.
حدث أول انفجار تجريبى فى صحراء يور نادودى موتيروز فى ولاية مكسيكو سيتى فى الساعة الخامسة والنصف صباح السادس عشر من يوليو 1945م، وقد نجح الانفجار نجاحًا باهرًا، وتولدت منه الكرة النارية والسحابة التي تشبه الفطر، والتي نشرتها وسائل الإعلام، وتولد عن الانفجار ومضة من النور الساطع أشد ضوءًا من الشمس بمراحل، ثم تبعت الومضة هبة مخيفة من الضغط لحقها زئير هائل من الرعد بقى هديره يتداوله الصدى بين التلال والوديان عدة دقائق، وكانت الطاقة التي تولدت معادلة لخمسة آلاف طن من الديناميت.
وفى الرابع والعشرين من يوليو 1945م أمر ترومان الذى كان قد تولى رئاسة أمريكا بإلقاء قنبلة نووية على اليابان فى أول موعد يسمح به الطقس بعد الثالث من أغسطس وتم إنذار اليابان بالاستسلام فى السادس والعشرين من يوليو، ولكن رئيس وزراء اليابان رفض الاستسلام فتم إلقاء قنبلة الفتى الصغير على مدينة هيروشيما اليابانية رفض فى السادس من أغسطس، فتهدم ما يقرب من نصف المدينة، وبلغ عدد الضحايا 70 ألفًا. وتمكن السوفيت من تفجير قنبلتهم الأولى فى أغسطس 1949م، وفى 1952م فجرت بريطانيا أول قنبلة لها، وفى 13 فبراير 1960م قامت فرنسا بتفجير أول قنابلها الذرية.
وهكذا لم ينته عام 1960م إلا وكان النادى الذرى يضم فى عضويته بريطانيا وفرنسا، وبعد ذلك انضمت لعضوية النادى الصين والهند وغيرهما، وارتبط بالخبرة الأليمة النووية ثلاث حوادث نووية كبيرة، كان لها تأثيرها الإشعاعى على شتى مظاهر الحياة لمسافات طويلة وهذه الحوادث هى:
1- حادث مفاعل ثري مايل آيلاند بالولايات المتحدة 28/3/1979م.
2- حادث مفاعل ويند سكيل فى المملكة المتحدة 8/10/1979م.
3- حادث مفاعل تشرنوبيل فى الاتحاد السوفيتى 26/4/1986م.
وترتب على هذه الحوادث والتجارب آثار تدميرية هائلة، وبعدها تزايدت المخاوف من الطاقة النووية حتى فى المجالات السلمية.
أخطار الطاقة النووية:
ومن صور الأخطار التي تنجم عن استخدام الطاقة النووية:
نشوب الحرائق الهائلة فى الغابات والبرارى وآبار البترول والغاز وخزانات الوقود والمناطق الصناعية والحضرية، وهنا سترتفع كميات ضخمة من الدخان إلى طبقات الجو العليا، فتحجب أشعة الشمس عن الأرض، وتحد من سقوط المطر، ومع حجب أشعة الشمس ستنخفض درجة الحرارة تدريجيًّا. وكذلك يحدث عند الاستخدام السيئ للطاقة النووية سقوط المواد المشعة فوق مساحات شاسعة، ونضوب طبقة الأوزون التي تحمى الأرض من الأشعة الضارة، وكذلك تركز الغازات السامة الناتجة عن الحرائق فى طبقات الجو السفلى قريبًا من الأرض مما يؤدى إلى انتشار العديد من الأمراض والأوبئة.
ويجب أن نعرف أن الطاقة النووية ما هي إلا وسيلة من الوسائل التي وهبها الله للإنسان لخدمته ورفاهيته.
فإن استغلت الوسيلة بصورة غير صحيحة من بعض الجهلاء فهذا لا ينفى إمكانية حسن استغلالها، وإذا كانت مساوئ الطاقة النووية كثيرة، فإن ذلك لا يعني عدم إمكانية استغلالها بصورة محدودة عندما تفرض الضرورة عليها هذا الاستخدام. فإن الطاقة النووية فتح هائل فى مجال القوى المحركة، ولابد أن يوضع لها من الضوابط ما يجعلها لرفاهية الإنسان لا لشقاء الأبدان والأكوان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 11:28 pm

الأستراحة الحادية عشر
التنمية الاقتصادية
قال تعالى: {المال والبنون زينة الحياة الدنيا} [الكهف: 46]. وقال جل شأنه: {ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون} [الأعراف: 129].
خلق الله الإنسان واستخلفه في الأرض للقيام بإعمارها، ونشر الخير والسلام فيها، فقال تعالى: {هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها} [هود: 61].
وقال النبي (: (من أحيا أرضًا ميتة فهي له) [أبو داود].
وخلق الله للإنسان الوسائل التي تعينه على تحقيق هذه الغاية، فمنحه القوة على العمل، ووهبه المال اللازم لقضاء حاجاته ولأن المال شيء هام في حياة الأفراد، فقد وضع له الإسلام من الضوابط ما يجعله خادمًا للبشر، وعنصرًا مشاركًا في الإنتاج، وليس مسيطرًا على النفوس، فالمال -إذن- وسيلة وليس غاية.
ماذا نفعل بالمال؟:
من الوظائف التي بينها الإسلام للمال:
- الاستثمار في الوجوه المشروعة لتحقيق مقاصد الشريعة.
- إشباع الاحتياجات المشروعة مع مراعاة الطرق المشروعة في الإنفاق، فلا يميل الفرد إلى الشح والاكتناز أو يتجه نحو الإسراف والتبذير.
- أداء حقوق الله في المال من الصدقات والزكاة والإنفاق في سبيل الله.
- الكسب ويكون إما من عائد العمل أو عوائد حقوق الملكية. ومن هنا كان الكسب والعمل من أهم وسائل محاربة الفقر في النظام الإسلامي.
ومن ذلك يتبين أهمية التنمية وضرورتها، فالتنمية إصلاح لمعاش الأفراد وتحسين لمستواهم الاقتصادي والاجتماعي بما يكفل لهم الحياة الطيبَّة.
ومعيار التنمية في الإسلام هو توفير الضروريات اللازمة لحياة الأفراد والعمل على تحقيق زيادة في الدخل.
كيف تتحقق التنمية الاقتصادية؟:
وضع الإسلام بعض الضوابط التي تحقق التنمية الاقتصادية، ومن ذلك:
- تكليف الإنسان بإعمار الأرض والاستفادة من ثرواتها وخيراتها.
- أداء حقوق الله -تعالى- في المال من صدقات وزكاة وإنفاق في سبيل الله.
- تحريم الربا والاكتناز والاحتكار.
التنمية الاقتصادية.. لماذا؟:
والغرض من هذه الضوابط السابقة هو الوصول إلى التنمية وتحقيق أهدافها، الأساسية كما وضعها الإسلام ومن هذه الأهداف :
- تحقيق الحياة الطيبة التي تقوم على وفرة الإنتاج وعدالة التوزيع وسيادة الأمن.
- توفير عناصر القوة الاقتصادية والسياسية والعسكرية اللازمة لحماية المجتمع وأمنه.
- تحقيق التوازن بين الإشباع المادي لحاجات الأفراد وشعورهم بالرضا والسعادة.
- التكافل الاجتماعي وتنمية مبدأ الانتماء الذي يقوم على مسئولية المجتمع تجاه الفرد ومسئولية الفرد تجاه مجتمعه.
- تحقيق الفائض عن الاحتياجات واستخدامه في الإنفاق على غير القادرين على الكسب أو استثماره بما يجعل المستقبل مشرقًا للجميع.
وهكذا وضع الإسلام من المبادئ ما يضمن سعادة الفرد واستقراره وبالرغم من ذلك فهناك كثير من الدول الإسلامية تعاني من التخلف والفقر؛ لأنها تركت الطريق الذي رسمه الإسلام لها، وأهملت في واجباتها، فترتب على ذلك ما يلي:
1- سوء استخدام الموارد وتوجيهها للأمور الترفيهية، وليس لسد الاحتياجات الأساسية.
2-تبعية الدول الإسلامية للدول الغربية واتباع سياساتها وبرامجها التي لا تناسب المجتمعات الإسلامية.
3- عدم الأخذ بالأساليب العلمية والتكنولوجية في التنمية.
4- سعي الأفراد وراء المكاسب الشخصية وإهمال حاجات المجتمع.
5- عدم توفير الأعمال اللازمة للأشخاص، وانتشار البطالة، ورحم الله
عمر بن الخطاب الذي قال لأحد نوابه في أحد الأقاليم: ماذا تفعل إذا جاءك سارق؟ قال: أقطع يده. قال عمر: فإني إن جاءني منهم جائع أو عاطل فسوف أقطع يدك. لأن الله -سبحانه وتعالى- استخلفنا على عباده لنسد جوعتهم، ونستر عورتهم، ونوفِّر لهم حرفتهم، فإذا أعطيناهم هذه النعم تقاضيناهم شكرها. يا هذا إن الله خلق الأيدي لتعمل، فإذا لم تجد في الطاعة عملاً، التمست في المعصية أعمالاً، فاشغلها بالطاعة قبل أن تشغلك بالمعصية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الإثنين يناير 03, 2011 11:29 pm

الأستراحة الثانية عشر
التعامل مع البنوك
في مدينة من مدن الشمال الإيطالي كان يجلس الصياغ والصرافون ليبيعوا العملات للأفراد، ويشتروا منهم، وكانوا يجلسون على منضدة من الخشب يطلقون عليها (بانكو) وذلك أثناء ازدهار النشاط التجاري في أواخر القرون الوسطي نتيجة الاتصال بدول الشرق الإسلامي، والذي كان سببه كثرة العملات وتعددها.
واتسع نطاق هذا التبادل المالي عن طريق تأسيس الأماكن الخاصة التي يمارس من خلالها، وهنا تحرفت كلمة (بانكو) حتى وصلت إلى المتعارف عليه الآن (البنك).
والبنك: هو مؤسسة مالية يمكن تعريفها بالنظر إلى وظائفها، فهي وسيط مالي بين المقرضين والمقترضين ويخلق الائتمان أو ما يطلق عليه القروض مع القيام بما يرتبط بهذه الأمور من خدمات وعلى أساس هذا التعدد في الوظائف نجد تعددًا في أنواع البنوك على النحو التالي:
أولاً: البنوك التجارية:
وهي مؤسسات مالية يقتصر دورها على تلقي ودائع الأفراد والتي تقبل السحب عند طلبها مباشرة، أو بعد أجل قصير (فترة بسيطة).
وهذه البنوك أسبق في نشأتها من بقية الأنواع الأخرى للبنوك.
مهمة البنوك التجارية:
من الوظائف التي تقوم بها:
1- قبول الودائع من الأفراد، والوديعة هي المبلغ من المال الذي يودع عند شخص ويسترد منه بعد ذلك.
2- تقديم القروض للعملاء.
3- الحصول على الكمبيالات والأوراق التجارية المشابهة لها قبل حلول موعد استحقاق دفعها لتقوم بتحصيلها من المستحق عليهم مقابل نسبة من قيمتها.
4- تأجير خزائن الأمانات للعملاء.
5- استبدال وتحويل العملات في الداخل والخارج.
6- القيام بأعمال الوكالة في تحصيل مستحقات العملاء من قِبَل الغير.
7- استثمار مدخرات العملاء.
8- التعامل في سوق الأوراق المالية: الأسهم - السندات - صكوك التمويل.
ثانيًا: البنوك المركزية:
وهي المرحلة الثانية من تطور البنوك التجارية، فمع اتَّساع نشاط أحد هذه البنوك، وتزايد الثقة فيه، فإن الدولة تتخذه أداة للسيطرة على بقية البنوك ومتحدث باسمها بشرط تنسيق أعماله، وما يتفق مع السياسة الاقتصادية.
مهمة البنوك المركزية:
من أهم وظائف البنك المركزي:
1- إصدار النقود الرئيسية.
2- التحكم في عرض القروض التي تقدمها البنوك الأخرى.
3- يقوم بالإشراف على البنوك الأخرى، فهو المُقرض الأخير لها.
4- يعتبر بنك الحكومة ومستشارها في الأمور المالية.
ويعتبر بنك (ريكس) في السويد هو أقدم البنوك المركزية في العالم حيث تأسس عام 1656م، وأعيد تنظيمه كبنك للدولة والقائم على إصدار النقود في 1668م.
ثالثًا: البنوك المتخصصة:
وهي مؤسسات ينشئها أفراد أو جماعات أو حكومات لخدمة قطاع معين من قطاعات الإنتاج، سواءً كان زراعيًّا أو صناعيًّا أو عقاريًّا يتخصص في البنك.
أما عن دور الحكومة فهو التوجيه لمؤسسات الأفراد والجماعات بما يخدم الاقتصاد القومي، وأحيانًا تقوم الحكومة بإنشاء هذه البنوك من أجل تنمية قطاعات الاستثمار والإنتاج.
طبيعة التعامل:
ولكن مع اعتبار هذه البنوك من مظاهر الحضارة المعاصرة والثورة العلمية، فإن القوانين التي تحكمها هي نفس القوانين التي كانت سائدة في الجاهلية من حصول على فائدة ونسبة من المال عند الإقراض والاقتراض وهذا هو الربا الذي حرمه الإسلام ووضع الأسس والمبادئ التي تقضي عليه.
البنك الإسلامي:
ولقد ظهرت بعد ذلك البنوك الإسلامية وهي: مؤسسات مصرفية لتجميع الأموال وتوظيفها في نطاق الشريعة الإسلامية، بما يخدم بناء المجتمع على أساس من التكافل الإسلامي وعدالة التوزيع، ووضع المال في الإطار الذي رسمه الإسلام.
وتتعدد صور الشركات والمؤسسات التي تناسب نشاط ووظائف البنك الإسلامي ومن ذلك:
1- الشركة المساهمة: وهي شركة تجارية يشترك في ملكية رأسمالها عدد كبير أو صغير من الأفراد يبتغون من وراء ذلك الربح الذي يوزع عليهم في نهاية العام.
2- الشركات التعاونية: وهذه تحقق ميزتين؛ أن المتعامل معها هو المشترك نفسه برأسماله فيها، وهذا يمنع التضارب في المصالح إلى جانب أن التصويت في الجمعية العمومية يكون بالتساوي أيًا كان حجم مساهمات الأعضاء.
3- المؤسسة التنموية: وهي المؤسسة التي تقوم بها بعض الحكومات بهدف الإسهام في دعم اقتصاديات البلاد وتنميتها، ويتم تقديم القروض بفائدة رمزية لا تمثل إلا المصاريف الضرورية التي يحتاجها استمرار عمل المؤسسة وسد حاجات العاملين فيها.
ووضعت الشريعة الإسلامية الضوابط التي تحكم عمل هذه الصور، وفي هذا خير دليل على مدى مرونة وحيوية الإسلام وصلاحيته للتطبيق في كل زمان ومكان، وهذا يحتاج من الفقهاء والمجتهدين أن يستخرجوا الأحكام القرآنية الصحيحة، ويخلصوا في أقوالهم حفاظًا على شريعتنا من الأخطار والتحديات التي تواجهها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوسو
نائب المدير والمدير الفنى
نائب المدير والمدير الفنى


نائب المدير
الدولة : مصر
التوقيع : سبحان الله انثى السرطان القرد
عدد المساهمات : 3022
نقاط : 5959
تاريخ الميلاد : 01/07/1992
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الثلاثاء يناير 04, 2011 12:55 am

رائع محسن موضووع قيم ووميز
بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الثلاثاء يناير 04, 2011 7:18 am

أشكرك أخيتى سوسو مرورك الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البستان



العضو المميز
الدولة : مصر
التوقيع : التوقيع انثى عدد المساهمات : 1677
نقاط : 2070
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأربعاء يناير 05, 2011 7:48 pm



مجموعة من الاستراحات الجميلة والرائعة


دائما مبدع ومتألق اخى محسن



بارك الله فيك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأربعاء يناير 05, 2011 7:52 pm

شكرا أخيتى زهرة البستان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأربعاء يناير 05, 2011 7:53 pm

شكرا أخيتى زهرة البستان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبيلة محمود خليل
مديرة موقع الرحمة والمغفرة
مديرة موقع الرحمة والمغفرة


عين تدمع
الدولة : مصر
انثى عدد المساهمات : 17157
نقاط : 26623
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمل/الترفيه : مديرة موقع الرحمة والمغفرة
المزاج : الحمد الله
تعاليق : اللهم اجعلنا ممن يدعون الجنة من أبوابها كلها

مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأحد يناير 09, 2011 6:47 pm

السلام عليكم محسن الشريف

عجبتنى قوى استراحة حسن الخلق

قال علي رضي الله عنه: حسن الخلق في ثلاث خصال: اجتناب المحارم، وطلب الحلال، والتوسعة على العيال

وحسن الخلق فى إرضاء الخلق في السراء والضراء.

كل الشكر والتقدير لك محسن على الأستراحة الجميلة المريحة بارك الله فيك

_________________

اللهم كما علمت آدم علمنا وكما فهمت سليمان فهمنا
اللهم كما أتيت داود وسليمان علماً علمنا
والحمد لله الذى فضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaghfera.ahlamontada.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأحد يناير 09, 2011 7:00 pm

كل الشكر أستاذتنا المبدعة مرورك الرائع المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأحد يناير 09, 2011 7:20 pm

الزهرة الأولى : التفاؤل

إن التفاؤل يساعدك على الوصول إلى النجاح ،ويعمق ثقتك بنفسك ، ويحول نظرة الفرد عن الحياة " لنظرة كلها سعادة وإشراقة وإيمان "
تفاءل فعلى الرغم من وجود الشر " في الجانب المقابل هناك الكثير منالخير "
ومن تكالب المشكلات وتعقدها هناك الحلول ، ومن الفشل أو الإخفاقات هناك تكمن العديد من النجاحات .



الزهرة الثانية : الأمل

إن الأمل هو الذي يبعث على العمل ، ويبعث على اتقان العمل وإحسانه ، ويبعث أيضاً على الصبر وتلقي المصاعب والمتاعب واحتسابها فُرَصاً ينتقل الإنسان بسببها ، وبواسطتها إلى فضاءات واسعة من العمل . هناك صوتٌ خافت بداخلناـ حين نضعف ـ نحاول أن نخفي كل ملامحه بقنوطنا ويأسنا ، نحاول أن نخفيه هروباً من الواقع ،إنه صوت الأمل؛ ينادينا ، فلنستجيب له نكتشف كل أوراقه ،حتى المستقبلية منه .إن هذا الصوت لو أصغينا له سَيُبقي لنا مساحات أكبر من فرص التفوق على النفس ، وعلى المصاعب التي تواجهنا.
عندما لا يكون اليأس مرافقاً لنا ، ولا القنوط من رحمة الله ؛ تكون حينئذٍ الحياة ذات طعم حلو ، وممتع.
عندما نعلم أننا نعيش اليوم ، نؤمن أن الغد سيأتي ، سيأتي معه بأوراق الأمل حتى ولو كانت صغيرة ، فإنها ستكبر بتفاؤلنا وعدم قنوطنا مما يجري لنا ، ستكبر وتثمر ، عندها سندفن اليأس تحت هذه الأوراق ونزرع الأمل.




الزهرة الثالثة : الحياة

ها هي حياتنا تَمُرْ ولا نلْقي لها بالاً .. وتَمُرْ ثوانٍ ودقائق وساعات .. أفراح .. أحزان .. هم .. غم..
هذه هي الحياة ، ما أجمل أيَّامنا أن تكون أفراحاً وأشواقاً ، فما أحلاها إذا كان الحب عنوانها ، والشوق بريدها ، والأنس بريقها ،واللقاء سعادتها ، والأخوة في الله حلاوتها ، ما أجملها وما أعظمها من لحظات..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو احمد العراقي
عضو ذهبى
عضو ذهبى


العطاء الذهبى
العمر : عابر سبيل
الدولة : العراق
التوقيع : لا اله الا الله محمد رسول الله ذكر عدد المساهمات : 1537
نقاط : 2253
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
العمل/الترفيه : مدير فني
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأحد يناير 09, 2011 8:13 pm

الله يجزاكم كل الخير
أخي الرائع
محسن الشريف
على هذة المشاركات والاستراحة الجميلة والرائعة منك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف   الأحد يناير 09, 2011 8:18 pm

أشكرك المبدع أبو أحمد العراقى لمرورك المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مساحة للإستراحة ..مع محسن الشريف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ منتديات الرحمة والمغفرة ~ :: المنتدى العام-
انتقل الى: